سياسة

مستقبل التيار الحرّ على ضوء العقوبات الأميركية والرئاسة

نزلت العقوبات الأميركية على رئيس التيار الوطنيّ الحرّ أخيراً، بعد أن حاذرها طويلاً، فلم تكن برداً وسلاماً، وكانت نتيجتها إخراجَ باسيل من النظام المالي عالمياً فيما تكأكأ عليه الحاسدون لبنانيّاً يُصلّون كي تُخرجه العقوباتُ من السياسة المحليّة برمّتها، بل قَطَعَ أغرارٌ بأنّ باسيل خرج من الرئاسة بـ “خفّي حُنين” على وقع التهليل الذي غطّى كثيراً من الإعلام ومحترفي السياسة اللبنانية.

“فهل تكون مفاعيل العقوبات الأميركية على قدر الراغبين فيها أم هل تكون صفحة جديدة في كتاب السياسة اللبنانية وميدان العلاقات الإقليمية حيث الممانعة للسياسة الأميركية ناشطة، والآمال معلّقة على أفول العهد الترامبيّ؟!

ويبقى سؤالٌ، لا تحرفنا عنه الأخطاء، هو مستقبل التيار الوطنيّ الحرّ في ظلّ قيادة باسيل المُجَرّمَة أميركياً، والمنتقَدةِ داخلياً.

وثمة سؤالاً لا تحرفنا الأخطاء عنه هو مستقبل التيار الوطنيّ الحرّ في ظلّ قيادة باسيل المُجَرّمَة أميركياً، والمنتقَدةِ داخلياً، والمتّهمةِ بالدخول في ما دخلت فيه الأحزاب اللبنانية من استئثار ووراثة سياسية وفساد، بعد أن كان التيار الوطني يُعاير كلّ أولئك!

فهل تتأثر قيادة باسيل بالعقوبات الأميركية؟

وهل تتهدّد وحدة التيار الوطنيّ الداخليّة تحت ضغط العقوبات؟

وأين الرافضون لقيادة باسيل من العقوبات وآثارها؟

الهاشم: تُحسب لباسيل وطنيّته ونختلف

يقسّم الدكتور بسام الهاشم (أستاذ في المعهد العالي للدكتوراه ومنشقّ عن التيّار)، من موقع المناوئ للنائب جبران باسيل، الموقفَ من رئيس التيار بناءً على محطة مفصليّة هي العقوبات الأميركية.

ويعلن في خلال حديثه إلى “أحوال” بأنّ “العقوبات  استهدفت جبران باسيل، وهذه تُحسب له، لأنّه لم يَرضَ بأن يسير في ركاب الأميركيين لاستهداف حزب الله. فباسيل يرى – والتيار كذلك – إلى ضرورة التمسّك بالوحدة الوطنيّة مهما كلّفت من أثمان، فيما السير في ركاب الأميركيين مصيرُه تفجير النسيج اللبناني وخراب البلد”. ويُضيف الهاشم: “هذا موقف ليس هيّناً البتة!”، في سياق إشارته إلى تمايز ملحوظٍ بين الموقف الأميركي والآخر الفرنسي، موحياً باشتباك بين القوتين فوق الجغرافيا اللبنانية.

لكن الهاشم يرى في نفس الوقت أن “العقوبات واقترابَ العهد من نهايته يضعان جبران أمام استحقاق صعبٍ؛ فإذا كنّا في ظلّ العهد على ما نحن عليه من وهنٍ، فكيف الحال والعهد إلى انقضاء؟!”.

وعلى الرّغم من الموقف المبدئي من العقوبات، يتمسّك الهاشم برفضه رئاسة باسيل للتيار، ويشدّد على أنّها “كانت عمليّة توريث مقنّعة مخالفة لميثاق التيار ونظامه الداخلي، قبل أن ينسحب المبدأ على هياكل التيار جميعها”.

ممارسات جبران باسيل ومخالفاته

يعتبر الهاشم أن باسيل “بقيادته للتيار منذ عام 2015 حتى اليوم تحكّم بالتيار، فجعله رهن إشارته، ووضع النظام الداخلي جانباً، وبدأ يغيّر فيه كيفما شاء. والقواعد التي لم تُغيّر ولم تُبدّل، بدّلتها الممارسة وقرارات باسيل”.

ويستشهد الهاشم بوضعه الشخصي حين رُفض ترشّحه للانتخابات النيابية، ثم مُنع لاحقاً حقَّه في التظلّم أمام “مجلس حكماء الحزب”، وهو في ذلك يسردُ تفاصيل كثيرة لتأييد حقه وظُلامته.

ويتوقّف الهاشم عند الأهداف الوطنية في ميثاق التيار الوطني، والتي تمّت مخالفتها، فيقول: “لقد اجتمعنا في نضالنا على أن يكون التيار تياراً وطنياً حراً، لا مسيحياً حرّاً! عابراً للطوائف، ويُعبّر عن طبيعة التكوين الديمغرافي للعناصر التي انتسبت إليه من الأساس، من المسلمين والمسيحيين، وصولاً إلى دولة الحق والمساواة”، لكن سياسة جبران “أدخلته في صراعاتٍ تَعلَمُها  الناسُ”.

من هنا، يُسجّل ابن البيت العوني أسباب ضعف التيار في ظلّ رئاسة باسيل: “فسياسة باسيل فتحت الباب أمام هجرة العديدين من التيار، والفرز مستمرّ، وسيتعمّق أكثر فأكثر، خصوصاً أن “المصلحجيّة” والمنتفعين الذين يُذكّرون بأيام الوصاية والاحتلال سيتفرّقون بفعل العقوبات”.

وإذ توقّع الهاشم تفاقم أزمة باسيل، يؤكّد أن “الخيبة من العهد كبيرة، على الرغم من أنني – شخصيّاً – كنت أتمنى أن ينجح العهد لأن نجاحه نجاح للجمهورية، لكن الناس ربطت بين العهد والانهيارات على كلّ الأصعدة، على الرغم من أنني لست من هؤلاء”.

أين يذهب البرتقاليون المنشقّون؟

ويقول الهاشم: “لا أعتقد أن أحداً من التيار الوطني سيعود إلى القوى الحزبية التي سبق له الانتماء إليها، لأنّه تركها يأساً، وبات الخيار إمّا الهجرة، وإمّا البحث عن أحزاب جديدة قادرة على تلبية مطالب الشباب الخائبة، والمحاولات جارية، وأنا من السّاعين لتشكيل وطنيّ يجمع الكثير من أصحاب الاعتراض”.

جبّور: العقوبات خيّبت آمال الأميركيين

من جهتها، تقدّم رندلى جبّور (منسّقة لجنة الإعلام المركزية في التيار الوطني الحر) رؤية الحزب الرسميّة تجاه العقوبات والمنشقّين فتقول لـ“أحوال”: “إن قيادة النائب جبران باسيل للتيار باتت أقوى بعد العقوبات التي بعكس ما توقّع الأميركيون شدّت العصب البرتقاليّ أكثر فأكثر، وجعلت القاعدة تلتف حول رئيسها بشكل أوثق”.

وتُلمّح جبّور إلى الخوف من استهداف العقوبات إيجاد شرخ في التيار الوطني الحر بين القاعدة والقيادة، لكنّها تؤكّد أنّهم “فشلوا، وكانت النتيجة أن التحام التيار برئيسه بات أقوى”، في وقت لا ترى القيادية العونية الخيارات الاستراتيجية لباسيل مختلفة عن خيارات الرئيس عون، وتقول: “هي امتداد للخيارات الاستراتيجية للمؤسس الرئيس ميشال عون، وهي مبنيّة على مفاتيح أساسيّة كالحريّة والسيادة والاستقلال والوحدة والقوة، وهذا ما يجعل من التيّار قويّاً في حضوره وموقعه وشعبيّته”.

قيادة باسيل امتداد لقيادة المؤسس

وفي ردّ على التشكيك في صلابة الحالة العونية، تقول جبور: “إن الحالة العونية ما زالت مستمرة بنفس الزخم، والأدلة كثيرة، من حضور التيار في الإعلام إلى حضوره في الميدان، إلى حضوره في السياسة. النواة الصلبة للتيار كبيرة وتتوسّع ولا تنحسر. وباسيل استطاع أن يكون أفضل من يقود التيار بعد المؤسّس الذي هو حاضر في وجدان باسيل وضميره كما في كل عونيّ وتيّاريّ. وطالما باسيل يسير على خط عون فلا خوف على التيار”.

قوّة التيار في تنوّعه وروافده

وترفض جبّور الحديث عن تيارات في حزب التيار مع الإشارة إلى أن “قوة التيار تكمن في تنوّعه، وفي أنه لا يوضع في خانة محدّدة. فهو لا يمين ولا يسار، وليس حزباً إيديولوجيا، ولا قسمَ لمنتسبيه. هو لبناني، ونقطة على السطر، وهذا ما حافظ عليه باسيل”.

وتشدّد جبّور على مركزيّة الجنرال عون في حياة التيار فهو: “استطاع أن يجذب الناس من كل الخلفيات بشخصه وقِيمه وبطولته وفكره ولبنانيّته الصافية، وما زال التيار يعيش هذه الحالة. يجمع الكثيرين الذين قد يختلفون ببعض المواقف والآراء، ولكنهم يجتمعون على “اللبنانية” التي أسس لها عون وأكمل بها باسيل”.

التيار يتركه الانتهازي والمنتسبون كثير

وتقلّل جبور من شأن المنشقين والمنسحبين والخارجين على التيار، وتجزم: “ألا مشكلة في مَن ينفصلون عن التيار، وهم قلّة قليلة، لم يستطيعوا تأسيس أيّ حالة بديلة لها وزنها. بالعكس، فالتيار يجب أن ينظّف نفسه من الانتهازي والوصولي والمصلحجيّ والخائن والضعيف. ومن ينضمون إلى التيار أكثر ممن يتركونه بكثير. الورق الأصفر يهرّ ويبقى الورق الأخضر لتظلّ الشجرة مليئة بالحياة”.

قصير: التيار الوطني له بنيته التنظيمية المستقلة

ومن موقع المراقب، يقدّم الأستاذ قاسم قصير (صحافي) رؤيته التفاؤليّة لمستقبل التيار تحت قيادة النائب باسيل، فيقول في حديث إلى “أحوال”: “منذ انتخاب العماد عون رئيساً للجمهورية تمّ ترتيب الأوضاع في التيّار وتحويله من تيّار إلى حزب له هيكليّة تنظيمية متكاملة؛ وقد نجح التيّار في إنشاء وضعيّة مستقلّة عن العلاقة مع العماد عون من الناحية التنظيمية، على الرغم من العلاقة السياسية والمعنوية”.

خروج البعض لا يؤثّر في تماسك المؤسسة

ويرى قصير أن خروج عدد من قيادات التيّار من أطُره التنظيمية، بسبب الخلاف الشخصي مع باسيل، لا يملك تأثيراً حاسماً في الحزب، فالتيار استمرّ وحافظ على دوره، ولذا لا توجد مشكلة حالياً”.

ويُضيف قصير: “لقد تمّ بلورة مشروع سياسي للتيار داخلياً وخارجياً، على الرغم من الحاجة إلى المزيد من التبلور في المرحلة المقبلة، لا سيما بعد العقوبات الأميركية، وعلى صعيد العلاقة مع حزب الله، وفي ظلّ التطورات الداخلية والخارجية. وأظن أنّه على ضوء كل ذلك يمكن الحديث عن مدى تماسك التيار وقدرته على الصمود، بانتظار الانتخابات النيابية”.

ما بين مؤيّد لقيادة باسيل التيّار الوطني الحرّ وآخر رافض لها، يقف كثيرون على التلّ يُراقبون لمَن يكون الفوز، وفي قلوبهم أمنيات وأضغان، تكشفها العقوبات الأميركية، التي استهدفت باسيل، لكنّها لا تؤثّر في مسيرة السياسة والواقع إلا أن تتحوّل إلى أفعال، وقليلٌ من يحوّلها أو يستطيع…

طارق قبلان

اظهر المزيد

طارق قبلان

مجازٌ في الصحافة واللغة العربيّة. كاتب في السياسة والثقافة، وباحث في اللهجات والجماعات الإسلامية والحوار الديني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: