رياضة

الـ”سيتيزين” مرشّح لحجز البطاقة إلى “اسطنبول” على حساب “سان جيرمان”

تُقام اليوم وغداً، مباراتا الإياب للدور النصف النهائي لدوري أبطال أوروبا “تشامبيونز ليغ”، في الطريق إلى المباراة النهائية التي تستضيفها مدينة “اسطنبول” التركية في الـ 29 من الشهر الحالي، في نهاية موسم كرة القدم الأوروبية.

اليوم:
ـ مانشستر سيتي الإنكليزي × باريس سان جيرمان الفرنسي (2 ـ 1) ذهاباً.

غداً:
ـ تشيلسي الإنكليزي × ريال مدريد الإسباني (1 ـ 1).

ويسعى المدرّب الإسباني القدير “بيب غوارديولا” إلى قيادة الـ”سيتيزين” إلى أوّل مباراة نهائية في تاريخه وكذلك إلى أول لقب، بعدما سبق له التتويج باللقب مرتين مع “برشلونة” الإسباني على حساب “مانشستر يونايتد” الإنكليزي، الأولى عام 2009 (2 ـ صفر) حيث أصبح أصغر مدرّب سناً يحرز اللقب في التاريخ، والثانية على حساب الـ”يونايتد” أيضاً (3 ـ 1).

ويملك “الـ”سيتيزين” الأفضلية الرقمية في مباراة اليوم على “استاد الاتحاد” في مدينة “مانشستر”، إذ يكفيه التعادل أو الخسارة (صفر ـ 1)، بينما يحتاج الفريق الباريسي إلى الفوز بهدفين نظيفين أو بفارق هدفين (3 ـ 1) أو (4 ـ 2)، وفي حال فوزه (2 ـ 1) سيلجأ الفريقان إلى الشوطين الإضافيين، واذا استمرت النتيجة على حالها سيذهبان إلى ركلات الترجيح.

ويعيش غوارديولا مع الـ”سيتيزين” أحلى أيامه، ولم يخسر في جميع المسابقات في آخر 19 مباراة، كما ينتظر تتويجه رسمياً بلقب الـ”بريميير ليغ” حيث يتصدّر اللائحة بثمانين نقطة بفارق 13 نقطة عن منافسه المباشر “مانشستر يونايتد”، قبل أربع جولات من نهاية البطولة.

غوارديولا لانجاز جديد مع مانشستر سيتي

في المقابل، يسعى “سان جيرمان” للوصول إلى المباراة النهائية للمرة الثانية توالياً، وهو الذي خاض نهائية العام الفائت أمام “بايرن ميونيخ” وخسرها بهدف وحيد.

تاريخياً، لم يلتقِ الفريقان سوى 3 مرات أوروبياً، الأولى في دوري المجموعات لكأس الاتحاد الأوروبي الموسم 2008 / 2009 وانتهت بالتعادل السلبي، والثانية في الدور الربع النهائي لدوري الأبطال في الموسم 2015 / 2016، والثالثة في ذهاب النسخة الحالية.

غوارديولا للإحتفاظ بالكرة

في المؤتمر الصحافي المخصّص للمبارة أمس، قال غوارديولا: “مباراة الاياب في النصف النهائي هي دائماً الأصعب، حتى أصعب من النهائي”، مضيفًا: “علينا أن نسيطر على مشاعرنا لنقوم بما علينا فعله؛ الاحتفاظ بالكرة هو مفتاح الخطة من أجل التقليل من خطورة سان جيرمان في الهجمات المرتدة”.

وتابع: “لا يمكنك أن تلعب 90 دقيقة كما فعلنا في الشوط الثاني في باريس. أرغب في ذلك ولكن ذلك لن يحصل، ستكون معركة صعبة وسنُعاني”.

بوكيتينو والإيمان بالقدرات

في المقابل، سيكون المهاجم الدولي الواعد “كيليان مبابي” أحد الأوراق الرابحة للمدرب الأرجنتي “نيموريسيو بوكيتينو” بعدما أكد الأخير جاهزيته لخوض المباراة، وقال: “لقد تابعنا حالته يوماً بيوم منذ تعرضه للإصابة، أعتقد أنه بإمكانه اللعب”.

وأبدى بوكيتينو تفاؤله معللاً ذلك بإنجاز لاعبيه في الدورين الـ 16 والربع النهائي، عندما أطاحوا بالعملاقين الكاتالوني “برشلونة” والبافاري “بايرن ميونيخ” حامل اللقب، وقال: “على المستوى التكتيكي والذهني، سيكون الفريق جاهزًا لخوض معركة جديدة. وبعد ذلك، فكرة القدم هي التي ستقرر ما إذا كنا نستحق الوصول إلى النهائي أم لا”.
الاحصاءات لمصلحة الـ”سيتي”

اعتبر موقع الاحصاءات الرياضية “أوبتا” أن 7 بالمئة فقط هو احتمال حجز فريق لبطاقة التأهل، بعد الخسارة على أرضه ذهاباً (1 ـ 2) منذ الموسم 1970 / 1971، وهو ما يمنح الفريق الباريسي حظوظًا ضئيلة جدًا لقلب الطاولة.

يوسف برجاوي

اظهر المزيد

يوسف برجاوي

عميد الصحافة الرياضية العربية والآسيوية. الرئيس الفخري لجمعية الاعلاميين الرياضيين اللبنانيين. مدير تحرير الرياضة في جريدة السفير من العام 1974 الى حين توقفها عن الصدور في العام 2017.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: