رياضة

رحيل الإعلامي و”الموثّق” الرياضي الأول علي حميدي صقر “أبو زكور”

انتقل إلى رحمته تعالى، الإعلامي الرياضي الكبير “علي حميدي صقر”، اليوم الأربعاء، بعد معاناة طويلة مع المرض امتدت لسنوات.

ويُعتبر حميدي صقر من الرعيل “الذهبي” الذي عاصر الرياضة اللبنانية والعربية منذ مطلع السبعينات حتى أواخر 2012، قبل أن يقعده مرض العضال ويمنعه من متابعة مسيرته المتألقة في عالم الصحافة اللبنانية.

علي حميدي صقر “أبو زكور”، من مواليد 1946، تلقى علومه المدرسية والجامعية بين مصر ولبنان، وعمل بداية في صحيفة “صوت العروبة” ثم “الانوار” و”المحرر” و”النهار”، وكان رئيسًا للقسم الرياضي في جريدة “المستقبل”؛ وله خمسة دواوين شعرية.

ساهم في تأسيس مجلة “الوطن الرياضي” الشهيرة التي لاقت رواجًا منقطع النظير في العالم العربي فترة الثمانينات والتسعينات، وترأس تحريرها منذ عام 1980 حتى 1982؛ كما أسس مجلة “ماتش” وترأس تحريرها منذ 1983 وحتى عام 1985، ليؤسس بعد ذلك مجلة الفريق الرياضي عام 1985.

اشتهر “أبو زكور” بتوثيقه وأرشفته للمعلومات والأخبار والصور الرياضية النادرة، كما كان مرجعًا ومقصدًا لكل الإعلاميين الذين يبحثون عن المعلومة الصحيحة في لبنان أو العالم العربي، خصوصًا أنه الإعلامي العربي الوحيد الذي “وثّق” الدوري المصري والدوري السوري منذ مراحل بعيدة.

أوهانيان

غردت وزيرة الشباب والرياضة في حكومة تصريف الاعمال، فارتينيه أوهانيان، على حسابها عبر “تويتر”، فقالت: “خسرت الرياضة اللبنانية اليوم، علمًا من أعلامها، هو الإعلامي الكبير الأستاذ علي حميدي صقر “أبو زكور”، الذي غادرنا بعد صراع طويل مع المرض”، مضيفة: “تغمد الله تعالى “أبو زكور” الإعلامي الصادق والمحقق والموثق والانسان المتدين الخلوق المحب لمحيطه”.

خيامي يرثيه

مدير عام وزارة الشباب والرياضة، زيد خيامي، نعى حميدي صقر، فكتب في تغريدة على حسابه عبر موقع “تويتر”: “برحيل الأستاذ الكبير علي حميدي صقر “أبو زكور”، يخسر الإعلام الرياضي اللبناني قامة شامخة وعلماً من أعلامه، ورائداً من روّاد الإعلام الموضوعي والتوثيقي والراقي مضموناً وشكلاً ولغة، ورجلاً دمث الأخلاق؛ مرّت علاقته بالناس دائماً من بوابة القيم الإنسانية والدينية الصافية والصادقة، وصديقاً عاشقاً للرياضة وكرة القدم، تابعها بأدق تفاصيلها حتى الممات. وداعاً أيها الإعلامي الكبير”.

جمعية الإعلاميين الرياضيين

بدورها، نعت “جمعية الإعلاميين الرياضيين اللبنانيين” الصحافي الأستاذ علي حميدي صقر، إذ رأت أن الصحافة الرياضية اللبنانية والعربية فقدت اليوم، رائداً من روادها الكبار، وواحداً من مؤرخيها البارزين العزيز  “أبو زكور”، كما كان يحب مناداته.

قلعاوي

منسق عام مصلحة الرياضة في تيار المستقبل، فيصل قلعاوي، أيضًا نعى الراحل، فقال: “رحيل حميدي صقر خسارة ليس للوسط الاعلامي وحسب، بل إنه أصاب القطاع الرياضي بمختلف مفاصله، خصوصًا أن للراحل بصمات ناصعة في سجلات الرياضة اللبنانية، فهو الذي وثق بالأرقام التاريخ الذهبي لحقبة مضيئة من تاريخنا، ويكفيه فخراً انه خرّج أجيالًا من الإعلاميين الذين ما زالوا يثرون هذا القطاع، مخلدين إرثه الكبير”.

أسرة “أحوال” تتقدم من عائلة الراحل “علي حميدي صقر” ومحبيه ومن الجسم الإعلامي بأحر التعازي، سائلين المولى أن يسكنه فسيح جناته.

سامر الحلبي

اظهر المزيد

سامر الحلبي

صحافي لبناني يختص بالشأن الرياضي. عمل في العديد من الصحف والقنوات اللبنانية والعربية وفي موقع "الجزيرة الرياضية" في قطر، ومسؤولاً للقسم الرياضي في جريدتي "الصوت" و"الصباح" الكويتيتين، ومراسلاً لمجلة "دون بالون" الإسبانية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: