حقوقمجتمع

انتحار قاتل الأردنية إيمان ارشيد بعد محاصرته

إعلانات

أسدل قاتل الفتاة الجامعية الأردنية” إيمان أرشيد” الستار على قصة جريمة مروعة لم تعرف دوافعها وأسبابها، إثر إطلاق النار على نفسه، وتحديد مكانه ومحاصرته من قبل قوات الأمن الأردنية، وفقاً لما ورد في بيان لمديرية الأمن العام.

وأظهرت الصور التي انتشرت جثة القاتل وهي ملقاة على الأرض، بعدما أطلق رصاصة على رأسه من مسافة صفر، حيث تم التفاوض معه من قبل رجال الأمن لتسليم نفسه إلا أنه رفض ذلك.
وتوفيت الطالبة الجامعية إيمان أرشيد التي كانت تدرس التمريض داخل جامعة خاصة في شمال عمّان، بعد أن أطلق شخص عيارات نارية باتجاهها الخميس الماضي ثم فر هارباً.

وطالب والد الفتاة المغدورة في تصريح لموقع “خبرني”: أريد مطابقة الجثة مع كاميرات الجامعة والتأكد أن القتيل هو نفسه الذي قتل ابنتي.


وقال الأمن العام الأردني، إن القاتل يدعى “عدي خالد عبدالله حسان” مواليد 1985، تمت محاصرته في مزرعة اختبأ فيها في منطقة بلعما.

وأوضح الأمن العام “أن القاتل رفض تسليم نفسه، وهدد بالانتحار قبل أن يطلق النار على نفسه في منطقة الجانب الأيمن من الرأس (الصدغ الأيمن)، وتم نقله إلى المستشفى فاقداً للوعي والعلامات الحيوية”.
وكان رصد أحد شيوخ العشائر الأردنية مكافأة مالية مجزية لمن يدلي بمعلومات تدل على مكانه، فيما تفاعل الأردنيون بكثافة مع صور للمشتبه فيه واسمه الرباعي، دون تأكيد ذلك من السلطات.

اظهر المزيد

أحوال

موقع أخباري يصدر عن شركة مدنية غير ربحية في بيروت، يقدم من خلال مساحة رقمية حرة وعصرية أخبارًا سريعة، عظيمة الثقة، لافتةً للنظر، ثريةً، وتفسيرًا للاتجاهات الحالية والمستقبلية، التي تؤثر في أحوال الناس.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى