صحة

الدول الفقيرة في مواجهة حرب اللقاحات: لا مناعة قبل عامين

في غضون بضعة أشهر فقط، أنتجت شركات الأدوية مئات الملايين من جرعات لقاح كوفيد_19؛ لكن العالم يحتاج المليارات- وبأسرع وقت ممكن. وفيما تقول الشركات إنّها تستطيع إنتاج لقاحات كافية لتحصين معظم سكان العالم بحلول نهاية عام 2021؛ لكن هذا لا يأخذ في عين الاعتبار التأخيرات السياسية في التوزيع_ مثل الدول التي تفرض ضوابط على الصادرات، أو حقيقة أنّ الغالبية العظمى من الجرعات ستذهب إلى الدول الأكثر ثراء. ويؤجج هذا الوضع إطلاق حملات للتنازل مؤقتًا عن حقوق الملكية حتى يتمكّن المصنعون في البلدان الفقيرة من تصنيع اللقاحات بطريقة أسرع.

فما هي المعوّقات الحقيقة التي تقف حاجزاً أمام تلقيح كل العالم هذا العام؟

عدد اللقاحات التي يمكن تصنيعها

يقول راسموس بيك هانسن، الرئيس التنفيذي لشركة Airfinity، وهي شركة تحليلات مقرّها لندن تجمع البيانات عن صناعة اللقاحات، إنّ صناعة الأدوية، مثل العديد من القطاعات الصناعية، لا تكشف عن طاقتها الإنتاجية؛ لكنّه يتوقع أن يزيد إنتاج اللقاحات في الأشهر المقبلة.

وقد تم بالفعل إنتاج حوالي 413 مليون جرعة لقاح  كوفيد بحلول بداية مارس، وفقًا لبيانات Airfinity. وتتوقع الشركة أن يرتفع هذا  العدد إلى 9.5 مليار جرعة بنهاية عام 2021. وقد تم بالفعل نشر رقم أكبر الأسبوع الماضي في تحليل من مركز الابتكار الصحي العالمي في جامعة ديوك في دورهام بولاية نورث كارولينا.  حيث جمع باحثو المركز التوقعات المعلنة علنًا من صانعي اللقاحات، والتي أضافت ما يصل إلى حوالي 12 مليار جرعة بحلول نهاية العام.

وفي هذا السياق، تقول أندريا تايلور، التي قادت البحث في جامعة ديوك، إنّه من المرجح أن يتم الوصول إلى هذه الأرقام بحلول نهاية عام 2022.  لكنها تستدرك أنّه “يمكن أن تتعطل سياسة الاستيراد وقد تهدّد البلدان المصنّعة بوقف تصدير اللقاحات”، كما هو الحال بالفعل مع الهند والاتحاد الأوروبي بعد الإعلان عن قيود على صادرات اللقاحات.

هذا، ويتطلّب إنتاج اللقاح أكثر من 200 مكوّن، يتم تصنيعها غالبًا في بلدان مختلفة. وتشمل المكوّنات: القوارير الزجاجية، والفلاتر، والأنابيب والأكياس. توازياً، قال ريتشارد هاتشيت، الرئيس التنفيذي لـ Coalition for Epidemic Preparedness Innovations، وهي منظمة غير حكومية مقرّها في أوسلو، متحدثاً في قمة للمصنعين وواضعي السياسات: “إذا كان أي عنصر هام قاصرًا، فيمكنه تعطيل العملية برمتها”.

لكن مارتن فريدي، رئيس تطوير اللقاحات في منظمة الصحة العالمية (WHO) في جنيف، سويسرا، أكد أنّه يمكن للعديد من الشركات التي تصنّع الأدوية القابلة للحقن المساعدة في عملية ملء القوارير بمادة اللقاح. ويقول فريدي إنّ منظمة الصحة العالمية قد وضعت بالفعل قائمة بمئات المنشآت في جميع أنحاء العالم التي تملأ حاليًا الأنسولين أو الأجسام المضادة أحادية النسيلة أو المضادات الحيوية القابلة للحقن. كما تطلق منظمة الصحة العالمية خدمة التوفيق بين هؤلاء المنتجين وشركات اللقاحات.

تصنيع اللقاحات

الشركات التي عادة ما تكون متنافسة، تنسق فيما بينها اليوم للعمل بوتيرة سريعة. في شراكة واحدة، تقوم شركة Merck، ومقرها كينيلورث، نيو جيرسي، بتصنيع اللقاحات لمنافستها Johnson & Johnson في نيو برونزويك. وفي منطقة أخرى، تقوم شركة GSK ومقرها لندن ونوفارتيس في بازل بسويسرا بتصنيع 100 مليون و 250 مليون جرعة على التوالي من لقاح لكوريفاك ومقرّها توبنغن بألمانيا. ويلفت متابعون أنّ هذه الدرجة من التعاون بين الشركات متعددة الجنسيات غير مسبوقة.

بالإضافة إلى ذلك، هناك العديد من صفقات التعبئة والإنهاء. على سبيل المثال، يربط سانوفي، التي يقع مقرها الرئيسي في باريس، عقدًا مع شركة بيونتيك في ماينز في ألمانيا لتصنيع 125 مليون جرعة من لقاح فايزر- بيونتيك في مرحلة متأخرة. كما أن سانوفي لديها عقد لتعبئة ملايين الجرعات من هذا اللقاح.

كما تم التفاوض على أكبر صفقات التصنيع من قبل شركة أسترازينيكا، ومقرّها كامبريدج بالمملكة المتحدة، والتي تعاقدت على قدرة التصنيع لـ 2.9 مليار جرعة لـ 25 شركة في 15 دولة. فيما أكبر صفقة شراكة للشركة هي مع معهد Serum Institute of India في بيون، والذي وافق في يونيو 2020 على إنتاج مليار جرعة من لقاح أسترازينيكا.

عدد اللقاحات ليس كافياً

هناك ثلاثة أنواع رئيسية من لقاح كوفيد_19:  ناقلات فيروسية؛ فيروس كامل، ومرنا؛ وهذه الأخيرة مصنوعة من خيوط من المواد الجينية التي ترمز لبروتين على الفيروس الذي يثير استجابة مناعية. وقد تم إنتاج حوالي 179 مليون جرعة اعتبارًا من أوائل مارس، تمثل 43 ٪ من الإجمالي. على النقيض من ذلك، كانت 35٪ من اللقاحات فيروسات كاملة، و 22٪ ناقلات فيروسية، وفقًا لبيانات Airfinity.

هل يمكن لشركات أخرى أن تدخل في صناعة المزيد؟ يقول زولتان كيس، مهندس كيميائي في Future Vaccine Manufacturing Hub في إمبريال كوليدج بلندن: إنّ صنع لقاحات مرنا أمر بسيط، لكن التوسّع فيه أمر صعب. نظرًا لأنه لم يتم القيام بذلك من قبل، فإنّ حداثة العملية تعني أن هناك نقصًا في الموظفين المدربين. ويوضح: “من الصعب جدًا العثور على هؤلاء الأشخاص الذين تم تدريبهم والذين يجيدون ذلك أيضًا”.

لكن العقبة الرئيسية في تصنيع لقاح  مرنا هو النقص العالمي في المكوّنات الأساسية، وخاصة النيوكليوتيدات والإنزيمات والدهون. وذلك لأن عددًا قليلاً نسبيًا من الشركات يصنع هذه المنتجات، وليس بأعداد كافية للإمداد العالمي. هذا، وقد أثبتت هذه الشركات أنها بطيئة في ترخيص تصنيعها حتى يتمكن الآخرون من القيام بذلك.

 حماية الملكية: إبطاء حركة اللقاحات

المطلوب اليوم هو حوالي 11 مليار جرعة لتطعيم 70٪ من سكان العالم – بافتراض إعطاء جرعتين لكل شخص. هذه هي النسبة التي قد تكون مطلوبة للوصول إلى مستوى السكان أو مناعة القطيع.

وفقًا للباحثين في مركز Duke’s Global Health Innovation، فإنّ البلدان ذات الدخل المرتفع والمتوسط ​، والتي تمثل خمس سكان العالم، قد اشترت حوالي 6 مليارات جرعة. لكن البلدان منخفضة الدخل والبلدان ذات الدخل المتوسط ​​الأدنى، والتي تمثل أربعة أخماس السكان، قد ضمنت حوالي 2.6 مليار فقط. يتضمن ذلك 1.1 مليار جرعة لكوفاكس، وهو مخطط تعهد فيه المموّلون الدوليون بتطعيم خمس سكان العالم. وفقًا لهذا المقياس، يقول الباحثون، قد يستغرق الأمر عامين أو أكثر حتى يتم تطعيم الأشخاص في الفئات الأقل دخلاً.

من هنا، تحرّكت الهند وجنوب إفريقيا للمشاركة في حملة من أجل التنازل مؤقتًا عن حقوق الملكية المتعلقة بلقاح كوفيد؛ ويجادل مؤيدو الحملة بأنّ هذا سيكون مبشّراً.

 التكنولوجيا المطلوبة لتسريع إنتاج اللقاح

تدعو منظمة الصحة العالمية إلى ما تسميه “نقل التكنولوجيا المنسق”، حيث تقوم الجامعات والمصنّعون بترخيص لقاحاتهم لشركات أخرى من خلال آلية عالمية تنسقها منظمة الصحة العالمية، والتي من شأنها أيضًا تسهيل تدريب الموظفين في الشركات المتلقية، وتنسيق الاستثمارات في البنية الاساسية. وتقول المنظمة إنّ هذا النهج أكثر تماسكًا وشفافية من صفقات نقل التكنولوجيا لمرة واحدة مثل تلك بين AstraZeneca و Serum Institute.

في سياق آخر، تساعد جامعة بنسلفانيا، التي تمتلك حقوق ملكية كافية تتعلّق بلقاحات الرنا، جامعة شولالونغكورن في بانكوك على تطوير منشأة لصنع اللقاحات.

إذا نظرنا إلى طرح اللقاحات في الوقت الحالي، فسوف يمر عامان قبل أن تحصل تايلاند والبلدان الأخرى ذات الدخل المنخفض على اللقاح؛ كما يقول خبراء.

وعلى المدى الطويل، تحتاج كل منطقة إلى منشأة تمتلك بالكامل معرفة الإنتاج ويمكنها إنتاج اللقاحات. الفجوة أكثر وضوحاً في أفريقيا، القارة التي تستورد 99٪ من لقاحاتها؛ فيما تملك ثلاث شركات تصنيع لقاحات كبيرة فقط.

المصدر: Nature Magazine

 

اظهر المزيد

أحوال

موقع أخباري يصدر عن شركة مدنية غير ربحية في بيروت، يقدم من خلال مساحة رقمية حرة وعصرية أخبارًا سريعة، عظيمة الثقة، لافتةً للنظر، ثريةً، وتفسيرًا للاتجاهات الحالية والمستقبلية، التي تؤثر في أحوال الناس.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: