منوعات

الصور الأولى لهبوط مسبار على المريخ بنجاح

اكتشاف حياة أخرى خارج كوكب الأرض

هبط المسبار المتجوّل التابع لوكالة “ناسا” بأمان على سطح المريخ يوم  الخميس، بعد رحلته البالغة 292.5 مليون ميل من الأرض. وهبطت العربة الجوّالة بشكل لا تشوبه شائبة، وفقًا لفريق المهمة.

“بيرسي”، كما يُطلق على المركبة الفضائية في مركز التحكم بالمهمة، أرسلت صورها الأولى للموقع فور هبوطها، والتي تظهر ظل المركبة على سطح موقع هبوط جيزيرو كريتر.

وقطعت العربة الجوّالة مسافة 300 مليون ميل تقريبًا، منذ أن غادرت الأرض قبل أكثر من 6 أشهر.

لحظات محورية لناسا وبايدن يبارك

وقال القائم بأعمال وكالة ناسا  ستيف جورتشيك: “هذا الهبوط هو أحد تلك اللحظات المحورية لناسا والولايات المتحدة واستكشاف الفضاء على مستوى العالم”. وتابع، “تجسّد مهمة “بيرسفيرانس” في 2020 روح أمتنا في المثابرة حتى في أصعب المواقف، وإلهام العلوم والاستكشاف وتطويرها. وتجسّد المهمة نفسها المثل الأعلى للإنسان المتمثل في المثابرة نحو المستقبل، وستساعدنا في الاستعداد للاستكشاف البشري الكوكب الأحمر في 2030 “.

واتصل الرئيس جو بايدن بجورتشيك وقال له “مبروك يا رجل”، وشارك آلاف الأشخاص الذين شاركوا في المهمة بالتهنئة.

كما غرّد بايدن أيضًا عن الهبوط قائلاً: “تهانينا لوكالة ناسا ولكل من ساهم في عملهم الجاد في جعل الهبوط التاريخي للمثابرة ممكنًا. لقد أثبت اليوم مرة أخرى أنه مع قوة العلم والبراعة الأميركية، لا شيء يتجاوز نطاق الاحتمالات.”

ويصف باحثون علاقة حب البشرية مع المريخ بالعلاقة المستمرة والمليئة بالدهشة حول إمكانية الحياة على هذا الكوكب المجاور الغامض. ويعتبرون هذه الخطوة مليئة بالأولويات، منها البحث عن علامات الحياة القديمة على المريخ، وأول طائرة هليكوبتر تطير على كوكب آخر، بالإضافة إلى  التسجيلات الأولى للصوت على الكوكب الأحمر.

وتتضمن أكثر المركبات الجوّالة تطوراً_ التي صنعتها ناسا حتى الآن، جدول أعمال مليئاً بالسنوات القليلة القادمة.

استكشافات: بحيرة وأحافير

موقع الهبوط
موقع الهبوط

وستستكشف العربة الجوالة Jezero Crater، موقع بحيرة قديمة كانت موجودة قبل 3.9 مليار سنة، وستبحث عن الأحافير الدقيقة في الصخور والتربة هناك. كما ستعيد بعثات المتابعة، عينات من هذا الموقع تم جمعها بواسطة “المثابرة” على الأرض بحلول عام 2030.

إلى جانب الرحلة، هناك تجربة لتحليق طائرة هليكوبتر، تسمى Ingenuity، على كوكب آخر لأول مرة.

وقال توماس زوربوشن، المدير المساعد لمديرية المهام العلمية في ناسا: “بسبب أحداث اليوم المثيرة، فإنّ العينات الأولية الأصلية من مواقع موثقة بعناية على كوكب آخر هي خطوة أخرى أقرب للعودة إلى الأرض”. وأضاف، المثابرة هي الخطوة الأولى في إعادة الصخور والثرى من المريخ. لا نعرف ما الذي ستخبرنا به هذه العينات الأصلية من المريخ؛ ولكن ما يمكن أن يخبرونا به هو هائل – بما في ذلك تلك الحياة التي ربما كانت موجودة فيما مضى خارج الأرض. ”

الهبوط على المريخ: 7 دقائق من الرعب

“بيرسفيرانس” هي تاسع هبوط لناسا على سطح المريخ وخامس مركبة فضائية تابعة للوكالة. ولكي تهبط، كان عليها أن تمر عبر “سبع دقائق من الرعب”.

إذ يبلغ الوقت الذي تستغرقه الإشارات الراديوية في اتجاه واحد للانتقال من الأرض إلى المريخ حوالي 11 دقيقة، مما يعني أنّ الدقائق السبع التي تستغرقها المركبة الفضائية للهبوط على سطح المريخ تحدث دون أي مساعدة أو تدخل من فرق ناسا على الأرض.

هذه العربة الجوّالة هي أثقل ما حاولت ناسا الهبوط فيه، حيث يزيد وزنها عن طن متري. وضربت المركبة الفضائية الجزء العلوي من الغلاف الجوي للمريخ متحركًا بسرعة 12000 ميل في الساعة، واضطرت إلى التباطؤ إلى 1.7 ميل في الساعة بعد سبع دقائق عندما هبطت المركبة بهدوء على السطح.

واستهدفت “بيرسفيرانس” قاع بحيرة قديمة، فيما يبلغ عرض القاع 28 ميلاً. هذا ويعتبر “دلتا النهر”، الموقع الأكثر تحديًا حتى الآن لمركبة فضائية تابعة لناسا تهبط على المريخ. وبدلاً من أن يكون موقع الهبوط الصغير مسطحًا وسلسًا، فإنّ موقع الهبوط الصغير  كان مليئاً بالكثبان الرملية والمنحدرات الشديدة والصخور والحفر الصغيرة. لكن، وسط التضاريس الوعرة، هبطت العربة الجوّالة في “ساحة انتظار” مسطحة وناعمة.

المهمة: ماذا ستفعل العربة الجوالة؟

الآن بعد أن هبطت العربة الجوّالة، على بعد حوالي 1.2 ميل إلى الجنوب الشرقي من دلتا النهر في فوهة البركان، ستبدأ مهمة “بيرسفيرانس” التي تستغرق عامين، والتي ستتابع رحلتها باستخدام خريطة تفاعلية.

وتجدر الإشارة إلى أنّه أي صور أولية ترسلها العربة الجوّالة هذا الأسبوع ستكون متاحة على الفور للجمهور على موقع ناسا، فيما يتوقع فريق البعثة صوراً جديدة الجمعة.

أولاً ، سوف تمر العربة الجوالة بفترة “الخروج”، وستلتقط المثابرة صورًا لما حولها وترسلها مرة أخرى، وتلتقط المزيد من الصور أثناء إجراء بعض الفحوصات الصحية مع المهندسين.

وستخضع الفرق الموجودة على الأرض إلى شهر من عمليات التفتيش وتنزيل البرامج والاستعدادات للتجول.

خلال عملية تستغرق حوالي 10 أيام، ستسقط المركبة الجوّالة المروحية على سطح المريخ وتتدحرج بعيدًا عنه. وسيتعيّن على المروحية الصغيرة التي يبلغ وزنها 4 أرطال أن تعيش في ليالي شديدة البرودة على سطح المريخ، وأن تحافظ على دفئها وشحن نفسها باستخدام الألواح الشمسية. بعد ذلك، ستكون جاهزة لأول رحلة لها، والتي ستستغرق حوالي 20 ثانية.

وستبحث المثابرة عن أدلة على الحياة القديمة، وتدرس مناخ المريخ وجيولوجيا كوكب المريخ، وتجمع العينات التي ستُعاد في النهاية إلى الأرض بحلول عام 2030.

وقال كين فارلي، عالم مشروع المريخ 2020، في بيان: “لن تساعد أدوات المثابرة العلمية المتطورة في البحث عن الحياة الميكروبية المتحجرة فحسب، بل ستوسع أيضًا معرفتنا بجيولوجيا المريخ وماضيه وحاضره ومستقبله”.

وقال فارلي، إنّ طول الطريق الذي ستقطعه المثابرة يبلغ حوالي 15 ميلاً، وهي “رحلة ملحمية” ستستغرق سنوات. ومع ذلك، فإنّ ما يمكن أن يكتشفه العلماء عن المريخ يستحق الرحلة. لتحقيق أهدافها، ستقود المثابرة أقل بقليل من 0.1 ميل في الساعة، أي ثلاث مرات أسرع من المركبات السابقة.

تحمل “بيرسفيرانس” أيضًا أدوات يمكن أن تساعد في مزيد من الاستكشاف على المريخ في المستقبل، مثل MOXIE،  =وهي تجربة استخدام موارد المريخ بالأوكسجين في الموقع. هذه التجربة، بحجم بطارية السيارة، ستحاول تحويل ثاني أكسيد الكربون المريخي إلى أوكسجين.

لن يساعد هذا علماء ناسا فقط على تعلم كيفية إنتاج وقود الصواريخ على المريخ، ولكن أيضًا الأوكسجين الذي يمكن استخدامه أثناء استكشاف الإنسان للكوكب الأحمر في المستقبل.

اظهر المزيد

أحوال

موقع أخباري يصدر عن شركة مدنية غير ربحية في بيروت، يقدم من خلال مساحة رقمية حرة وعصرية أخبارًا سريعة، عظيمة الثقة، لافتةً للنظر، ثريةً، وتفسيرًا للاتجاهات الحالية والمستقبلية، التي تؤثر في أحوال الناس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: