fbpx
ميديا وفنون

فيلم Antlers.. طفولة سلبها الرعب!

إعلانات

من عالم خيال المخرج “Scott Cooper” المعروف بإخراجه العديد من أفلام الرعب، ومن جعبة مايسترو الرعب المنتج “Guillermo del Toro”، يأتي فيلم “Antlers” الذي تجري أحداثه في مدينة “Oregon” المنعزلة، حيث تنخرط معلمة المدرسة “Julia Meadows” (Keri Russell) وأخيها قائد الشرطة “Paul Meadows” (Jesse Plemons) في التفتيش عن ما تخفيه تصرفات أحد تلامذتها “Lucas” (Jeremy T. Thomas) الذي يخفي الكثير من الأسرار السوداء التي ستتطور أجداثها لتصبح مواجهة مع مخلوق أسطوري محبوس ضمن أسرار هذه المدينة المنسيّة.

مقتبس عن رواية “The Quiet Boy” للكاتب “Nick Antosca”، سيتم إصدار الفيلم في الولايات المتحدة الأميركية، في التاسع والعشرين من شهر تشرين الأول الحالي، ويتزامن إصداره مع العديد من أفلام الرعب التي تُعرض بمناسبة عيد هالوين، غير أن إصداره في هذا الوقت سيزيد من التساؤلات والتوقعات خصوصاً بوجود فيلم “Halloween Kills” في صالات السينما حالياً.

يبدأ الفيلم بمشهد يظهر فيه والد “Lucas” وأخاه وهما يتعرضان لهجوم دموي من كائن مرعب في أحد المناجم المهجورة. هذه الواقعة لم يعرف عنها أحد وبقيت سراً ثقيلاً في حياة “Lucas” التي تتمحور أحداث الفيلم حول تصرّفاته ونوع الحياة التي يعيشها. هذا ما لفت انتباه معلمته التي استشعرت إشارات خطيره ولم تستطع أن تتغاضى عنها، فبدأت القيام بتحريات أوصلتها إلى مجموعة من رسوماته التي كانت مريبة جدّاً ومليئةً بالدماء والأسنان الحادّة، توحي وكأن قاتل متسلسل هو من نفّذها.

أصبحت هذه التصرفات من أولويات “جوليا”، وقد تكشّف من ورائها أسراراً مخفية، كانت تلقي بثقلها على طفولة “Lucas” المسلوبة، وهذه هي النقطة المشتركة بينه وبين معلّمته.

تضاربت آراء النقّاد السينمائيين المتعلقة بالفيلم، فمنهم من اعتبره ممل ومزعج، في حين أن البقية منهم رأوه قد حقّق الغاية المرجوّة بأسلوبه الخاص، كما سلّط الضوء على موضوع أساسي وفي غاية الأهمية وهو الصحة النفسية للأطفال ومدى تأثيرها وانعكاسها على كافة تفاصيل حياتهم.

وعلى الرغم من أهمية هذه النقطة، إلاّ أن النقّاد شعروا بثقل الأحداث وقساوتها فيما يتعلق بالطفل “Lucas” وتحديداً لناحية المسؤوليات القاسية الملقاة على عاتقه في هذا العمر المبكر.

خلاصة الموضوع، لكل مخرج طريقة ورؤية خاصة في تقديم المواضيع، ولكل ناقد حرية التعبير عن رأيه، ولكن الأهم أن كل مشاهد له حرية التقييم والإحساس تجاه أي فيلم وعمل سينمائي وذلك بمجرد مشاهدته، وقد يتكون الرأي منذ الدقائق الأولى للعرض.

منال زهر

اظهر المزيد

منال زهر

خبيرة في صناعة الأفلام وتسويق ما بعد الإنتاج. تحمل شهادة بكالوريوس في ادارة الأعمال والمعلوماتية الإدارية من الجامعة اللبنانية.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: