fbpx
سياسة

الراعي: لا يمكن ان تستقيم الدولة مع ممارسات ومواقف تتنافى وكيانها ومؤسساتها

إعلانات

رأى البطريرك الماروني الكاردينال ​مار بشارة بطرس الراعي، أن ​”منذ اتفاق الطائف والدولة تعد الشعب بمعالجة الازمات، لكن الازمات ازدادت والصراع الوطني يتعمق والولاء للبنان انحرف حتى دخلنا عتبة الانهيار”.

وفي عظة ألقاها خلال قداس الشهداء الذي ترأسه في كنيسة سيدة إيليج في ميفوق، أكد الراعي أن “مطالبتنا بمعالجة واقع الانهيار يهدف للمحافظة على وحدة لبنان، لأن تفاقم الوضع بات يشكل خطرا عليه”.

وتابع: “شكرنا الله على خروج لبنان من أزمة الحكومة وشكرناه على تشكيل حكومة جديدة اتخذت شعار “معا للانقاذ”، ونحن اليوم إذ نجدد لها تمنياتنا بالنجاح، نأمل ان تعمل كفريق وطني واحد يعكس وحدة الدولة، لوقف التدهور والتصدي للعمليات المتواصلة لضرب الدولة ككل والمس بنظامها الديمقراطي”.

من هنا، شدد الراعي على انه “لا يمكن ان تستقيم الدولة مع ممارسات أو مواقف تتنافى وكيانها ومؤسساتها ويسمونها بكل بساطة نقاط خلافية وكأن حلها غير ضروري، مثل حياد لبنان وعدم انحيازه وتصحيح الممارسات المنافية للدستور واتفاق الطائف والطريقة التي تم فيها ادخال صهاريج المحروقات واعاقة التحقيق بجريمة المرفأ، كان المطلوب إيقاف التحقيق”.

وفي الختام، اعتبر الراعي ان “ما يعزز أملنا هو ان الظروف الداخلية والاقليمية والدولية التي استولدت هذه الحكومة تسمح لها بالقيام بالملح الذي يحتاجه الشعب اللبناني منها، أذكر أولا اجراء الاصلاحات واستنهاض الحركة المالية والاقتصادية، ثانيا تأمين العام الدراسي ودعم المدارس الخاصة على غرار الرسمية، ثالثا حل أزمة المحروقات والكهرباء واغلاق معبر التهريب على الحدود، رابعا معالجة قضية برادات التفاح منعا لاتلافه”.

اظهر المزيد

أحوال

موقع أخباري يصدر عن شركة مدنية غير ربحية في بيروت، يقدم من خلال مساحة رقمية حرة وعصرية أخبارًا سريعة، عظيمة الثقة، لافتةً للنظر، ثريةً، وتفسيرًا للاتجاهات الحالية والمستقبلية، التي تؤثر في أحوال الناس.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: