رياضة

هاميلتون وبوتاس يقودان “مرسيدس” للّقب السابع

إعلانات

انتزع البريطاني “لويس هاميلتون” المركز الأول لسباق جائزة “إيميليا رومانيا” الكبرى اليوم الأحد، على حلبة إيمولا، أمام زميله في الفريق “فالتيري بوتاس” ليقودا فريقهما “مرسيدس” إلى اللقب السابع على التوالي في بطولة العالم للفورمولا واحد.

وهذا هو الفوز الرابع تواليًا لهاميلتون والتاسع هذا الموسم بعد الإنتصارات التي تحققت في النمسا والمجر وبريطانيا وإسبانيا وبلجيكا وإيطاليا وألمانيا والبرتغال، والـ93 في مسيرته الاحترافية. كما انه الفوز الحادي عشر لفريق مرسيدس في 13 سباقًا حتى الآن هذا الموسم والـ113 في تاريخه، فضَمن لقب “الصانعين” للمرة السابعة على التوالي وهو رقم قياسي.

وعلى الرغم من تواجده في المركز الثالث في المرحلة الافتتاحية من عمر السباق، إلا أن هاميلتون استفاد من استراتيجيته المحكمة وإدارته البارعة للإطارات لإطلاق العنان لسيارته عند توقّف ثنائي الصدارة فالتيري بوتاس وماكس فيرستابن، ليمضي نحو تحقيق فوزه الدرامي الذي اتسمت به المراحل الأخيرة.

وضمن هاميلتون في طريقه نحو الفوز تصدره لخمسة آلاف لفة في مسيرته، ليقترب أكثر وأكثر من كسر الرقم القياسي الذي يحمله الألماني “مايكل شوماخر” برصيد 5111 لفة في الصدارة.

واستفاد ثنائي مرسيدس من خروج سائق ريد بول الهولندي “ماكس فيرستابن” من اللفة 51 عندما انفجر الاطار الخلفي الأيمن لسيارته، إذ كان يحتل المركز الثاني خلف هاميلتون وأمام بوتاس. بينما حل سائق رينو الأسترالي “دانيال ريكياردو” ثالثًا في السباق الذي أقيم للمرة الأولى على حلبة ايمولا منذ عام 2006، بعد ان استضافت 27 سباقًا تواليًا منذ عام 1980.

وعزز هاميلتون، الذي دخل السباق منتشيًا بتحطيمه الرقم القياسي في عدد الانتصارات الذي كان يتقاسمه مع الاسطورة الألماني مايكل شوماخر الأحد الماضي، صدارته في الترتيب العام بعدما رفع رصيده إلى 288 نقطة، وبات تحطيمه لرقم قياسي آخر لشوماخر في عدد الألقاب العالمية مسألة وقت ليس أكثر (7 ألقاب لشومي).

وبهذه النتائج المسجلة، يتقدم هاميلتون بفارق 85 نقطة عن زميله بوتاس قبل أربعة سباقات متبقية على انقضاء الموسم الحافل والمثير، بينما تجمّد رصيد فيرستابن عند 162 نقطة في المركز الثالث.

سامر الحلبي

اظهر المزيد

سامر الحلبي

صحافي لبناني يختص بالشأن الرياضي. عمل في العديد من الصحف والقنوات اللبنانية والعربية وفي موقع "الجزيرة الرياضية" في قطر، ومسؤولاً للقسم الرياضي في جريدتي "الصوت" و"الصباح" الكويتيتين، ومراسلاً لمجلة "دون بالون" الإسبانية.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى