صحة

أبحاث| اكتشاف النوبة القلبية قبل حدوثها من خلال الشعر  

هل يمكن أن يؤدي الإجهاد طويل الأمد إلى النوبات القلبية؟ يجيب معظم الخبراء بالإيجاب، لكن الأدلة العلمية على ذلك نادرة. لذا، كشفت دراسة جديدة أجراها باحثون من جامعة لينشوبينج في السويد أنّ مستويات هرمون الإجهاد، الكورتيزول، قد زادت في الأشهر التي سبقت الأزمة القلبية. وتشير النتائج المنشورة في التقارير العلمية إلى أنّ الإجهاد طويل الأمد هو عامل خطر للإصابة بالنوبات القلبية.

واختلفت مستويات هرمون الإجهاد، الكورتيزول، بين الأشخاص الذين أصيبوا بنوبة قلبية وأولئك الذين لم يتأثروا. هذا يشير إلى أنّ الكورتيزول في الشعر قد يكون علامة خطر جديدة للنوبات القلبية. ويقول البروفيسور توماس فارسجو من قسم الصحة والطب وعلوم الرعاية في جامعة لينشوبينغ، الباحث الرئيسي في الدراسة: يجب أن نتعامل مع التوتر على محمل الجد.

قياس الإجهاد عبر الشعر

الإجهاد أو الضغط النفسي هو جزء طبيعي من الحياة اليوم، ولكن لا يزال هناك الكثير مما لا نعرفه عن آثار الإجهاد طويل الأمد على أجسامنا. من المعروف أنّ الإجهاد العاطفي أو البدني المفاجئ، مثل الكوارث الطبيعية أو الأحداث الخطيرة المماثلة، يمكن أن يؤدي إلى النوبات القلبية.

لكن ماذا عن الإجهاد طويل الأمد؟ كان من الصعب قياس الضغط على المدى الطويل بسبب نقص الأساليب الموثوقة. لذا، قامت مجموعة باحثين بابتكار علامة بيولوجية جديدة، حيث يقيسون مستويات هرمون التوتر الكورتيزول في الشعر. يتيح ذلك قياس مستويات الكورتيزول، على غرار حلقات النمو في الشجرة؛ طريقة التحليل هذه متاحة حاليًا في إعدادات البحث.

ولفت العلماء إلى أنّه إذا سألت شخصًا عانى من نوبة قلبية عما إذا كان قد تعرض للإجهاد قبل النوبة القلبية، فسيجيب الكثيرون بنعم. ولكن قد تكون هذه الإجابة غير دقيقة. لذا، تجنب الباحثون هذه المشكلة، عن طريق استخدام علامة بيولوجية يمكن قياسها بأثر رجعي، وإظهار مستويات التوتر بشكل موضوعي في الأشهر التي سبقت النوبة القلبية.

حيثيات الدراسة الحديثة

استخدم الباحثون عينات شعر يتراوح طولها بين 1 و 3 سم، أي ما يعادل 1-3 أشهر من نمو الشعر. وقاموا بقياس مستويات الكورتيزول في عينات شعر من 174 رجلاً وامرأة في الحياة المهنية تم إدخالهم بسبب تعب عضلة القلب إلى عيادات أمراض القلب في جنوب شرق السويد . واستخدم الباحثون عينات شعر من أكثر من 3000 مشارك من نفس العمر في دراسة SCAPIS السويدية (دراسة التصوير الحيوي للقلب والرئتين السويدية).

وكشف الباحثون أنّ المرضى الذين عانوا من نوبة قلبية كانت لديهم مستويات عالية من الكورتيزول ذات دلالة إحصائية خلال الشهر الذي يسبق الحدث. وتم  تعديل المستويات وفقًا لعوامل الخطر القلبية الوعائية الأخرى، مثل ارتفاع ضغط الدم، وارتفاع مستويات الدهون في الدم، والتدخين، وتاريخ من النوبات القلبية، والنوبات القلبية الوراثية، ومرض السكري، ووجدوا أنّ ارتفاع مستوى الكورتيزول يظل عامل خطر قوي للقلب.

اللافت أنّ هذا المؤشر الحيوي للضغط على المدى الطويل يبدو قويًا حتى بالمقارنة مع عوامل الخطر التقليدية لأمراض القلب والأوعية الدموية “، كما يقول توماس فارسجو، الباحث الرئيسي.

السبب الكامن وراء معظم النوبات القلبية هو تصلّب الشرايين؛ ويمكن أن يبدأ هذا في الظهور قبل عقود من ظهور الأعراض الأولى. السؤال المهم هو ما إذا كان الإجهاد طويل الأمد وتصلب الشرايين مرتبطين، وإذا كان الأمر كذلك فكيف؟

لا يستطيع الباحثون شرح أسباب ارتفاع مستويات الكورتيزول بين المشاركين في الدراسة بشكل كامل. ويرجع ذلك إلى حقيقة أن الإجهاد يمكن أن يكون نتيجة عوامل داخلية، مثل مرض آخر، أو عوامل خارجية، مثل الصعوبات الاقتصادية أو أحداث الحياة الكبرى.و  يشير الباحثون إلى أنّ تجربة الإجهاد لا تتطابق دائمًا مع الإجهاد البيولوجي. يمكن للفرد أن يشعر بالتوتر، دون أن يكون لديه أي مقاييس موضوعية للضغط. والعكس يمكن أن يكون صحيحًا أيضًا: يمكن أن تكون أنظمة الإجهاد في الجسم نشطة للغاية على الرغم من أن الفرد لا يشعر بالتوتر.

وقالت سوزانا سترومبرغ، طبيبة عامة وطالبة دكتوراه في قسم الصحة والطب وعلوم الرعاية في جامعة لينشوبينغ: سنجري مزيدًا من التحقيق في الآليات التي يمكن أن تشرح كيف تؤثر مستويات التوتر على خطر الإصابة بنوبة قلبية. نحن مهتمون بشكل خاص بمختلف علامات الالتهاب والتكلسات في الأوعية الدموية. ونريد أن نتحرى ما إذا كانت مرتبطة بالإجهاد طويل الأمد.

 

 

اظهر المزيد

أحوال

موقع أخباري يصدر عن شركة مدنية غير ربحية في بيروت، يقدم من خلال مساحة رقمية حرة وعصرية أخبارًا سريعة، عظيمة الثقة، لافتةً للنظر، ثريةً، وتفسيرًا للاتجاهات الحالية والمستقبلية، التي تؤثر في أحوال الناس.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: