صحة

بالأرقام: لبنان يتخطّى الصين في عدد إصابات كورونا

أكثر من نصف المصابين بكورونا في لبنان شفيوا

إعلانات

سبق لبنان بعداد إصابات كورونا الصين منشأ الوباء، وحلّ في المرتبة 58 بينما حلّت الصين في المرتبة 59.
هذه الأرقام لا تسبّب قلقاً في حال عرفنا أنّ عدّاد الإصابات في الصين لا يتجاوز العشرات يومياً، وهو ما تشكّك به هيئات صحيّة ترى أنّ الصين تخفي أرقام الإصابات الحقيقيّة، وأنّ الأرقام المعلنة أقلّ بكثير من الأرقام الحقيقيّة.
وبالعودة إلى لبنان، فإنّ نسبة الإصابات تجاوزت الثمانين ألف إصابة، نصفهم شفي من الفيروس.


فكيف توزّعت الأرقام اليوم الخميس في كل أنحاء العالم؟

عدد الإصابات حول العالم:
48,479,566
عدد حالات الشفاء:
34,701,914
عدد المصابين حالياً:
12,545,953
عدد المصابين بوضع مستقر:
12,456,512
عدد الحالات الحرجة وهي تشكل واحد بالمئة من نسبة المصابين:
89,441
عدد الوفيات منذ بدء الوباء:
1,231,699

مقارنة بين لبنان والصين

لا يتجاوز عدد سكان لبنان الستة ملايين مقارنة بالصين التي يبلغ عدد سكانها أكثر من مليار و400 مليون نسمة، إلا أن لبنان سبق الصين في عداد كورونا بحسب منظمة الصحة العالمية، وحل في المرتبة 58 بينما حلّت الصين في المرتبة 59 بعد أن كانت أولى في شهر شباط الماضي وكان لبنان في المرتبة 100. لكنّ اللافت أنه لم يسجّل نسبة وفيات مرتفعة من حجم الإصابات مقارنة بالصين، إذ تبلغ نسبة الوفيات ثمن نسبة وفيات الصين.

فكم يبلغ عدد المصابين والوفيات في البلدين؟
عدد المصابين في لبنان:
87,097
عدد حالات الشفاء:
45,032
عدد المصابين حالياً:
41,389
عدد الوفيات:
676
عدد المصابين في الصين:
86,115
عدد المصابين حالياً:
400

عدد الوفيات:
4,634

يذكر أنّ لبنان والأردن وتونس من البلاد التي نجحت في احتواء الوباء في بدايته، واليوم تتربّع على رأس قائمة الدّول العربيّة الموبوءة.

اظهر المزيد

إيمان إبراهيم

صحافية لبنانية، خريجة كلية الإعلام والتوثيق في الجامعة اللبنانية. كتبت في شؤون السياسة والمجتمع والفن والثقافة. شاركت في إعداد برامج اجتماعية وفنية في اكثر من محطة تلفزيونية.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى