مجتمع

 اللبنانيون على تويتر يسألون أين السيلاني ورئاسة الجمهورية توضح

عند ظهور أيّ قضية جديدة على الساحة، يهبّ اللبنانيون للتعليق وإبداء الرأي، فتتحوّل القضية إلى مادة دسمة للنقاش وطبعاً الخلاف. منذ الأمس تحوّلت قصة الشاي السيلاني الذي قدمته دولة سيرلانكا إلى ترند على تطبيق تويتر. وقدّمت جمهورية سيرلانكا في الرابع والعشرين من الشهر الماضي، هبة عبارة عن 1675 كيلوغراماً من الشاي إلى المتضررين من انفجار مرفأ بيروت، الأمر الذي لاقى استحساناً كبيراً من اللبنانيين حينها كون سيرلانكا تُعد بلداً فقيراً.  المفارقة أنّه بعد مرور أكثر من أسبوعين على الهبة، لم يظهر أيّ أثر للشاي. هذه القضية، على بساطتها تحوّلت لقضية رأي عام.

بداية التغريدات انطلقت من هنا:

لتكرّ من بعدها مسبحة التغريدات مطالبة بالشاي السيلاني السيرلانكي الفاخر. وهذه أبرزها:

 

 

 

 

 

مواقف مقابلة من أنصار التيار الوطني الحرّ و ردّ رئاسة الجمهورية

وبعد أن تصدر هاشتاغ  #أين_السيلاني مواقع التواصل الإجتماعي البارحة، صرّح مدير مكتب الإعلام في القصر الجمهوري رفيق شلالا لوسائل الإعلام، قائلاً: إنّ الشاي أتى كهدية شخصية لفخامة رئيس الجمهورية ميشال عون، الذي بدوره أوعز بتوزيعه على عائلات العسكرييين في الحرس الجمهوري. لم يشفع البيان للرئاسة، واستمرت التغريدات مذكّرة بتغريدة موقع الرئاسة عند تلقي الهبة بأنّها حُدّدت لمتضرري الانفجار.

ورداً على الهاشتاغ الذي تضمّن انتقادات حيال قضية الشاي، ظهرت تغريدات موالية لرئاسة الجمهورية. وأخرها مستقلّة أبرزها:

 

 

 

وصدر منذ قليل بيان عن رئاسة الجمهورية بياناً جاء فيه:

أثار خبر توزيع كمية من الشاي السيلاني على عائلات العسكريين في لواء الحرس الجمهوري، ردوداً مفتعلة ضمن حملة مبرمجة على مواقع التواصل الاجتماعي، هدفت كالعادة، الى تشويه الواقع واستثماره على نحو ملتبس.
لذلك، ووضعاً للامور في نصابها، ومنعاً لاستغلال رخيص للخبر لاسباب واهداف معروفة، يهم مكتب الاعلام ان يوضح ما يلي:

اولاً: ابلغت سفارة سيريلانكا في بيروت، وزارة الخارجية في 11 آب 2020 بموجب مراسلة رسمية، عن وصول شحنة دبلوماسية الى بيروت تتضمن التالي:

– الف حزمة عبارة عن مواد غذائية خاصة ليصار الى توزيعها مجاناً.

– 1675 كيلوغراماً من شاي سيلان “هبة الى فخامة الرئيس العماد ميشال عون للتعبير عن التضامن وعلاقة الصداقة التي تربط سيريلانكا بلبنان”.

ثانياً: ابلغت قيادة الجيش دوائر القصر الجمهوري عن وصول الشحنة الى مطار رفيق الحريري الدولي في 14 آب 2020، وطلبت استلام الشق المتعلق بالهبة الخاصة برئيس الجمهورية، فتم ذلك وفق الاصول.

ثالثاً: خلال زيارة سفيرة سيريلانكا الى قصر بعبدا في 24 آب الماضي، شكرها رئيس الجمهورية على تقديم الهبة المؤلفة من مواد غذائية وشاي، الا ان خطأ ورد في الخبر اظهر ان الشكر كان على هبة الشاي فقط. وفي وقت لاحق، وجّه الرئيس عون رسالة شكر الى نظيره السيريلانكي.

رابعاً: تسلمت دوائر رئاسة الجمهورية هبة الشاي وتم توزيعها على العسكريين في لواء الحرس الجمهوري وفقاً للعادة التي درج عليها رئيس الجمهورية بتوزيع هدايا المواد الغذائية والتموينية التي تصله، على عسكريي اللواء.

ان مكتب الاعلام في رئاسة الجمهورية اذ يورد هذه الحقائق، فإنه يأمل ان تضع حداً لمروّجي الحملات عبر بعض الابواق ومواقع التواصل الاجتماعي، مستغرباً كيف يستكثر بعض المعلقين، حصول عسكريي لواء الحرس الجمهوري على علبة من الشاي، علماً ان من بينهم من لحقت به اضرار جراء الانفجار في مرفأ بيروت، كسواهم من المواطنين.

محمد شمس الدين

 

 

 

 

 

 

 

اظهر المزيد

محمد شمس الدين

كاتب وناشر على مواقع التواصل الإجتماعي ومعد برامج وتقارير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: