اقتصاد

بالأرقام: تراجع كبير في استهلاك القهوة والقريدس وشراء السيارات والهواتف في لبنان

يعيش اللبناني اليوم مرحلة قاتمة، يعايش فيها انهيار البلد كأحجار الدومينو، ما يفرض عليه إيجاد بدائل للسلع المقطوعة، والسّلع التي لم تعد بمتناول اليد بسبب ارتفاع ثمنها.
وقد وصل التقتير إلى قوته اليومي، وعاداته الغذائيّة، بما فيها القهوة، رفيقة الصباح.

تراجع استهلاك البن بنسبة 41.5%

بحسب تقرير أعدّته “الدوليّة للمعلومات”، فإنّ كميات البنّ التي تم استيرادها (لبنان لا يزرع البنّ) في العام 2020 وصلت إلى 19,602 طناً بقيمة 37 مليون دولار، مقارنة بـــ 33,542 طناً بقيمة 71 مليون دولار في العام 2019، أي بتراجع مقدار 13,940 طناً بنسبة 41.5% وقيمته 34 مليون دولار.

 

 

تراجع استهلاك القريدس بنسبة 74%

يعتبر القريدس من الأطباق المرتفعة الثمن كونه من ثمار البحر المستوردة، فالصيد المحلي قليل جداً. ومع ارتفاع سعر صرف الدولار مقابل الليرة ارتفعت الأسعار بشكل كبير ووصل سعر الكيلو إلى بين 100 ألف- 300 ألف تبعاً للحجم والنوع.

وكان من الطبيعي في ظل هذا الارتفاع أن يتراجع الاستهلاك بحيث انخفض من 1,793 طن بقيمة 13.1 مليون دولار في العام 2019 إلى 464 طناً بقيمة 3.03 مليون دولار في العام 2020، أي تراجع في الكمية بنسبة 74%. وفي الجدول التالي تطور حجم وقيمة القريدس المستورد إذ وصل إلى أعلى مستوى في العام 2018 وبلغ 2,130 طناً.

 

تراجع في شراء أجهزة الخليوي

وصلت فاتورة استيراد الهواتف الخليوية التي وصلت في العام 2019 إلى 177 مليون دولار لتتراجع من العام 2020 إلى 93 مليون دولار، أي بتراجع مقداره 84 مليون دولار وبنسبة 47.5%. ويبين الجدول التالي قيمة الأجهزة الخليوية التي تم استيرادها خلال الأعوام 2015-2020 حيث سجل في العام 2019 القيمة الأعلى وبلغت 177 مليون دولار.

ولكن ما يلاحظ هو الارتفاع في قيمة الاستيراد من متوسط سنوي قي الأعوام (2015-2017) بلغ نحو 29 مليون دولار سنوياً إلى 129 مليون دولار في العام  2018 ومن ثم إلى 177 مليون دولار في العام 2019، وتشير الدراسة التي أعدتها “الدوليّة للمعلومات” أنّه لا يُعرف سبب لهذا الارتفاع، فقد يكون نتيجة ارتفاع الأسعار عالمياً أو نتيجة الاقبال على الشراء أو نتيجة الحد من التهريب أو تهريبها من لبنان.

تراجع شراء السيارات الجديدة

نتيجة الأزمة الاقتصادية التي يمر بها لبنان وامتناع المصارف عن توفير قروض ميسرة لشراء السيارات، تراجع شراء السيارات الجديدة خلال الأعوام الماضية وزاد التراجع في العام 2020 وفي الأشهر الأربعة الأولى من العام 2021، وفقاً للجدول التالي، فتراجع شراء السيارات الجديدة من 21,991 سيارة في العام 2019 إلى 6,152 سيارة في العام 2020 أي بنسبة 72%، وخلال الأشهر الأربعة الأولى من العام 2021 مقارنة بالفترة ذاتها من العام 2020 تراجع بنسبة 63%.

 

اظهر المزيد

أحوال

موقع أخباري يصدر عن شركة مدنية غير ربحية في بيروت، يقدم من خلال مساحة رقمية حرة وعصرية أخبارًا سريعة، عظيمة الثقة، لافتةً للنظر، ثريةً، وتفسيرًا للاتجاهات الحالية والمستقبلية، التي تؤثر في أحوال الناس.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: