رياضة

مرتضى منصور “الأكثر جدلاً” في مصر يسقط بالضربة القاضية ويتهم قطر!؟

بعد طول انتظار، سقط رئيس نادي الزمالك مرتضى منصور بالضربة القاضية، وهذه المرّة من محكمة اللّجنة الأولمبية المصرية وليس القضاء العدلي، والتي قرّرت أمس إيقافه عن العمل الإداري وعن مزاولة أي نشاط رياضي لمدّة 4 سنوات وتغريمه 100 الف جنيه، إلى الطلب من نائب رئيس نادي الزمالك دعوة الجمعية العمومية العادية لإجراء انتخابات للمقاعد الشاغرة وعلى وجه الخصوص مقعد رئيس مجلس الإدارة.

مرتضى منصور الذي حازعلى لقب “الرجل الأكثر جدلاً” في مصر على الأصعدة كافة منذ مطلع الألفية الجديدة لم يصمد طويلاً هذه المرة وجاء سقوطه مدوياً ولم تنفعه ألقابه “المستشار السابق في القضاء المصري والمحامي وعضو مجلس النواب”، في مواجهة من ادعوا عليه هذه المرّة دفعة واحدة وهم رئيس الزمالك السابق وأعضاء مجلس الإدارة والاتحاد المصري لكرة القدم ورئيس لجنة الحكام والاتحاد المصري لكرة اليد وعدد من الشخصيات الرياضية، والذين تضرّروا جميعهم من قيام مرتضى منصور بسبهم وقذفهم والإساءة لهم.

وقد أثبتت التحقيقات التي أجرتها اللّجنة الأولمبية ثبوت المخالفات المنسوبة أى منصور والتي شكلت تعدياً صارخاً على الدستور والقوانين والمواثيق المصرية والدولية، وهو الأمر الذي صار معوّلا لهدم القيم والمثل وإهدارا للمعاني السامية، وفقا لما جاء في بيان اللّجنة.

كذلك قرّرت اللّجنة إبلاغ المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام حيال ما يتم إذاعته على قناة الزمالك الفضائية من ألفاظ وعبارات تشكل خدشًا للحياء بالمخالفة لميثاق الشرف الإعلامي.

واشتهر منصور بتوجيه العبارات النابية إلى كلّ من كان يهاجمهم من رؤوساء ووزراء ونواب وقضاة ومدرّبين ولاعبين وفنانين ومنها:”يا جزمة قديمة و يا روح أمك وتوابعها”، إلى اعتداده بنفسه كأصغر وكيل نيابة سابق وأصغر مؤلف لكتب قضائية في مصر.

وكان منصور قد حكم عليه بالسجن سنة واحدة لشتمه احد القضاة وبعد خروجه من السجن لم يرتدع، كذلك اتهم بالمشاركة في “معركة الجمل” خلال ثورة 25 فبراير.

 

منصور والحصانة

بعد صدور قرارات اللّجنة الأولمبية ردّ منصور على صفحته الشخصية “فايس بوك”، بأنّ الأمين العام لمجلس النواب المصري محمود فوزي أرسل كتاباً إلى اللّجنة الأولمبية  تضمن عدم جواز اتخاذ أي عقوبات بحق منصور  دون الرجوع إلى مجلس النواب الذي ينظم عملية الحصانة البرلمانية سواء الموضوعية أو الإجرائية التي يتمتع بها عضو المجلس، وقد أخبر المجلس اللّجنة الأولمبية بأنه لا يجوز اتخاذ أي إجراءات ضد عضو المجلس إلّا بعد صدور قرار من مجلس النواب بذلك طبقا لأحكام القانون.

وتابع خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي أحمد موسى ببرنامج “على مسؤوليتي”، المذاع على قناة صدى البلد:”أنا مش قليل الأدب ولساني مش طويل ولكن أنا بدافع عن النادي بتاعي ولم أتحدث بمعلومات كاذبة، وأنا لديّ حصانة وقرار اللّجنة الأولمبية باطل”.

وأضاف منصور:”وصلتني رسالة من قطر منذ 10 أيام أنه سيتم شطب اسمي من الرياضة المصرية، هذه خطة ابن موزة والقطريين”.

يوسف برجاوي

اظهر المزيد

يوسف برجاوي

عميد الصحافة الرياضية العربية والآسيوية. الرئيس الفخري لجمعية الاعلاميين الرياضيين اللبنانيين. مدير تحرير الرياضة في جريدة السفير من العام 1974 الى حين توقفها عن الصدور في العام 2017.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: