رياضة

“تشامبيونز ليغ” اليوم: “يوفنتوس” و”دورتموند” الأقرب إلى الربع النهائي

تنطلق اليوم وحتى السابع عشر من آذار الحالي، مرحلة الإياب للدور الـ 16 لدوري أبطال أوروبا “تشامبيونز ليغ”، حسب البرنامج التالي، مع نتيجة الذهاب لكل مباراة:

اليوم:
ـ يوفنتوس الايطالي × بورتو البرتغالي (1 ـ 2).
ـ بوروسيا دورتموند الألماني × أشبيلية الاسباني (3 ـ 2).

غداً:
ـ باريس سان جرمان الفرنسي × برشلونة الاسباني (4 ـ 1).
ـ ليفربول الانكليزي × لايبزيغ الألماني (صفر ـ 2).

الثلاثاء 16 آذار:
ـ مانشستر سيتي الانكليزي × بوروسيا مونشنغلادباخ الألماني (2 ـ صفر).
ـ ريال مدريد الاسباني × أتالانتا الايطالي (1 ـ صفر).

الأربعاء 17 آذار:
ـ بايرن ميونخ الألماني × لاتسيو الايطالي (4 ـ 1).
ـ تشلسي الانكليزي × أتلتيكو مدريد الاسباني (1 ـ صفر).

وكانت مرحلة الذهاب قد شهدت خسارة 7 فرق على أرضها، ما جعل حظوظها في التعويض خارج الديار صعبة نوعاً ما.

يوفنتوس يعول على رونالدو

تتجه الأنظار اليوم إلى “استاد اليانز” في تورينو، الذي يستضيف مباراة “يوفنتوس” مع “بورتو”، حيث يكفي “السيدة العجوز” الفوز بهدف وحيد للتأهل إلى الربع النهائي، بينما يحتاج الفريق البرتغالي إلى التعادل.

ويعوّل “يوفنتوس” على أسطورته البرتغالي “كريستيانو رونالدو” لتحقيق مبتغاه، بينما يسعى “صاروخ ماديرا” لتعزيز صدارته للهدافين التاريخيين للمسابقة التي وصلت إلى الـ 134 هدفاً، في طريقه للوصول إلى اللقب ليصبح أول لاعب في التاريخ يُتوّج 6 مرات مع ثلاثة فرق مختلفة (لقب واحد مع مانشستر يونايتد عام 2008، و4 ألقاب مع ريال مدريد في الأعوام 2014، 2016، 2017 و 2018).

وعلى الرغم من بلوغه سن الـ 36، فإن الـ”دون” ما يزال في عزّ عطائه كهدّاف مميّز، ويستطيع التسجيل في أي لحظة من خارج وداخل الصندوق بكلتا قدميه وبالرأس، ومن الركلات الحرة والـ”بنالتي”، ولكن الأهم له اليوم هو الفوز والوصول إلى الربع النهائي عن طريقه أو طريق غيره.

ويشكّل رونالدو عامل اطمئنان وثقة عند مدرّبه وزملائه، ويلعب دوراً مميزاً في غرفة تبديل الملابس عبر بثّ الثقة وروح الفوز والدعوة إلى اللعب الجماعي، كما يعتمد بشكل أساسي على الإسباني “ألفارو موراتا” الذي استعاد مستواه بعد عودته من الإصابة، وسجّل هدفين الأسبوع الفائت في مرمى “لاتسيو”، إلى مشاركته صدارة الهدافين لـ”دوري أوروبا” هذا الموسم بستة أهداف.

في المقابل، يتطلّع “بورتو” إلى مفاجأة الـ”يوفي” بهدف سريع كما فعل في الذهاب، حين سجّل الإيراني “محمد تاريمي” هدفاً في الدقيقة الأولى. وفي حال نجح “بورتو” بالتسجيل خلال المباراة، فإنّه سيصعّب المهمة على مضيفه الذي سيحتاج إلى الفوز بفارق هدفين، أو جرّه إلى الوقت الإضافي في حال انتهاء الوقت الأصلي (2 ـ 1)، لمصلحة “يوفنتوس”.

وفي المباراة الثانية، تبدو الفرصة سانحة لـ”دورتموند” الفائز على “أشبيلية” ذهاباً (3 ـ 2)، إذ يكفيه التعادل أو الخسارة (صفر ـ 1)، بينما يحتاج الفريق الإسباني إلى الفوز بهدفين نظيفين أو (4 ـ 3).

الهدافون

على صعيد الهدّافين هذا الموسم، يتشارك الصدارة أربعة لاعبين بستّة أهداف، وهم:

النروجي إيرلينغ هالاند (دورتموند)، البرازيلي نيمار (سان جرمان)، الإسباني ألفارو موراتا (يوفنتوس)، الإنكليزي ماركوس راشفورد (مانشستر يونايتد)، وهو غادر المنافسة بعد خروج فريقه من دور المجموعات؛ يليهم ثلاثة لاعبين بخمسة أهداف، وهم: الفرنسي أوليفير جيرو (تشلسي)، الإيطالي سيرو إيموبيل (لاتسيو)، و الفرنسي الحسن بليا (مونشنغلادباخ)، بينما يحتل الهدّاف التاريخي للمسابقة، البرتغالي كريستانو رونالدو، المركز الثالث بأربعة أهداف.

يوسف برجاوي

اظهر المزيد

يوسف برجاوي

عميد الصحافة الرياضية العربية والآسيوية. الرئيس الفخري لجمعية الاعلاميين الرياضيين اللبنانيين. مدير تحرير الرياضة في جريدة السفير من العام 1974 الى حين توقفها عن الصدور في العام 2017.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: