صحة

هل ينتقل كوفيد_19 رغم اللقاحات؟

كشف علماء أوبئة وأطباء متابعون لفيروس كورونا، أنّه لا يوجد دليل على أنّ أيًا من اللقاحات الحالية، يمكن أن تمنع الناس إطلاقاً من الإصابة بكوفيد_19؛ وهذا له آثار جمّة على احتمالات تحقيق مناعة القطيع.

وأشار العلماء إلى نوعين رئيسيين من المناعة يمكن تحقيقهما باللقاحات. أحدهما يسمى المناعة “الفعالة”، والتي يمكن أن تمنع العامل المسبّب من التسبّب في مرض خطير_ ولكن لا يمكنه منعه من دخول الجسم أو صنع المزيد من النسخ منه. والآخر هو مناعة “التعقيم”، والذي يمكن أن يحبط العدوى تمامًا، وحتى يمنع الحالات التي لا تظهر عليها أعراض. هذا الأخير هو طمأحوال ميدياوح جميع أبحاث اللقاحات، ولكن من اللافت أنّه نادرًا ما يتحقق.

لقاحات السحايا مثال على نقل البكتيريا

ولفت الأطباء إلى التهاب السحايا كمثال؛ إذ بالنسبة للنوع الذي تسببه بكتيريا السحائية، هناك العديد من اللقاحات المتاحة لعشرات السلالات المختلفة. ويمكن للأدوية الثلاثة – MCV4 و MPSV4 وMenB منع 85-90٪ من حالات المرض. ومع ذلك، فقد ثبت أنّ العديد منها لا يزال يسمح للناس بحمل البكتيريا المعنية.

إذ يمكن للبكتيريا الاختباء في الأنف أو مؤخرة الحلق، حيث يمكنها نقل العدوى للآخرين عن طريق العطس أو السعال أو التقبيل أو مشاركة السجائر أو الأواني.

وفي إحدى الدراسات التي أُجريت على طلاب جامعيين في المملكة المتحدة، لم يكن للقاح أي تأثير على نسبة الأشخاص الذين يؤوون العامل المسبب بعد أربعة أسابيع.

يقول كيث نيل، الأستاذ الفخري لعلم الأوبئة بجامعة نوتنغهام: “يمكن أن يكون للّقاحين ضد التهاب السحايا تأثيران مختلفان تمامًا على ما إذا كان بالإمكان نشر المرض. لكن أقلية فقط من أولئك الذين يُصابون بالجرثومة يُصابون بالتهاب السحايا في المجتمعات المحصنة جيدًا لأنّ لديهم مناعة ضدها.”

إلى ذلك، من الممكن أيضًا أن يُصاب المريض بالسعال الديكي والتهاب الكبد B والنكاف والأنفلونزا (غالبًا، ولكن ليس دائمًا)، بغض النظر عما إذا كان قد تلقى الطعم- على الرغم من أنّ كل هذه التحصينات فعالة للغاية في منع الأشخاص من تطوير أعراض خطيرة أو الحاجة إلى ذلك في المستشفى.

مناعة التعقيم

في حين أنّ المناعة الفعّالة يتم توفيرها عادة عن طريق مزيج من خلايا الدم البيضاء- مثل الخلايا البائية والتائية- جنبًا إلى جنب مع الأجسام المضادة، فإنّ مناعة التعقيم عادة ما تتعلّق بالأخيرة.

فهي تعتمد على تحييد الأجسام المضادة، التي تدافع عن الجسم من مسبّبات الأمراض عن طريق الالتصاق بسطحها الخارجي، ومنعها من التفاعل مع أهدافها المقصودة، مثل الخلايا التي تبطن الأنف أو الحلق أو الرئتين.

ما نوع المناعة التي توفّرها لقاحات  كوفيد_19؟

يقول الأستاذ الفخري لعلم الأوبئة نيل: “باختصار، لا نعرف، لأنّهم جدد جدًا”.

حتى الآن، لم يتم الحكم على لقاحات كوفيد_19 المتاحة بشكل أساسي، بناءً على قدرتها على منع انتقال العدوى- على الرغم من أنّ هذا يتم تقييمه الآن كنقطة ثانوية. بدلاً من ذلك، تم تقييم فعاليتها من خلال ما إذا كان بإمكانها منع الأعرض من التطوّر.

في هذا السياق، يقول داني التمان، أستاذ علم المناعة في إمبريال كوليدج لندن: “هذا يعني أنّنا حددنا أهدافنا بطريقة عملية”.

في حالة كوفيد_19، ترتبط الأجسام المضادة المعادلة التي تتعرّف على الفيروس ببروتين السنبلة الموجود على سطحه، والذي يستخدمه لدخول الخلايا. لتحقيق مناعة التعقيم، يجب أن تحفّز اللقاحات ما يكفي من هذه الأجسام المضادة للقبض على أي جزيئات فيروسية تدخل الجسم ونزع سلاحها على الفور.

ويعرف العلماء بالفعل أنّ الأجسام المضادة التي يطوّرها الناس بعد العدوى الطبيعية بكوفيد_19 لا تمنعهم دائمًا من إعادة العدوى. ووجدت إحدى الدراسات التي أُجريت على العاملين في مجال الرعاية الصحية البريطانيين، أنّ 17٪ من أولئك الذين كانت لديهم أجسام مضادة بالفعل عندما بدأت الدراسة – على الأرجح من الإصابة الأولى- أصيبوا بها للمرة الثانية. حوالي 66٪ من هذه الحالات كانت بدون أعراض، ولكن يُعتقد أنه لا حاجة إلى ظهور أعراض لتكون عرضة لخطر نقل الفيروس إلى الآخرين.

ويقول ألتمان: “بالنسبة لفيروس مثل هذا، أعتقد أنّه يتطلب الكثير من اللقاح. فمن الصعب حقًا القيام بذلك.”

لقاح فايزر- بيوانتك

لا يوجد حتى الآن أي دليل قاطع على أن لقاح Pfizer-BioNTech يمكن أن يمنع الناس من الإصابة بفيروس كورونا- وبالتالي يوقف انتشاره؛ لكن هناك بعض العلامات المبكرة على احتمال حدوث ذلك.

في أوائل كانون الثاني (يناير)، قال الرئيس التنفيذي لشركة Pfizer، ألبرت بورلا، إنّ الدراسات التي أُجريت على الحيوانات وجدت أنها توفّر حماية كبيرة من نقل الفيروس، على الرغم من عدم إثبات ذلك لدى البشر.

ثم وجدت دراسة صغيرة أنّه من بين 102 من الطاقم الطبي الذين تلقوا جرعتين من اللقاح، طوّر اثنان فقط كميات “منخفضة” من الأجسام المضادة. أما نسبة 98٪ المتبقية فكانت تحتوي على أجسام مضادة أكثر من الأشخاص المصابين بكوفيد_19. وتم إصدار النتائج عبر بيان صحفي، نقل عن رئيس الدراسة تكهنه، بأنّ هذه الاستجابات المناعية القوية من المحتمل أن تمنع الأشخاص من أن يصبحوا حاملين للمرض أو ينشرونه.

لقاح أكسفورد أسترا زينيكا

في شهر يوليو من العام الماضي، قدمت دراسة تختبر فعالية هذا اللقاح في قرود المكاك الريسوسية- التي لها نفس فسيولوجيا الرئة للإنسان- بعض النتائج الواعدة. ووجدت أنّه في حين أنّ القرود كانت محمية من أمراض خطيرة، إلا أنّها ذلك لم يمنعها من الإصابة بكوفيد. كانت القرود الملقحة عرضة للإصابة بالعدوى مثل تلك التي لم يتم تلقيحها، على الرغم من أنّها تحتوي على جزيئات فيروسية أقل في رئتها من المجموعة غير المحصنة.

وأشار المؤلفون إلى أنّ نتائجهم تشير إلى أنّ اللقاح قد لا يمنع انتقال الفيروس، “ومع ذلك، يمكن أن يقلّل المرض بشكل كبير”.

لقاح موديرنا

على الرغم من أنّ تجربة موديرنا لم تبحث تحديدًا في ما إذا كان اللقاح يمكن أن يمنع انتقال العدوى، فقد تم فحص المشاركين بحثًا عن عدوى كوفيد قبل أن يتلقوا جرعتهم الأولى والثانية- مما يعني أنّه من الممكن مقارنة معدلات الإصابة في هذه المجموعات. إجمالًا، تبيّن أن نتيجة 14 شخصًا كانت إيجابية بعد أخذ حقنة واحدة، فيما تلقى 38 علاجًا “وهميًا.”

يشير هذا إلى أنّ اللقاح قد يكون قادرًا على إيقاف ثلثي العوارض بعد جرعة واحدة. ومع ذلك، كانت هناك قيود على هذا البحث المؤقت- إذ كان عدد الأشخاص الذين ثبتت إصابتهم بالمرض قليلاً، لذلك قد لا يكون التقدير دقيقًا تمامًا. تم نشر هذا التقرير  في موجز تم تقديمه إلى إدارة الغذاء والدواء الأميركية، ولم يخضع بعد لمراجعة العلماء الآخرين.

لقاح نوفافاكس

لم يتم اعتماد اللقاح بعد للاستخدام في أي مكان في العالم – ومثل غيره من اللقاحات، لم يثبت بعد بشكل شامل أنّه يمنع العدوى أو انتقال العدوى بين البشر. ولكن في نوفمبر، أثارت بعض النتائج المبكرة اهتمام العلماء.

وكشفت الشركة أنّها منعت انتشار الفيروس بالكامل خلال الدراسات التي أُجريت على قرود المكاك ريسوس، عندما تم إعطاؤها جرعة عالية بما يكفي.

الآن ينتظر العلماء لمعرفة ما إذا كان اللقاح يمكنه تحقيق مناعة معقمة لدى البشر الذين تم تلقيحهم أيضًا.

تمت ترجمة  المقال عن BBC

اظهر المزيد

أحوال

موقع أخباري يصدر عن شركة مدنية غير ربحية في بيروت، يقدم من خلال مساحة رقمية حرة وعصرية أخبارًا سريعة، عظيمة الثقة، لافتةً للنظر، ثريةً، وتفسيرًا للاتجاهات الحالية والمستقبلية، التي تؤثر في أحوال الناس.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: