بيئة

حرائق الفريديس الكارثية “تخنق” عكار…

متري لـ "أحوال ميديا": خسرنا ثروة لا تقدر بثمن

في لبنان لا تأتي المصائب فرادى، فبعد الأزمة الإقتصادية وجائحة كورونا وكارثة المرفأ التي قدرّت خسائرها بالمليارات ودمرت حوالي 40 بالمئة من بيروت، جاءت حرائق بلدة الفريديس شمالاً بعد ظهر أمس لتفاقم واقعاً مأزوماً من السياسة إلى البيئة، ومن الاقتصاد إلى الصحة وإلى سائر القطاعات، فالحرائق صنفت بالـ “كارثية”، حيث أتت على مساحة ما بين 800 ألف ومليون متر مربع من الأراضي الحرجية من أشجار معمرة (أرز، شوح، لزاب، سنديان وغيرها) غنيّة بتنوع بيولوجي مليئ بالنباتات والحيوانات في أحراج بلدة الفريديس قضاء عكار، وقد ساهمت الرياح بتمددها بسرعة، وظلت مستعرة حيث فشلت المحاولات لإطفائها، بسبب وعورة المنطقة، وبالتزامن مع حريق مماثل في منطقة تولا في البترون.

وقد حاول العشرات من شباب المنطقة إطفاء الحريق، إلا أنّهم بوسائلهم البدائية تمكنوا من محاصرتها فحسب، وباستخدام المعاول وبطمرها بالتراب، وبقي عدد منهم يكافح النيران طوال الليل وحتى ساعات الفجر الأولى اليوم منعاً لتمددها إلى أشجار وغابات أخرى. وعلى الرغم من مبادرة وزارة الزراعة بالاتصال بوزارة الدفاع والإستعانة بالطوافات خلال الساعات الأولى، فلم تتجاوز طلعات الطوافات الطلعتين بسبب حلول المساء، وقامت بإطفاء بعض الأشجار في أعالي الجبل، بالمقابل فالإهمال مزمن من قبل الدولة، حيث لا يوجد في هذه المنطقة الشاسعة سوى مركبة إطفاء واحدة تفتقر للكثير من التجهيزات ومنها الخراطيم للوصول إلى مناطق الحريق، ليأمل الشباب بمعجزة إلهية، كما هو حال المواطنين في كل شأن في هذا البلد.

 

درب عكار: تنوع بيولوجي فريد

وفي التفاصيل، وبحسب مجموعة “درب عكار” البيئية التي رسخت جدورها في تربة العمل التطوعي، ولا سيما في مجالي البيئة والتنمية، ووثقت علميا أنواعا من الأزهار تكتشف للمرة الأولى في لبنان مع جامعات مرموقة، فإنّ الحريق “جاء كارثياً خصوصاً لما تتضمن المنطقة الواسعة المتضررة من تنوع بيولوجي فريد من نوعه على مستوى لبنان والبيئة الشرق أوسطية، حتى أنّ الباحثة في جامعة القديس يوسف ماغدا أبو داغر خراط وصفت هؤلاء الشباب بأنّهم “يعرفون منطقتهم شجرة، شجرة، ونبتة نبتة، ولا يفوتهم أي شيء”. وقاموا مساء أمس مع مجموعات عدة بالعمل، متجشمين الأخطار، من أجل محاصرة الحريق طوال الليل وحتى ساعات الصباح حفاظاً على هذه الثروة، وهالهم أن يشهدوا بأم العين هذه المنطقة وقد تحولت هباء منثورا،

ووفقا لناشطين في المجموعة، فقد أكدوا لـ “أحوال ميديا” أنّ “النيران همدت وتراجعت بسبب أنه لم يبق شيء ليحترق”، مضيفين: “لكن في حدود معينة نجحنا في وقف تمدده إلى لمناطق أخرى”.

وقد وثقت المجموعة بالفيديو الحريق لحظة نشوبه انطلاقاً من وادي حقل الخربة، وهم يعتقدون أنّ بعض المزارعين في الوادي جمعوا بقايا أعشاب وقاموا بإحراقها لتمتد النيران بفعل الرياح إلى سفح الجبل، وتبدأ بالتهام كل ما في طريقها وصولا إلى ارتفاع 1700 مترا.

 

طالب: مشهد مهول

 

وفي هذا المجال قال الناشط في “درب عكار” خالد طالب لـ “أحوال ميديا”: “عندما وصلت إلى المنزل وصلتني صورة عبر تطبيق (واتس آب) من أصدقاء تظهر اشتعال النيران في غابة تعرف باسم (غابة القلّة)، وأرسلت دعوات عبر المجموعات للشباب للإستنفار، وقمنا بتجهيز ما تيسر من معدات قد تساعد على الإطفاء، وبينما ونحن على الطريق يصلنا تأكّيد أن الحريق اندلع من وادي حقل الخربة واتجه باتجاه غابة أرز حقل القيس ومنطقة حرف التنوب، لقد كنا نسابق الوقت ونشعر بان الطريق قد طالت، وما ان وصلنا حتى كان المشهد مهولاً وسحب الدخان تسدّ الأفق”، مؤكدا “كان المشهد يفوق الوصف”

وأضاف: “استطلعت الموقع بطائرتي المسيرة (درون) لأتبين حجم الكارثة فيما كانت النيران تستعر في عمق الوادي وعبر السفوح، لتأتي على كل ما في طريقها من شجر أرزٍ وشوح ولزاب وغيرها الكثير من الاشجار، دون أن ننسى الحيوانات أيضاً، واندفعنا بين سحب الدخان الخانقة وكان همنا إنقاذ ما يمكن إنقاذه، وواجهنا النيران حد المغامرة، لكن خسرنا المعركة وإن تمكنا من إنقاذ بعض الاشجار هنا او هناك، ولعدم توفر المياه لوعورة المنطقة كنا نستعمل التراب فقط، مع تشحيل (تقليم) ما يمكن تشحيله من الأشجار، وعزل ما يمكن عزله”.

وأشار طالب إلى أنه “كانت هناك آلية الدفاع المدني الوحيدة وبدت عاجزة، فيما الطائرات انكفأت بعد أن رمت مثقالين من المياه فوق نيران مبعثرة هنا وهناك، ولقد وثقت هذه الكارثة بصورٍ تتكلم عن نفسها، اتركها بين ايديكم تروي بقية القصة عني”، وشكر “من القلب كل من بادر واتصل واندفع لمساعدتنا وساهم معنا في إخماد ألسنة اللهب، ولكن النيران حتى المساء لم تطفأ بعد، وهناك استحالة للتعامل معها قبل حلول شمس الصباح”.

وفي هذا المجال، انتشرت صورة وثقها طالب لشجرة لزاب Juniperus     excels معمرة ويعتقد أنّ عمرها أكثر من ألف سنة وهي تحترق، وقال: “شجرة اللزاب المفضلة عندي احترقت، حاولت إطفاءها مع الشباب باللحم الحي ولكننا لم نفلح”، وأظهرت الصورة الشباب وهم ينظرون بحسرة إلى هذه الشجرة الدهرية وهي تمسي حطبا!

 

متري: خطر متزايد

حريق الأشجار في الفريديس

من جهته، أشار مدير برنامج الأراضي والموارد الطبيعية في معهد الدراسات البيئية في جامعة البلمند الدكتور جورج متري لـ “أحوال ميديا” إلى أنّ “هذا الحريق فريد من نوعه، لجهة المناطق التي وصل إليها، وكما هو معروف فلا تشهد هذه المناطق حرائق عادة، كونها لا تجف مثل غيرها من الغابات، فضلا عن عدم وجود غطاء نباتي كثيف لتنتقل فيها النيران، لذا من النادر أن تحصل في سفوح الجبال مثل هذه الحرائق”، مضيفاً: “إلا أننا بدأنا نشهد حرائق مماثلة خلال السنتين الماضيتين وبوتيرة متصاعدة، كما ما حصل خلال السنتين الماضيتين وعلى سبيل المثال حريق القبيات شمالا، والنبي موسى بقاعا، وسفوح الهرمل وسلسلة الجبال الشرقية التي طاولت أشجاراً معمرة مثل اللزاب والشوح والأرز وغيرها”.

ولفت متري إلى أن “هناك واقعا جديدا، بأن الغابات بشكل عام وهذه الغابات في المرتفعات بشكل خاص في خطر متزايد، بسبب الظواهر المناخية المتطرفة نتيجة تغير المناخ والإحترار، وهو أمر مؤسف كون غابات اللزاب والأرز والشوح، بطبيعتها الإيكولوجية، غير متأقلمة مع الحرائق، ولا يمكنها التجدد بسرعة، بالمقابل فإن غابات الصنوبر البري، يمكنها التجدد من (بنك البذور) الموجود في تربة الغابات المتواجد فيها، ولذلك فإننا في هذا الحريق الذي طاول غابات اللزاب والشوح والأرز، نخسر غابة معمرة وثروة لا تقدر بثمن، ولا يمكن تعويضها، ولن تستطيع الغابة تجديد نفسها”.

حريق في الفريديس العكارية

وقال متري: “كنا دوماً نلفت النظر، وكل سنة ننبه، وعلمياً عبر نمذجة التغيرات المناخية، وفي هذا المجال، العلم والمعلومات متوفران، ولكن من يتلقفهما ويمكنه تطبيقهما؟”، وأضاف: “كل القطاعات المعنية بالغابات من وزارات (الداخلية والبلديات والسطات المحلية، الزراعة والبيئة) من مسؤولياتها متابعة هذه المعلومات، والعمل على إدارة الغابات وحماية النظم البيئية، خصوصا بعد تنبيهنا المستمر من الخطر المتزايد باستخدام مؤشر لخطر الحرائق بالإعتماد على العوامل المحلية، حيث ليس ثمة عوامل طبيعية تتسبب بالحرائق في لبنان بالمقارنة مع كاليفورنيا التي تسببت الصواعق بالحرائق المستعرة هناك، بل العامل البشري، فممنوع استعمال النيران في هذه الفترة خصوصا وأنّ مؤشر خطر الحرائق عالِ للغاية، وبالصدفة، خلال انتقالي إلى الجامعة صباح اليوم (أمس)، وجدت أنّ العديد من المزارعين يجمعون الأعشاب اليابسة ويعمدون لحرقها، وهنا الخطر الأكبر، إذ يمكن أن تمتد النيران وتتسبب بحرائق هائلة، وعلى قوى الأمن ومأموري الأحراج والسلطات المحلية، منع إضرام النيران، وهناك قانون بهذا الخصوص والعبرة في التطبيق وأن يكون رادعا وحازما”، لافتاً إلى أن “مؤشر الحرائق في هذه الفترة وخلال هذين اليومين بالذات مرتفع جداً، بسبب عوامل الطقس من رطوبة منخفضة ورياح، بالإضافة إلى كثافة الغطاء النباتي اليابس نتيجة الأمطار الكثيفة شتاء، وجفافها في الموسم الحالي”.

التحديات المناخية

وعزا متري سبب حريق بلدة الفريديس الذي أتى على مساحات شاسعة من الغابات إلى أنّ “جبهة النيران وألسنة اللهب وصلت إلى ارتفاع 20 مترا، لذا كان من الصعوبة للطيران إطفاءها، خصوصا وأنّ النار قوية للغاية، كما أنه على الأرض لم تتمكن الآليات من التقدم، أو الوسائل البدائية المستعملة في إطفاء النيران”، ورأى أنّ “الحل يكون بخطط استباقية والوقاية وصيانة الأحراج، ومنع استعمال النيران لتنظيف الأعشاب بتاتا، خصوصا في هذه الفترة”.

وتابع: “قدرات لبنان بالتعامل مع الحرائق والسيطرة عليها لجهة معدات وآليات الدفاع المدني، هي لحرائق الغابات الصغيرة والمتوسطة وبالظروف الخفيفة كحرائق الربيع، حيث النباتات لا زالت تحتفظ ببعض الرطوبة، ولا قدرة لهذه الأجهزة على التعامل مع الحرائق الكبيرة كهذا الحريق، والحل بخطة استباقية كوقاية من هذه الحرائق، أهمها بمنع النيران في موسم الحرائق لا سيما حين يكون مؤشر الحرائق عالية”.

وعن هذه الخطة الإستباقية طالب متري “بضرورة أن تكون هناك إدارة منظمة للغابات ضمن خطة إدارية لعشر سنوات تشمل كافة المناطق والغابات في لبنان، بعمل جردة لكل غابة وأشجارها وكيفية تقليمها وتفريدها لمنع الحرائق، وحمايتها والمحافظة عليها، ليس من الحرائق فحسب، بل من الآفات والحشرات والعواصف التي أدت لأضرار كبيرة في بعضها، بالإضافة إلى تدريب رجال الأطفال بتقنيات ومعدات متقدمة لتمكنهم من مواجهة الحرائق على إختلافها”.

وشدد على “ضرورة الإسراع في تحديث قانون الغابات وتاريخه الأول من تموز (يوليو) 1949، ليواكب التحديات المناخية وغيرها، فضلا عن تطبيق القوانين الرادعة، فلم نشهد حريقا تمت فيه محاسبة أحد، فلا يمكن التحدث عن إيقاف الحرائق قبل تطبيق القوانين الرادعة، مثلا بمنع اشعال النيران ومحاسبة المسؤولين المباشرين وغير المباشرين كالإدارات المعنية، وفي حريق تلة دير الصليب وكانت أجمل تلة حرجية تطل على بيروت، لم تتحمل أي إدارة المسؤولية بل تم تقاذف المسؤوليات”، وختم: “نعود ونذكر ونكرر بعدم إشعال الحرائق لأي سبب كان، لمخاطره الجمة، وندعو لوعي المواطنين حول هذا الأمر وتحملهم للمسؤولية، خوفاً من حدوث أمر مماثل لما حصل في عكار، خصوصا مع الظروف المؤاتية وارتفاع مؤشر الحرائق”.

هذا وقد تم إخماد الحرائق فجراً مع مخاوف من اندلاعها مرة ثانية.

سوزان أبو سعيد ضو

 

اظهر المزيد

سوزان أبو سعيد ضو

ناشطة وصحافية لبنانية. مجازة في التحاليل البيولوجية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: