تكنولوجيا

هل تُعتمد تقنية “إنترنت الحواس” في أماكن العمل المستقبلية؟

يسلط مختبر القطاعات من “إريكسون” الضوء على فكرة المكتب الرقمي، حول واقع مستقبلي محتمل، من المتوقع أن تتفاعل في إطاره التكنولوجيا الرقمية بحلول عام 2030 مع حواسنا البصرية والصوتية والذوقية والشمية واللمسية.

ملامح بيئة العمل المستقبلية:

جرى استطلاع للرأي لأكثر من 8400 شخص من العاملين “ذوي الياقات البيضاء”، الذين تبنوا الواقع المعزز أو الواقع الافتراضي، أو المساعدين الافتراضيين مبكراً من 16 دولة، يمثلون حوالي 133 مليون شخص، حول توقعاتهم الخاصة ببيئة العمل المستقبلية. وجاءت توقعاتهم على الشكل التالي:

  • محطة عمل رقمية تتبدل مع تبدل المهام
  • تذوق كعكة يقدمها لهم أحد الزملاء افتراضياً
  • اجتماعات رقمية تفاعلية مع الآخرين
  • إنجاز الأعمال المستقبلية رقمياً، عبر زيارة المتاجر والمستودعات الافتراضية

لقد غيرت الجائحة عقلية العديد من الشركات وموظفيها، حيث يطرح التقرير رؤية جديدة لإنترنت الحواس في مكان العمل 2030، كما يظهر التحديات والفرص التي يمكن أن يقدمها.

النتائج الرئيسية للتقرير:

أولًا: الموظفون يودون اعتماد “إنترنت الحواس” في مكان العمل

بحلول عام 2030، قد يصبح المكتب الرقمي حقيقة واقعة، وبالنسبة لأولئك الذين يعملون من المنزل، فإن المكتب المنزلي الرقمي متكامل الحواس، يكتسب اهتماماً واسع النطاق.
وقد صرح نصف المجيبين عن رغبتهم في الحصول على منصة عمل رقمية، تمكنهم من العمل عن بعد بشكل حسي من أي مكان. وبينما تستثمر الشركات أموالها حالياً، لتطوير المساحات المكتبية التقليدية، يأمل المشاركون في الاستطلاع أن تتوجه الشركات، لتوجيه استثماراتها من أجل تحسين مكاتبهم المنزلية.

ثانيًا: الوباء كنقطة محورية في مسيرة التحول الرقمي

غيّرت جائحة كوفيد-19 عقلية العديد من الشركات وموظفيها، فبعد شهور من العمل على أجهزة الكمبيوتر الخاصة بهم في المنزل، والمشاركة في اجتماعات الفيديو من بيئاتهم المنزلية الفوضوية أحيانًا، يتوقع حوالي 6 من كل 10 مجيبين ارتفاع مستمر في اعتماد الاجتماعات الافتراضية.
واعتبر المشاركون أن تزايد أهمية الاتصال، يتطلب الحاجة لتطوير الاجتماعات الرقمية قبل أن تكتسب ذات الأهمية التي تكتسبها الاجتماعات التقليدية حالياً، حيث تزداد الحاجة للحصول على الأدوات التي تدعم التفاعل عن بعد بشكل أفضل.

ثالثًا: المكتب الرقمي المستدام

من المتوقع أن يؤدي اعتماد المكاتب الرقمية إلى تعزيز المبيعات وتحسين الكفاءة، ومن المؤكد أن اعتماد هذا النوع من المكاتب سيؤدي إلى الحد من التلوث البيئي. يؤدي التوسع في منهجية اعتماد المكاتب الافتراضية على سبيل المثال، إلى الحد من الحاجة للتنقل أو تشغيل المساحات المكتبية التقليدية.
ويشير حوالي 77% من المشاركين إلى أن اعتماد إنترنت الحواس في الأعمال التجارية سيعزز استدامة الشركات.

رابعًا: التفاعل الافتراضي مع العملاء والزملاء

من المعروف أن تعزيز التعاون بين أفراد فريق العمل، يحتاج للمشاركة في عدد من الاجتماعات الفعلية، لكن التفاعل الافتراضي له فوائد إيجابية متعددة للشركات أيضًا. يقول 50% من المشاركين أن درجة الحرارة الرقمية ستُستخدم لتعزيز التفاعل مع العملاء على نحو أكثر شمولاً بحلول عام 2030. وسيتيح توفير بيئات مبيعات شاملة وغامرة، مثل مركز تسوق افتراضي أو مستودع، للعملاء إمكانية تجربة المنتجات رقمياً قبل شرائها.

خامسًا: تجارب تذوق تستشرف المستقبل

يعتقد المجيبون أن تقنية إنترنت الحواس ستُستخدم أيضًا داخل الشركات ويمكن أن تساعد في تعزيز تجارب الموظفين، حيث يرى 73% من كبار المديرين أن الطعام في كافيتيريا الشركة يمكن تحسينه رقميًا لتذوق أي شيء بحلول عام 2030، ما يتيح خفض النفقات والارتقاء بمستوى الجودة المتوقعة.

سادسًا: الأمن والخصوصية من العوائق الرئيسية

سيشكل اختراق الخصوصية بشكل متزايد تحد مليء بالمفارقات على مدار العقد المقبل. بينما يقدر العديد من الموظفين فوائد التكنولوجيا المحسنة، إلا أن التخوف ما زال سيد الموقف. ونظرًا لأن التفاعل الرقمي يتجاوز عوامل الصوت والرؤية لدمج جميع حواسنا، مع احتمال تمكين وظائف مبتكرة مثل التحكم في عمل الأجهزة، فإن سبل الاحتيال والتلاعب وسرقة الهوية ستتزايد على نحو كبير.
وفي وقت يعتقد 66% من المشاركين، أنه بحلول عام 2030، ستمكنهم التكنولوجيا من الشعور بالوضع النفسي لزملائهم، فهذا يعني أيضًا أن المدراء سيستطيعون التعرف على حالتهم النفسية. ويتمثل التحدي هنا، في إيجاد توازن يسمح بالاعتماد السريع للتكنولوجيا الرقمية في مكان العمل، مع احترام خصوصية الموظفين أيضًا.

اظهر المزيد

أحوال

موقع أخباري يصدر عن شركة مدنية غير ربحية في بيروت، يقدم من خلال مساحة رقمية حرة وعصرية أخبارًا سريعة، عظيمة الثقة، لافتةً للنظر، ثريةً، وتفسيرًا للاتجاهات الحالية والمستقبلية، التي تؤثر في أحوال الناس.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: