fbpx
سياسة

سفيران إسرائيليان: “إسرائيل” تمارس التطهير العرقي

إعلانات

اتهم سفيران إسرائيليان سابقان في جنوب إفريقيا، بلادهما بممارسة الفصل العنصري، من خلال إنشاء البانتوستانات للفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة.

البانتوستانات هي مناطق في جنوب إفريقيا التي يشكّل بها السود الأغلبية السُكانية في كل من الجنوب الجنوب الغربي (ناميبيا الآن). واسم بانتوستان هو من بانتو أي الأشخاص الذين يتحدثون لغات البانتو، وستان معناها أرض باللغة الفارسية وبلغات إيرانية أُخرى.

تهمة فصل عنصري أخرى وجهها أشخاص جادون في ما قالته “الحق” (جمعية حقوق إنسان فلسطينية) وهو “الاعتراف المتزايد” و “تعميم التحليل القانوني للفصل العنصري على الشعب الفلسطيني ككل”.

يقول إيلان باروخ ولون ليل إنّهما “تعلما عن كثب حقيقة الفصل العنصري والفظائع التي أحدثها”. وهي تربط جنوب إفريقيا بالظروف الحالية في الضفة الغربية، حيث يُجبر الفلسطينيون على الانتقال إلى مساحات أصغر وأصغر من الأرض.

يذكر هذا الواقع بقصة وصفها السفير السابق آفي بريمور في سيرته الذاتية، عن رحلة قام بها مع وزير الدفاع آنذاك أرييل شارون، إلى جنوب إفريقيا في أوائل الثمانينيات. وعبّر شارون خلال الزيارة عن اهتمامه الكبير بمشروع البانتوستان في جنوب إفريقيا.

حتى إلقاء نظرة خاطفة على خريطة الضفة الغربية لا يدع مجالاً للشك فيما يتعلق بالمكان الذي استوحى منه شارون. تتكوّن الضفة الغربية اليوم من 165 “جيوبًا” – أي تجمعات فلسطينية محاطة بأراضٍ استولى عليها المشروع الاستيطاني. في عام 2005، مع إزالة المستوطنات من غزة وبدء الحصار، أصبحت غزة ببساطة جيبًا آخر – كتلة من الأراضي بدون حكم ذاتي، محاطة إلى حد كبير بإسرائيل وبالتالي تسيطر عليها “إسرائيل” أيضًا.

تستند بانتوستانات جنوب إفريقيا في ظل نظام الفصل العنصري وخريطة الأراضي الفلسطينية المحتلة اليوم إلى نفس الفكرة المتمثلة في تركيز السكان “غير المرغوب فيهم” في أصغر مساحة ممكنة، في سلسلة من الجيوب غير المتجاورة. من خلال طرد هؤلاء السكان تدريجياً من أراضيهم وتركيزهم في جيوب كثيفة وممزقة، عملت كل من جنوب إفريقيا آنذاك و”إسرائيل” اليوم على إحباط الاستقلال السياسي والديمقراطية الحقيقية.

تقرير هيومن رايتس ووتش من صياغة عمر شاكر

يقول السفيران السابقان ما قالته هيومن رايتس ووتش عندما أصدرت تقريرها عن الفصل العنصري في أبريل/ نيسان. “لا تنوي إسرائيل مغادرة الضفة الغربية والقدس الشرقية، بعد 54 عامًا من الاحتلال”. وأشار التقرير إلى أنّ الاحتلال ليس مؤقتاً وليس هناك إرادة سياسية في الحكومة الإسرائيلية لإنهائه.

وأضاف التقرير: حان الوقت لأن يدرك العالم أن ما رأيناه في جنوب إفريقيا منذ عقود يحدث في الأراضي الفلسطينية المحتلة أيضًا. ومثلما انضم العالم إلى النضال ضد الفصل العنصري في جنوب إفريقيا، فقد حان الوقت للعالم لاتخاذ إجراءات دبلوماسية حاسمة في حالة الفلسطينيين أيضًا، والعمل من أجل بناء مستقبل من المساواة والكرامة والأمن.

وتابع التقرير، بعد 54 عامًا، يجب على الدول التوقف عن تقييم الوضع من منظور ما قد يحدث إذا تم إحياء عملية السلام الضعيفة يومًا ما والتركيز بدلاً من ذلك على الواقع الطويل الأمد على الأرض الذي لا يظهر أي علامات على التراجع.

قدمت مؤسسة كارنيجي حجة مماثلة عندما دعت الحكومات إلى البدء في استخدام سلطاتها – أي العقوبات – لدفع إسرائيل نحو حقوق متساوية. استخدمت المؤلفة المشاركة بهذه الدراسة، زها حسن، تسمية “الفصل العنصري”، وانضمت إلى قائمة طويلة من الأصوات الأخلاقية، من جيمي كارتر، إلى مارك لامونت هيل، إلى تشارني برومبرج، إلى ستيفن روبرت، إلى بلاك لايفز ماتر إلى رشيدة طليب.

قبل عشر سنوات حذر رئيس وزراء إسرائيلي سابق من أن البلاد ستواجه “تسونامي دبلوماسي” بسبب احتلالها. “نزع الشرعية عن إسرائيل يلوح في الأفق”. الآن يبدو أن تسونامي قد وصل أخيرًا. على الرغم من أن الأمر قد يستغرق بضع سنوات أخرى للوصول إلى مبنى الكابيتول الأميركي.

المصدر: ترجمة عن mondoweiss.net

اظهر المزيد

أحوال

موقع أخباري يصدر عن شركة مدنية غير ربحية في بيروت، يقدم من خلال مساحة رقمية حرة وعصرية أخبارًا سريعة، عظيمة الثقة، لافتةً للنظر، ثريةً، وتفسيرًا للاتجاهات الحالية والمستقبلية، التي تؤثر في أحوال الناس.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: