سياسة

رعد: الإسرائيلي لا يريد لكم أن تكونوا أحراراً

إعلانات

أشار رئيس كتلة “الوفاء للمقاومة” النائب محمد رعد، إلى أن “الإسرائيلي لا يريد لكم أن تكونوا أحراراً بلّ يجوّعكم ويُضيّق عليكم الحِصار في المواد الغذائية ولقمة العيش وحبة الدواء وفي كلفة الإستشفاء، حتى أموالكم التي هي جنى عمركم والتي أودعتموها لفترة في المصارف لعلّ أولادكم يحتاجون إليها للتعليم الجامعي نهبوها وسرقوها وهدروها من أجل أن ينظروا إليكم وأنتم تتألّمون، ويريدون لكم أن تتألّموا ليحاسبونكم على خياركم الذي تلتزمون به”.

وشدد، خلال لقاءٍ سياسيّ أقامه حزب الله في بلدة كفرصير الجنوبية، على أنكم “هزمتم الإسرائيليين وصدّعتم بُنيتهم وكشفتم زيفَ أسطورتهم وتفوّقهم، وحوّلتموهم إلى سخرية أطفال الشعوب والأمم”، متسائلاً: “أين هو الإسرائيلي الذي كان يتوعّد ويهدّد ويعربد ويغير ويعتدي ويقصف ويدمّر؟ هل يستطيع أن يخدش أمنكم واستقراركم في بلدكم لبنان المحاذي لفلسطين المحتلة؟”.

وأكد رعد، “أنتم تحبسون الإسرائيلي في قفص توازن الرّدع، ولا يستطيع أن يشنّ غارةً على بلدٍ أو على قريةٍ أو على مدينةٍ ولا يستطيع أن يستهدف مواطنًا لا في لبنان ولا في سوريا، لأن المقاومة هدّدته وأنذرته بأنّ كلفة هذه الحماقة ستكون غالية جدًا وباهظة الثمن، لذلك هو يخنع ويخضع ويجد أنّ ما تحضّره وما تملكه المقاومة من جهوزية تستطيع أن تنفّذ فيه تهديداتها.

ورأى، أنه “لقد كشفتم أنّ بيت الصهاينة هو بيت عنكبوت يحتاج إلى حركة أصبع ليتهاوى وأنتم تمتلكون الإرادة التي تحرّك الأصابع ولذلك كلّ الخوف الإستكباري منكم يترجمونه دعمًا وحمايةً ورعايةً للإرهاب الإسرائيلي”، لافتاً إلى أنّ “كلّ الأزمة التي نعيشها الآن هدفها أن نصل إلى حدّ نستسلم كما استسلمت أنظمة في المنطقة وزحفت لتطبّع علاقاتها مع الإسرائليين، ماذا حصّل من طبّع مع الإسرائليين؟”.

اظهر المزيد

أحوال

موقع أخباري يصدر عن شركة مدنية غير ربحية في بيروت، يقدم من خلال مساحة رقمية حرة وعصرية أخبارًا سريعة، عظيمة الثقة، لافتةً للنظر، ثريةً، وتفسيرًا للاتجاهات الحالية والمستقبلية، التي تؤثر في أحوال الناس.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى