صحة

فرضية تسرّب فيروس كورونا: ما يفعله العلماء وما لا يعرفونه

سنوات قد تنتظرنا قبل معرفة أصول كوفيد_19

إعلانات

تصاعد الجدل حول منشأ  SARS-CoV-2 من المختبر خلال الأسابيع القليلة الماضية، بالتزامن مع انعقاد جمعية الصحة العالمية السنوية، التي ناقشت فيها  الأخيرة مع مسؤولون من حوالي 200 دولة، أصل جائحة فيروس كورونا. وبعد اجتماع العام الماضي، وافقت منظمة الصحة العالمية على رعاية المرحلة الأولى من التحقيق في أصول الوباء، والذي حدث في الصين في أوائل عام 2021.

يرى معظم العلماء أنّه من المحتمل أن يكون أصل فيروس SARS-CoV-2 طبيعياً، وقد انتقل فعلاً من الحيوان إلى البشر. ومع ذلك، لم يتم استبعاد نظرية التسرّب من معمل. ويدعو الكثيرون إلى إجراء تحقيق أعمق في الفرضية القائلة إنّ الفيروس ظهر من معهد ووهان لعلم الفيروسات (WIV)، الموجود في المدينة الصينية حيث تم الإبلاغ عن أول حالات كوفيد_19.

في 26 مايو/ أيار الماضي، كلّف الرئيس الأميركي جو بايدن مجتمع الاستخبارات الأميركي بتوحيد الجهود للعثور على أصول SARS-CoV-2، مهما كانت، وتقديم تقرير في غضون 90 يومًا.

كما دعت أستراليا والاتحاد الأوروبي واليابان إلى إجراء تحقيق قوي في أصول فيروس SARS-CoV-2 في الصين.  وفي حين لم تكشف منظمة الصحة العالمية بعد عن المرحلة التالية من تحقيقها، إلاّ أنّ الصين طلبت من التحقيق فحص دول أخرى. هذا التحفظ، وحقيقة أنّ الصين قد حجبت المعلومات في الماضي، قد أجّج الشكوك حول “تسرّب المختبر”. على سبيل المثال، قام مسؤولو الحكومة الصينية بتكذيب بيانات الصحة العامة الهامة في بداية جائحة كوفيد، وخلال وباء متلازمة الالتهاب التنفسي الحاد الوخيم (السارس) 2002-2004، وفقًا لتقارير رفيعة المستوى.

وطالب مايك رايان، مدير الطوارىء الصحية في منظمة الصحة العالمية، بتخفيف تسييس الدعوات لإجراء تحقيق في أصل الوباء، والتي تحوّلت، من نواح كثيرة، إلى اتهامات. وقال رايان: “على مدى الأيام الماضية، شاهدنا الكثير من الأخبار على وسائل الإعلام، مع القليل من الأخبار الحقيقة أو الأدلة أو المواد الجديدة بشكل لافت. وهذا  أمر مزعج.”

مجلة Nature العلمية بحثت في الحجج الرئيسية التي تدعم نظرية التسرّب في المختبر، وإلى أي مدى يمكن للبحوث أن تجد إجابات. وانطلقت المجلة من خطوة أساسية تمحورت حول السؤال التالي: فيما لا يوجد حتى الآن أي دليل جوهري على وجود تسرّب معمل؛ لماذا إذن لا يزال العلماء يفكرون في ذلك؟

حتى الساعة، لا يملك العلماء أدلة كافية حول أصول فيروس SARS-CoV-2 لاستبعاد فرضية تسرب المختبر، أو لإثبات البديل أن الفيروس له أصل طبيعي. ويتفق العديد من باحثي الأمراض المعدية على أنّ السيناريو الأكثر احتمالا هو أنّ الفيروس تطوّر بشكل طبيعي وانتشر من الخفافيش إمّا مباشرة إلى الإنسان أو من خلال حيوان وسيط.  إذ تبدأ معظم الأمراض المعدية الناشئة بالانتشار من الطبيعة، كما شوهد مع فيروس نقص المناعة البشرية، وأوبئة الأنفلونزا، وتفشي الإيبولا، وفيروسات كورونا التي تسببت في وباء السارس ابتداء من عام 2002، واندلاع متلازمة الشرق الأوسط التنفسية (MERS) ابتداء من عام 2012.

ما هي الحجج الرئيسية لتسرب المختبر؟

من الناحية النظرية، يمكن أن يأتي كوفيد_19 من المختبر بعدة طرق. ربما يكون الباحثون قد جمعوا SARS-CoV-2 من حيوان واحتفظوا به في مختبرهم للدراسة، أو ربما قاموا بإنشائه عن طريق هندسة جينومات الفيروس التاجي. في هذه السيناريوهات، قد يكون الشخص في المختبر قد أُصيب بالفيروس عن طريق الخطأ أو عن عمد، ثم نشره للآخرين – مما أدى إلى انتشار الوباء. لا يوجد حاليًا دليل واضح يدعم هذه السيناريوهات، لكنها ليست مستحيلة. وبالفعل، قدّم العلماء عددًا من الحجج حول أصل المختبر لـ SARS-CoV-2 والتي لا تزال في إطار التخمين حاليًا.

اللغز الأكبر: ما الذي يتطلبه تتبع مصدر الفيروس التاجي؟

من المريب فعلاً أنّه بعد مرور عام ونصف تقريبًا على انتشار الوباء، لم يتم العثور على أقرب الفيروسات لـ SARS-CoV-2 في أي حيوان. وليس من قبيل المصادفة أنه تم اكتشاف كوفيد_19 لأول مرة في ووهان، حيث يوجد مختبر كبير يدرس فيروسات كورونا.

سنوات بانتظارنا لاكتشاف المصدر؟

غالبًا ما تستغرق التحقيقات حول منشأ الفاشيات سنوات، ولا يزال بعض الجناة مجهولين. على سبيل المثال، استغرق الأمر 14 عامًا لتحديد أصل وباء السارس، الذي بدأ بفيروس في الخفافيش وانتشر إلى البشر، على الأرجح عن طريق الزباد. وحتى الآن، لم يتم عزل فيروس إيبولا الكامل عن الحيوان الناقل في المنطقة التي حدث فيها أكبر انتشار للفيروس في العالم بين عامي 2013 و 2016.

تعتبر تحقيقات المنشأ معقدة، لأنّ حالات التفشي بين الحيوانات التي ليست المضيف الرئيسي لفيروس معين، مثل الزباد في حالة السارس، غالبًا ما تكون متقطعة. من هنا، يتحتم على الباحثين العثور على الحيوان المناسب قبل أن يموت أو يزيل العدوى. وحتى إذا كانت نتيجة اختبار الحيوان إيجابية، فإنّ الفيروسات الموجودة في اللعاب أو البراز أو الدم غالبًا ما تتحلّل، مما يجعل من الصعب تحديد تسلسل جينوم العامل الممرض بالكامل.

يؤكد بعض مؤيدي نظرية التسرّب في المختبر أنّ الفيروس يحتوي على ميزات غير عادية وتسلسلات جينية تشير إلى أنّه تم تصميمه من قبل البشر. والبعض يقول إنّ SARS-CoV-2 ينتشر بين الناس بسهولة لدرجة أنه لا بد أنه تم إنشاؤه بهذه النية. تشير حجة أخرى إلى أنّ SARS-CoV-2 ربما يكون مشتقًا من فيروسات كورونا الموجودة في منجم غير مستخدم حيث جمع باحثو WIV (مختبر ووهان) عينات من الخفافيش بين عامي 2012 و 2015.

هل من المريب أن يكون المختبر في ووهان؟

تميل مختبرات علم الفيروسات إلى التخصص في الفيروسات من حولها، كما يقول فينسينت مونستر، عالم الفيروسات في مختبرات روكي ماونتن، وهي قسم من المعاهد الوطنية للصحة، في هاميلتون، مونتانا. ويتخصص WIV في فيروسات كورونا، لأنّه تم العثور على العديد منها في الصين وحولها. يذكر مونستر مختبرات أخرى تركز على الأمراض الفيروسية المستوطنة: على سبيل المثال، معامل الإنفلونزا في آسيا، ومختبرات الحمى النزفية في إفريقيا، ومختبرات حمى الضنك في أمريكا اللاتينية. ويقول مونستر: “تسع مرات من كل عشر مرات، عندما يكون هناك تفشي جديد، ستجد معملًا يعمل على هذه الأنواع من الفيروسات القريبة”.

يشير الباحثون إلى أنّ تفشي فيروس كورونا في ووهان ليس مفاجئًا، لأنّها مدينة يبلغ عدد سكانها 11 مليون نسمة في منطقة أوسع حيث تم العثور على فيروسات كورونا. هذا، وتحتوي ووهان على مطار ومحطات قطار وأسواق تبيع البضائع والحياة البرية المنقولة هناك من جميع أنحاء المنطقة 5 – مما يعني أنّ الفيروس يمكن أن يدخل المدينة وينتشر بسرعة.

هل يحتوي الفيروس على ميزات تشير إلى التسرّب؟

نظر العديد من الباحثين في ما إذا كانت ميزات SARS-CoV-2 تشير إلى أنّه مصمم بيولوجيًا. وقرّرت إحدى الفرق الأولى التي قامت بذلك، بقيادة كريستيان أندرسن، عالِم الفيروسات في أبحاث بكاليفورنيا، أن هذا كان “غير محتمل” لعدة أسباب، بما في ذلك الافتقار إلى تواقيع التلاعب الجيني 6. منذ ذلك الحين، سأل آخرون عما إذا كان موقع انشقاق الفيروس- وهي ميزة تساعده على دخول الخلايا- دليلًا على الهندسة؛ لأن SARS-CoV-2 لديه هذه المواقع ولكن “أقرب أقربائه” ليسوا كذلك.

ما هو التالي في تحقيقات تسرّب المختبر؟

طلب بايدن من مجتمع المخابرات الأميركية إبلاغه نتيجة التحقيقات في غضون 90 يومًا. ربما يلقي هذا التحقيق الضوء على معلومات استخباراتية أميركية غير معلنة أوردتها صحيفة وول ستريت جورنال تشير إلى أن ثلاثة موظفين في WIV كانوا مرضى في نوفمبر 2019، قبل الإبلاغ عن الحالات الأولى لكوفيد في الصين. وقد إدعي المقال أن المسؤولين الأميركيين لديهم آراء مختلفة حول جودة تلك المعلومات. وقد أكد الباحثون في WIV أن الموظفين في المعهد اختبروا نتائج سلبية للأجسام المضادة التي قد تشير إلى الإصابة بـ SARS-CoV-2 قبل يناير 2020.

في الأسبوع الماضي، طلب أنتوني فوسي، كبير المستشارين الطبيين لبايدن، من المسؤولين الصينيين الإفراج عن سجلات المستشفى الخاصة بموظفي WIV. فيما طلب آخرون عينات دم من موظفي WIV، والوصول إلى عينات من الخفافيش والفيروسات WIV، ودفاتر المختبر والأقراص الصلبة. لكن من غير الواضح ما الذي ستسفر عنه مثل هذه الطلبات، لأنّ الصين لم تستسلم لمطالب إجراء تحقيق معملي كامل. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية في جمهورية الصين الشعبية، تشاو ليجيان، إنه يجب بدلاً من ذلك التحقيق في المعامل الأميركية، وأن بعض الأشخاص في الولايات المتحدة “لا يهتمون بالحقائق أو الحقيقة وليس لديهم أي اهتمام بأي شيء دراسة علمية جادة للأصول”.

مع بدء تحقيق بايدن وتفكير منظمة الصحة العالمية في المرحلة التالية من دراستها الأصلية، يستعد خبراء الأوبئة لطريق طويل في المستقبل. يقول جيسون كيندراتشوك، عالم الفيروسات بجامعة مانيتوبا في وينيبيغ، كندا: “نريد إجابة. ولكن قد نضطر إلى الاستمرار في جمع أجزاء من الأدلة معًا مع مرور الأسابيع والأشهر والسنوات على المضي قدمًا.”

أحوال

ترجمة عن مجلة Nature العلمية

اظهر المزيد

أحوال

موقع أخباري يصدر عن شركة مدنية غير ربحية في بيروت، يقدم من خلال مساحة رقمية حرة وعصرية أخبارًا سريعة، عظيمة الثقة، لافتةً للنظر، ثريةً، وتفسيرًا للاتجاهات الحالية والمستقبلية، التي تؤثر في أحوال الناس.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: