رياضة

إصابة بنزيما تقلق زيدان والخيارات غير مريحة

يبدو أنّ معاناة مدرب ريال مدريد زين الدين زيدان تزداد سخونة يوماً بعد يوم نتيجة الإصابات التي يتعرض لها اللّاعبون هذا الموسم وكان ضحيتها الأخيرة هداف “الملكي” الفرنسي كريم بنزيما الذي أصيب في المباراة أمام فالنسيا الأحد الفائت ولم يستطع إكمال المباراة التي انتهت بخسارة فادحة (1 ـ 4).

وخضع بنزيما لفحوصات طبية متعدّدة وكشفت نتائجها أنّه يعاني من إجهاد عضلي، وسيتيح توقف الدوري بسبب المباريات الدولية  الفرصة للعلاج وبالتالي إمكانية مشاركته في المباراة أمام فيا ريال المقرّرة يوم السبت في 21 الحالي. 

وبانتظار جهوزية بنزيما من عدمها، فإنّ زيدان لا يملك خيارات واسعة لاختيار البديل عنه، ولا يوجد عنده حالياً سوى ماريانو دياز ولوكا يوفيتش وكلاهما غير مؤهل لملء الفراغ علماً بأنّ الإثنين لم يسجلا سوى 3 أهداف منذ قدومهما إلى الريال في العام 2019، إلى أنّ زيدان لم يمنحهما الفرصة الكافية في اللّعب.

و تعرض زيدان الذي يخوض معارك شرسة في المسابقات كافة إلى نكسة مفاجئة في انطلاقته بدوري الأبطال عندما خسر أمام شاختار دوننيتسك المتواضع (2 ـ 3)، تلاها تعادل صعب جدا (2 ـ 2)، مع مونشنغلادباخ الألماني ثم انتفض في مباراته الثالثة وفاز على انترناسيونالي الايطالي (3 ـ 2)، ليحتل المركز الثالث في المجموعة الثانية بأربع نقاط بعد شاختار بفارق الأهداف و المتصدر مونشنغلادباخ بخمس نقاط.

وفي الدوري المحلٍي، تلقى الـ”ميرينغي” خسارتين إلى تعادل وحيد مقابل خمسة انتصارات وضعته في المركز الرابع بـ 16 نقطة بعدما كان متصدراً للترتيب قبل الخسارة الكبيرة أمام قالنسيا.

واللّافت، أنّ الريال سجّل في مبارياته الثمان التي لعبها حتى الآن 14 هدفاً كان نصيب بنزيما منها أربعة، وهو يأتي في المركز الخامس تهديفاً بعد ريال سوسيداد (20)، واتلتيكو مدريد (17)، وبرشلونة و فالنسيا (15)، في مقابل دخول تسعة أهداف في مرماه.

ويبقى، أنّ الفوز الذي حقّقه الريال على برشلونة (3 ـ 1) في الـ”كامب نو” يشفع له لأنّ الـ”كلاسيكو” هو دوري خاص بحد ذاته بين الفريقين وطعمه لا يضاهى.

 

يوسف برجاوي

اظهر المزيد

يوسف برجاوي

عميد الصحافة الرياضية العربية والآسيوية. الرئيس الفخري لجمعية الاعلاميين الرياضيين اللبنانيين. مدير تحرير الرياضة في جريدة السفير من العام 1974 الى حين توقفها عن الصدور في العام 2017.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: