صحة

أطباء لبنانيون يحذّرون: وصفات  البروفيسور فيليب سالم الطبيّة قد تؤدّي إلى وفاتكم

د. فيليب سالم يصف أدوية يقول إنّها قد تنقذ اللبنانيين وزملاؤه: لا تسمعوا نصيحة حكيم من أميركا

تخطّى عمر جائحة “كورونا” السّنة، ولا يزال العلماء يختلفون فيما بينهم على طرق العلاج، وأسماء الأدوية الفعّالة في احتواء تداعيات الفايروس، وكل نظريّة طبيّة تنسفها نظريّة مضادّة، ما أوقع الناس في مختلف أقصاع الأرض بحالة من الإرباك.

فقبل أيّام، وجّه البروفيسور فيليب سالم، وهو طبيب لبناني متخصّص بأمراض السرطان منذ نصف قرن ويقيم في الولايات المتّحدة الأميركيّة، نصيحة قال إنّها “قد تنقذ حياة اللبنانيين” من خلال علاجين متوفّرين في المنزل، يمكن لمريض كورونا أنّ يأخذهما فور شعوره بعوارض المرض.

-نصيحة د. سالم: تناولوا هذه الأدوية فوراً

فقد أوضح البروفيسور فيليب سالم في مقابلة عبر برنامج “صوت الناس” مع الإعلامي ماريو عبود عبر LBCI ، أنّ فيروس كورونا قد يقتل الانسان عبر تجمّد الدم بعد دخوله إلى جسمه، ما قد يؤدّي الى انسداد الشرايين وإحداث جلطة في القلب أو الدماغ وهي تسبب شللاً نصفياً وتقتل فوراً.

وقال سالم “على اللبنانيين في بيوتهم عندما يأخذون أوّل إشارة للمرض وقبل التأكّد حتّى من الإصابة من كورونا أخذ مسيّل للدم من الاسبيرين الى الكومادين بعد استشارة الطبيب، ويجب بدء أخذ مسيّل الدم في أوّل يوم يشعر فيه المريض بوجود اشارة الى أنه قد يكون أصيب بكورونا” .

وأضاف سالم: “لدي نصيحة هامة قد تنقذ حياة الانسان في لبنان قد توفّر عنه الحاجة الى المستشفى والحاجة الى الأوكسيجين. الديكساميثازون وهو نوع من الكورتيزون أو أي مشتق من الكورتيزون مع تسييل الدم يمنع حصول الالتهاب في الرئتين فكورونا يقتل أيضا في الالتهاب غير الجرثومي للرئتين”.

وتابع سالم :”بين الاسبيرين والديكساميثازون علاجات متوفّرة وعلى المريض أخذها في منزله باشراف الطبيب قبل التوجّه إلى المستشفى”.

وأبدى ثقته بتجربته وبالابحاث العلمية التي تجرى الآن حول تسييل الدم مع الديكساميثازون والتي لم تنشر بعد في المجلات العلمية.

أطباء يرفعون الصّوت: نصائح د. سالم قد تؤدّي إلى موتكم

رفع أطباء لبنانيون الصّوت ضد د. سالم، واعتبروا أنّ هذا الطبيب يتحدّث في غير اختصاصه، ويعطي نصائح قد تتسبّب بموت المريض.

د. أصالة لمع، تبنّت “ثريد” على “تويتر” ينسف نظريّة د. سالم جاء فيه

“لنفصّل ما جاء في نصيحة الطبيب، بمجرد أن شعرت بعوارض كورونا من ألم في الرأس وحرارة، وقبل إجراء الفحص يجب أن تبدأ بتناول أسبيرين أو كومادين و ديكساميتازون. ممتاز هذا الطبيب أخصائي دم ويرمي كلمة كومادين بهذه السهولة و الرعونة”.

وتابعت “كومادين هو من أدوية تخثر الدم، لا علاقة له بالأسبيرين، تناوله يجب أن يسبقه فحص دوري للـINR لأنه خطير جداً، ومقدار الدواء ينبغي أن يتم تعديله دورياً بسبب احتمال تسبّبه بنزيف عالٍ”.

وتابعت “ليس ثمّة مرجعيّة علميّة في العالم، تقول خذوا الدواء عند بداية العوارض، يجد أن تستشيروا الطبيب ليحدّد ما هو اللازم. أسبيرين والكورتيزون ليسا فيتامينات، بل هما عقاران لهما عوارض خطيرة ومميتة اذا تم أخذهما بصورة خاطئة. “.

أما عن الكورتيزون فقالت “ممنوع تعميم وصف الدواء بهذا الشكل. الدّراسات أظهرت فائدة الكورتيزون بالحالات الخطيرة فقط.”

الطبيب عيد عازار: ما تاخد نصيحة من حكيم من أميركا

بدوره، علّق الطبيب في مستشفى السان جورج عيد عازار على كلام البروفيسور فيليب سالم فكتب

“أهم نصيحة هي ألا تأخذ نصيحة من”حكيم من أميركا” يتحدّث خارج اختصاصه عن أبحاث لم تنشر! علماً أنّني أنا أيضاً خريج أميركا، بس هيك حكي ما بتسمعو إلا عشاشات و بصالونات لبنان”.

وتابع ” ليس ثمّة ما هو أسوأ من الاستعمال المبكر للكورتيزون، أي قبل حصول نقص بالأوكسجين”. وختم منتقداً زميله “من مهزلة إلى أخرى”.

اظهر المزيد

أحوال

موقع أخباري يصدر عن شركة مدنية غير ربحية في بيروت، يقدم من خلال مساحة رقمية حرة وعصرية أخبارًا سريعة، عظيمة الثقة، لافتةً للنظر، ثريةً، وتفسيرًا للاتجاهات الحالية والمستقبلية، التي تؤثر في أحوال الناس.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: