مجتمع

“تيتا عليا” تحدّت كورونا عن عمر 106 وعادت للتطريز وتحضير “المونة”

تفاصيل إصابة معمّرة لبنانية بكورونا وشفائها منه

إعلانات

يقولون إنّه مرض يقتل كبار السّن، لكنّ بعض كبار السنّ خاضوا معركة مع “كورونا” وقتلوا الوباء في عقر داره وخرجوا منتصرين.

علياء مغامس الجدّة التي تبلغ من العمر 106 أعوام، تحوّلت الى حديث  مواقع التواصل الاجتماعي بعدما نشرت حفيدتها صورة لها محتفلة بانتصارها على “كورونا”.

المعمّرة مغامس من بلدة ديردوربت الشوف، وهي والدة لسبعة أولاد، وجدّة لعشرين حفيداً.  تتميّز بوجهها البشوش إذ لا تفارق الضحكة وجهها.  لا تقفل باب منزلها امام أحد والزيارات متاحة طوال اليوم ، وهو ” الأمر الذي قد يكون  قد تسبّب  بإصابتها بالفايروس”، حسب ما تشير حفيدتها ماريانا لـ”احوال”.

تنادي مريانا  جدّتها باسم “عليا” فقط. اعتادت  الأخيرة على سماعها هكذا على لسان الجميع وليس فقط من أفراد عائلتها. هي بنظر الجميع ” بركة البيت والضيعة”.

لا تعيقها سنوات عمرها عن التحدّث وسرد القصص. هي التي عاشت  الحرب العالمية الاولى عام 1914، ومن ثم حرب الجراد، فحرب التهجير… تذكر تفاصيل المعارك وتروي حكايات الحروب دون أن تنسى أدقّ التفاصيل. فداخل “تيتا عليا” أسرار وخفايا  تعشق سردها امام كل شخص يقابلها  ويسأل عن حياتها.

بعد إصابتها بكورونا، نشر أحفادها فيديو لها وهي تسأل ما إذا كان المرض قد وصل. طبعاً لم تذكر اسمه ولا تستطيع لفظه جيداً. تجيبها حفيدتها  :” نعم كورونا انتشر في لبنان”. تشعر بالتوتر فجأة ، تمسك بسبحتها وتبدأ بالصلاة، وتطلب منها تفاصيل عن كيفية انتشاره. تقرّر الحفيدة تصوير جدّتها لتضحك الاخيرة مرحّبة بالفكرة وتسأل ” انا حصير على التلفزيون؟ “.

لم تكن صاحبة الروح المرحة تعلم  أنها انضمّت الى لائحة المصابين  بفايروس كورونا. توقّعت  العوارض التي أصابتها هي نفسها لعوارض الرشح الذي يصيبها مع بداية موسم الخريف. وبعد ارتفاع حرارتها وتعرضها لنوبات من السعال ، خضعت “عليا ” لفحص PCR الذي أكّد إصابتها بالفايروس. رغم ذلك لم تعاني مأساة المرض، بل تحدّته بفضل مناعتها القوية واستعادت صحتها وهي في المنزل، بعدما تولى طبيبان علاجها ليتحسّن وضعها من دون أن تخضع لنظام غذائي معيّن.

قبل الانتقال لتلقّي العلاج في المنزل، وبحسب  تعبير حفيدتها مريانا، بقيت “عليا” ليومين في المستشفى. شعرت بالقلق لإصابتها بالمرض، وكانت تخشى فكرة عزلها دون أن تتمكّن من مقابلة الناس. لم تتحمّل الابتعاد عن أرضها وحديقتها وعائلتها ، ولان وضعها الصحي لم يتطلّب علاج الاوكسيجين، سمح لها الطبيب بمتابعة العلاج في المنزل.

كانت “عليا ”  واعية لكل لحظة عاشتها في المستشفى. شُفيت من الفايروس بعد أسبوع من إصابتها به، بسبب اعتمادها الدّائم على غذاءٍ صحّي يوميّ كان عاملاً من عوامل الشّفاء.

التّطريز وتحضير المونة هما من أولويّاتها االمفضّلة. وبعد تحسّن حالتها الصحيّة مع الوقت، خضعت لفحص كورونا للمرّة الثانية وجاءت نتيجته سلبية هذه المرة. ولأن الفايروس منعها من ممارسة طقوسها وهواياتها اليومية، عمدت “عليا” إلى تعويض ما فاتها، لتمسك أدوات التطريز من جديد  وتنطلق نشاطاتها  كالمعتاد من السادسة صباحاً وحتى السّابعة مساءً . في هذا الوقت، يغلب عليها النعاس وتخلد الى النوم… وغداً يوم جديد وحكايا جديدة مع ” تيتا عليا”.

 

 

 

اظهر المزيد

زينة برجاوي

صحافية لبنانية تعمل في مجال الصحافة المكتوبة وإعداد البرامج. تحمل الإجازة في الإعلام من الجامعة اللبنانية الأميركية.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى