منوعات

لاجىء فلسطيني ينجح في The Voice ألمانيا بأغنية عربيّة

هاجر من حلب مع عائلته عام ٢٠١٤ والصحافة الألمانية تعاطفت مع قصّة لجوئه

إعلانات

نجح الشاب الفلسطيني محمد الشريف اللاجىء من حلب إلى ألمانيا، في الفوز في حلقة The Voice بنسخته الألمانية وتخطي مرحلة الاختبار الأول.
وبحسب موقع “مهاجر نيوز”، فإنّ قصة الشريف المشارك في برنامج المسابقات الغنائي “ذا فويس” The Voice والتي بثتها قناة سات 1 الألمانية مساء الأحد الماضي (الأول من نوفمبر/تشرين الثاني 2020) كانت قوية ومؤثرة، حيث عرضت القناة الألمانية مشاركة الشريف في برنامجها الغنائي واختياره من أجل تقديم نفسه، كما بثت قصة لجوئه وعائلته وكيفية قدومهم من حلب إلى ألمانيا، وكيف اضطروا لخوض تجربة عبور البحر عبر قارب غير مجهز، ومشاعر الخوف التي انتابتهم في عرض البحر، ومحاولة الشريف التخفيف عن عائلته وبقية اللاجئين بالغناء طيلة الرحلة، و لغاية تمكنهم من الوصول إلى الشواطئ الأوروبية بعد أن صادفتهم سفينة إنقاذ في البحر أوصلتهم إلى إيطاليا، ومن ثم انتقاله إلى الأراضي الألمانية.
وقد أعلن البرنامج أن محمد هو اللاجىء العربي الوحيد الذي استطاع المشاركة بالبرنامج هذا العام، بل رغب في أن يكون حضوره ذكرى لا تنسى في أذهان العديدين، فاختار ألحانا وكلمات عربية لتصدح عبر أجواء البرنامج، وعبر أثير القناة الألمانية، فاستطاعت أغنيته المشاركة، أن تصل إلى بيوت ملايين الألمان المتابعين، لتكون رسالة حب يرسلها لجميع المتابعين للبرنامج باختلاف هويتهم.

محمد الشريف يتحدّث عن تجربته

وعن مشاعره أزاء خوض هذه التجربة، يقول محمد بأنّها كانت مضطربة نوعا ما، فهو وإن كان يملك خبرة في الظهور على المسرح والغناء أمام الجمهور بحكم أن له تجارب غنائية سابقة، وبأنه خريج معهد حلب للموسيقى، إلا أن فكرة أن لديه دقيقتين فقط لإقناع اللجنة بأدائه، وبأن الملايين في ألمانيا يتابعونه، مثّل له بعض القلق، ولكن هذا كل تبدد فور مشاهدته التفاعل الكبير للجمهور المشارك.
مشاعر الشريف كانت لا توصف لدى رؤيته مقاعد لجنة التحكيم تدور صوبه تباعا وهو ما يعني إعجابهم به، وبصوته. ثلاثة من المحكمين أعربوا عن إعجابهم بصوته، في حين أن المقعد النسائي والذي يحوي محكمتين برر أنهما انشغلتا بالرقص وبأن هذا النوع من الموسيقى غريب عليهما. محاولات المحكمين لجذب الشريف لفريقهم كانت واضحة إلا أنه في النهاية اختار المغني نيكو فيلينبرينك المعروف باسم نيكو سانتوس، وهو مغني وكاتب أغاني ألماني انتقلت عائلته منذ صفره إلى جزيرة مايوركا الإسبانية، ليعيش بها ويتقن الإسبانية ونمط الموسيقي الإسباني.

وعن هذا الاختيار يقول الشريف أن رأى في سانتوس الشخص المناسب بحكم أنه قريب من الأغاني الاسبانية، فهو سيكون الأقرب له من ناحية اللحن ونمط الغناء العربي، كما أنه أخبره أن لديه أصدقاء عرب وهو ما شجع الشريف على اختياره لرعايته في متابعة المنافسة في هذا البرنامج.
وعن اختياره لأغنية عربية يقول الشريف أن هذا الأمر كان هدفا له منذ البداية، فمشاركته كانت من أجل أن يمثل شريحة كبيرة من العرب واللاجئين في ألمانيا، وهو يريد أن ينقل ثقافته وجزءا من شخصيته إلى الألمان، كما أنه كان يريد أن يكون أول عربي يغني بالعربية في هذا النوع من البرامج الموسيقية، وهو ما حققه عبر هذه المشاركة.
يذكر أن محمد الشريف قد قدم إلى ألمانيا نهاية عام 2014 واستطاع بعد دراسته للغة الألمانية البدء بدراسة جديدة بنظام التعليم المزدوج في ألمانيا، وقد أنهى الشريف دراسته بنجاح في الوكالة الاتحادية للعمل” و “مركز العمل”. وقد تخرج منها بعد دراسة دامت 3 سنوات بنظام التعليم المزدوج كموظف متخصص في خدمات سوق العمل الالماني ومساعدات البطالة.
ويتطلع الشريف شوقا إلى المرحلة القادمة للبرنامج حيث. يؤكد أنه سيبذل قصارى جهده لتقديم أفضل ما لديه للعبور إلى مراحل أعلى وأبعد من أجل تحقيق حلمه القادم وهو الوصول إلى اللقب.

المصدر: مهاجر نيوز

 

 

اظهر المزيد

أحوال

موقع أخباري يصدر عن شركة مدنية غير ربحية في بيروت، يقدم من خلال مساحة رقمية حرة وعصرية أخبارًا سريعة، عظيمة الثقة، لافتةً للنظر، ثريةً، وتفسيرًا للاتجاهات الحالية والمستقبلية، التي تؤثر في أحوال الناس.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى