بيئة

دراسة| ترتيب درجة سمية الملوثات في مطامر النفايات يساعد على تعقب مخاطرها

ينتشر ما يقرب من ألفي مطمر للنفايات المنزلية في جميع أنحاء الولايات المتحدة الأميركية، حيث يتم التخلص من غالبية النفايات من المنازل والشركات التي تجد طريقها إلى مطامر النفايات. ويمكن للمواد الكيميائية والسموم الناتجة التي تتراكم في هذه المواقع أن تتسرب بعد ذلك إلى التربة والمياه الجوفية، ويمكن أن تشكل هذه “العصارة” مخاطر جسيمة على البيئة والأشخاص الذين يعيشون بالقرب منها.
طور باحثون في جامعة ميسوري – بالشراكة مع الوكالة الأمريكية للغابات – نظامًا يصنف السموم الموجودة في مطامر النفايات وفق ترتيب درجة السمية والكمية ، مما يسمح بإنشاء خطط أكثر فعالية لمكافحة الأثر البيئي الناتج عن عصارة نفايات المطامر.
وقال تشونغ-هو لي، الأستاذ المساعد والباحث المشارك في مركز MU للزراعة الحراجية في كلية الزراعة والأغذية والطبيعية: ” يمكن أن يتسبب الراشح من مكبات النفايات في الإصابة بالسرطان وأضرار جسيمة أخرى، ويشكل تهديدًا سواء تم ابتلاعه أو استنشاقه أو لمسه. هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها إنشاء نظام يمكنه تلقائيًا تحديد أولويات الملوثات المنبعثة من مكب النفايات بناءً على سميتها ووفرتها”.
يعتمد النظام على خوارزمية أنشأتها إليزابيث روجرز ، طالبة دكتوراه في جامعة ميسوري. استمدت روجرز من نظام موجود سابقًا مصممًا لإعطاء الأولوية للمواد الكيميائية في مياه الصرف الصحي وتكييفها لتطبيقها على تلوث مطامر النفايات.
بدمج الخوارزمية مع ثلاث قواعد بيانات سمية يتم الرجوع إليها عند تحليل عينة من مطمر النفايات ، يأخذ النظام عملية تستغرق وقتًا طويلاً ومكلفة بشكل تقليدي – تحديد الملوث وتحديد مدى وفرته والضرر المحتمل. والنتيجة هي نظام تحديد الأولويات الذي يمكن أن يصنف الملوثات من خلال مراعاة كل من سميتها الإجمالية وانتشارها في موقع معين. بالإضافة إلى ذلك ، يمكن تخصيص أولويات الملوثات بسهولة بناءً على العوامل والأهداف التي يمكن أن تختلف من موقع إلى آخر.
عمل رونالد زاليسني جونيور ، وهو متخصص في علم الوراثة النباتية الإشرافية في الدراسة لتحسين نظام تحديد الأولويات واستكشاف فائدته. بالنسبة له ، فإن القدرة على تحديد ملوثات مدافن النفايات وقياسها وترتيبها بسهولة تلبي حاجة حقيقية للغاية.
من خلال عملية طبيعية تُعرف باسم المعالجة النباتية، تساعد أشجار الحور والصفصاف في امتصاص ومنع الملوثات وجريان المياه الجوفية التي يحملها.
إن معرفة الملوثات التي تعتبر أهم الأهداف في موقع معين أمر بالغ الأهمية ، لأن الأشجار المختلفة تستخدم طرقًا عدة لإزالة الملوثات من التربة، ولا توجد طريقة واحدة تعمل على كل نوع من الملوثات.
واضاف جونيور: “في الماضي ، استهدفنا الملوثات الأكثر شيوعًا ، مثل مبيدات الأعشاب والملوثات من النفط الخام، باستخدام أداة تحديد الأولويات هذه ، يمكننا الآن الانتقال بشكل أساسي إلى أي موقع ملوث وتحديد الملوثات الأعلى ومطابقة هذه الملوثات لإنشاء حل مستدام وطويل الأجل لتنظيف التلوث”.
المشروع هو جزء من مبادرة استعادة البحيرات العظمى ، التي تسعى إلى حماية البحيرات من التدهور البيئي من خلال توفير التمويل المناسب للوكالات الفيدرالية.
في حين لم يتم تحديث العديد من لوائح مطامر النفايات منذ عقود ، لا تزال فئات جديدة من الملوثات تصل إلى هذه المطامر، مما يشكل مشكلة لأولئك الذين يسعون للتخفيف من آثارها. من خلال تزويد العلماء والباحثين بمعلومات محدثة حول مئات الملوثات المحتملة ، يمكن لنظام تحديد الأولويات أن يساعد الوكالات البيئية في معالجة الملوثات الجديدة الوافدة.
أكثر المركبات التي يحتمل أن تكون ضارة حددت في الدراسة باستخدام هذا النظام مثل المضادات الحيوية أو الأدوية، والتي يمكن أن يكون لها تأثيرات خطيرة على نظام الغدد الصماء البشري. كانت هناك أيضًا مركبات من منتجات العناية الشخصية. وتشير الدراسة الى أن هذه الفئات الجديدة من المركبات يمكن أن يكون لها تأثيرات سلبية، ولا يزال هناك الكثير مما لا نعرفه عنها، وينتهي بها الأمر في مطامر النفايات.

ترجمة حسين رسلان

اظهر المزيد

حسين رسلان

إعلامي لبناني تنقل في العديد من المؤسسات الإعلامية في لبنان والخارج. يحمل شهادة الإجازة في العلاقات العامة من كلية الاعلام في الجامعة اللبنانية. طرح كتابين عن تجربته هما «تجربة حياة» و«بمنتهى الصدق»، حيث تعرض في صيف عام 2014 لحادث سير توفي فيه صديقه وبقي هو على قيد الحياة.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: