رياضة
أخر الأخبار

قصّة للتاريخ: انتصار أصغر بعثة لبنانية في دورة الألعاب الآسيوية

ما أحلى العودة إلى قصص الزمن الرياضي اّللبناني الجميل، ذلك الزمن الذي كان مليئاً بالعنفوان والتحديات في عز الحرب الأهلية وفي غياب الدولة وانعدام المال.

بداية القصة كانت في تموز 1978 خلال لقاء مع استاذي الفاضل مليح عليوان وكان يشغل منصب نائب رئيس اللّجنة الأولمبية ورئيس الاتحاد اللبناني لرفع الأثقال والتربية البدنية حيث تحدث بحسرة واكتئاب: “نحن أمام فرصة تاريخية لحفر اسم لبنان في السجل الذهبي لدورة الألعاب الآسيوية، الأبطال محمد الطرابلسي ورائف فتوني وحسن مقدم في قمة مستواهم، وهم مؤهلون للتتويج بالذهب والفضة والبرونز، فرصة يجب أن لا نفوّتها”.

بعد صمت لثوان عدّة، قلت لأبي زياد:”دعها على مسؤوليتي، ستسافرون إن شاء الله وتبيضون وجه لبنان”، فرماني بنظرة استغراب ودهشه:”ابو فراس، السفرة تكلّف حوالي 15 ألف دولار، كيف ستأمنها”، فأجبته:”غدًا سأحمل لك الخبر السار”.

بعد اللّقاء توجهت إلى جريدة “السفير” حيث كنت أشغل منصب رئيس القسم الرياضي آنذاك، وتوّجهت مباشرة إلى مكتب صاحب الجريدة ورئيس تحريرها طلال سلمان وعرضت عليه الأمر فبادرني بجواب سريع:”اعتبر الموضوع منتهياً، هذا أقل واجباتنا في ظل غياب الدولة، الله ولي التوفيق وان شاء الله يحققون النتائج المرجوّة”.

من مكتب الأستاذ طلال عدت بسرعة قياسية إلى نادي الصحة والقوة في الزيدانية لأزفّ خبر الموافقة على الدفع..

في العاشرة من صباح اليوم التالي زار عبيوان مكتب سلمان برفقة الأمين العام للجنة الأولمبية الراحل عبد الرؤوف القيسي، وقبل أن يتشكره على مبادرته قال له:”ان لم نحقق ميدالية ذهبية وميدالية فضية على الأقل أتعهد باعادة المبلغ لكم كاملاً”، فرد سلمان:”السفير لا تنتظر شكراً على عمل هو واجب وطني عليها، وفقكم الله، ولكي نشارككم فرحتكم سأكلف أبو فراس بمرافقة البعثة”.

بعدها، بدأت الاتصالات والمشاورات لتشكيل البعثة تخلّلها “شهية مفتوحة” لبعض الذين يمارسون هواية السفر في البعثات الرياضية وما أكثرهم (…)، إلى أن استقر الرأي على تشكيل بعثة على “قد الحال”، وكانت أصغر بعثة في تاريخ الرياضة اللّبنانية وتألفت من: مليح عليوان (رئيساً)، عبد الرؤوف القيسي (إدارياً)، سهيل القيسي (مدرباً)، إلى الأبطال محمد الطرابلسي ورائف فتوني وحسن مقلد… وانضميتُ إلى المذكورين كمرافق إعلامي.

أُنجزت الترتيبات كافة وواصل الأبطال تدريباتهم الشاقة وحان موعد السفر إلى بانكوك في تشرين الأول، وبعد الوصول ارتفعت معنويات الأبطال بشكل لافت، فبذلوا أقصى جهودهم بالتدريبات، وجاءت ساعة الحسم وتوجهت البعثة بكامل أعضائها إلى القاعة المخصصة لرفع الأثقال، وعند دخولنا القاعة لفتني منظر فرقة عسكرية موسيقية تابعة للجيش التايلاندي فتوجهت إلى قائدها وقلت له:”أرجو ان تعزف النشيد الوطني اللبناني بحماسة بعد فوز أبطالنا”، فقال لي باستغراب:”عن أي نشيد دولة تتحدث، لم اسمع بلبنان قبل الآن ولا أملك نوتة نشيده، وهل من المعقول أن تحرزوا ميدالية ذهبية”، فأجبته بكل ثقة:”نعم عندنا بطل اسمه محمد الطرابلسي هو منافس قوي لإحراز ذهبية، وكي لا يسبقك الوقت وتقع في ورطة، دعني اتمتم لك موسيقى نشيدنا”، وبالفعل قام قائد الفرقة والعازفون بمتابعة دقيقة لما اتمتمه وبعد نحو ربع ساعة وصلوا إلى درجة معقولة من عزف النشيد، وهنا قال لي قائد الفرقة:”أرجو ان لا يذهب تعبنا سدى وآمل أن تحرزوا ذهبية”.

بعد قليل بدأ الطرابلسي المسابقة وكان منافسه الايراني واسمه علي باكيجازان يتمخطر كشاه ايران على أساس أنّ الميدالية الذهبية هي تحصيل حاصل، إلّا أن الطرابلسي أحبطه وتفوق عليه بجدارة بعدما خرج اللّاعبون الآخرون و عددهم 8 من المنافسة.

وعند رفع العلم اللّبناني وصعود الطرابلسي إلى منصة التتويج كانت المفاجأة الكبرى، لقد عزفت الفرقة الموسيقية النشيد الوطني اللّبناني بدقة جاوزت الـ 75 بالماية وبحماس كبير، وبعد انتهائها توجه قائدها إليّ وغمرني بفرحة لا توصف ودموع الفرح تنهمر من عينيه، وقال لي:”لولاك لكنت في السجن الآن، شكراً جزيلاً ومبروك لكم ذهبيتكم”.

بعد الطرابلسي، صعد فتوني إلى الحلبة وأنهى المنافسة باحراز ميدالية فضية ولم يوفق مقلد بإحراز برونزية وحلّ في المركز الرابع.

انتهى المشوار وحققت أصغر بعثة في تاريخ لبنان ذهبية وفضية، وكان الأستاذ مليح الأكثر فرحاً بيننا لأنه وفى بالوعد الذي قطعه للأستاذ طلال.
أخيراً، وفي ظل الأوضاع الصعبة التي يعيشها لبنان أرتأيت التذكير بهذه القصة والتأكيد على أن لبنان لن يموت مهما بلغت الصعاب.

يوسف برجاوي

اظهر المزيد

يوسف برجاوي

عميد الصحافة الرياضية العربية والآسيوية. الرئيس الفخري لجمعية الاعلاميين الرياضيين اللبنانيين. مدير تحرير الرياضة في جريدة السفير من العام 1974 الى حين توقفها عن الصدور في العام 2017.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: