تكنولوجيا

اكتشاف| جلد إلكتروني مسؤول عن رعايتك الصحية  

يفصل الأطباء، بضع سنوات فقط، حتى يتمكنون من تتبع علاماتك الحيوية، والاهتمام برعايتك صحياً عن طريق الجلد الإلكتروني الذي يرتديه الجسم.

فقد طوّر باحثون في اليابان جلدًا إلكترونيًا فائق النحافة وخفيف الوزن، يلتصق بمنطقة الصدر باستخدام رذاذ الماء، ويمكن ارتداؤه لمدة أسبوع في المرة الواحدة.

وتم تطوير التكنولوجيا من قبل “تاكاو سوميا”، الأستاذ في كلية الدراسات العليا للهندسة بجامعة طوكيو. وفيما لم يخضع “الجلد الإلكتروني” لتجارب سريرية بعد، لكن سوميا يقول إنّه بدأ العمل مع شركاء لتطوير عمليات التصنيع.

آلية عمل الجلد الإلكتروني

هذا الجلد مصنوع من مادة مرنة مع طبقة من الذهب، وعبارة عن مستشعر يمكن ارتداؤه لإلتقاط إشارات مثل نبضات القلب والنبضات الكهربائية من حركة العضلات.

ويرسل جهاز إرسال لاسلكي صغير مربوط بالصدر، بيانات نبضات القلب إلى هاتف ذكي أو كمبيوتر محمول قريب، مما يسمح للطبيب بالمراقبة عن بُعد.

“الجلد الإلكتروني هو الجيل التالي من الأجهزة القابلة للارتداء”. هكذا قال سوميا لشبكة CNN. وأوضح أنّ الأجهزة القابلة للإرتداء اليوم هي على شكل ساعات ذكية ونظارات ضخمة. في المقابل، الجلد الإلكتروني رقيق وخفيف الوزن وقابل للتمدد ودائم.

مصمم لكبار السن

تم تصميم أحدث الجلود الإلكترونية في مراعاة شيخوخة السكان السريعة في اليابان؛ لكي تكون الرعاية الصحية عن بُعد أكثر فاعلية. ويقول سوميا في هذا الإطار، إنّه من المهم مراقبة صحة كبار السن لفترات طويلة بدقة عالية. بسبب متانته، يعمل الجلد الإلكتروني كأداة قوية لمراقبة الأمراض المزمنة مثل مرض السكري، وكذلك قصور القلب. قد يساعد أيضًا في اكتشاف العلامات المبكرة للأمراض.

يقوم سوميا أيضًا بتطوير شاشة LED، بالشراكة مع Dai Nippon Printing (DNPCF)، ليتم ارتداؤها على ظهر يد المستخدم. وهي مصممة لكبار السن أو أولئك الذين يجدون صعوبة في استخدام الهاتف الذكي. ويتم من خلال ذلك عرض بيانات نبضات القلب المنقولة بواسطة الجلد الإلكتروني في شكل رسومات كبيرة وسهلة الفهم. ويمكن أيضًا عرض رموز تعبيرية بسيطة- بما في ذلك القلب وقوس قزح – التي يرسلها الأصدقاء والأقارب من هاتف ذكي لمساعدة كبار السن على الشعور بالارتباط بأحبائهم.

هذا، وبلغت قيمة سوق الجلد الإلكتروني 4.5 مليار دولار في عام 2019، وفقًا لتقرير صادر عن Grand View Research. نظرًا لأنّ الجلد الإلكتروني مرن للغاية، وفي بعض الأحيان يكون لديه القدرة على إصلاح نفسه. كما أنّه يتمتع بإمكانية استخدامه في مجال الروبوتات والأطراف الصناعية والرعاية الصحية.

بدأ سوميا وفريقه في تطوير الجلد الإلكتروني للروبوتات في أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين. ويجري تطوير أبحاث أخرى من خلال شركتين فرعيتين – Signtle للتطبيقات الطبية و Xenoma للملابس الذكية.

الجلد الإلكتروني للرياضيين

إلى ذلك، قامت شركة Xenoma بدمج الجلد الإلكتروني في البيجامات التي يمكنها مراقبة درجة الحرارة في السرير والملابس الرياضية لمراقبة اللياقة البدنية.

ودخلت الشركة الناشئة في شراكة مع ممارس التايكوندو مانا أومهارا، لمعرفة كيف يمكن للجلد الإلكتروني أن يفيد الرياضيين ذوي الأداء العالي. وتتعقب تقنيتها حركات الجسد وترسل المعلومات إلى كمبيوتر محمول، حيث يترجمها البرنامج إلى تصورات للبيانات، علماً أنّ تتبع الحركة هذا يتطلّب عادةً عدة كاميرات.

أحوال

ترجمة عن CNN

اظهر المزيد

أحوال

موقع أخباري يصدر عن شركة مدنية غير ربحية في بيروت، يقدم من خلال مساحة رقمية حرة وعصرية أخبارًا سريعة، عظيمة الثقة، لافتةً للنظر، ثريةً، وتفسيرًا للاتجاهات الحالية والمستقبلية، التي تؤثر في أحوال الناس.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: