fbpx
سياسة

عقيص لـ”عون” وميقاتي: أفرضا استقالة قرداحي عليه

إعلانات

طالب عضو تكتل الجمهورية القوية النائب جورج عقيص، رئيسَي الجمهورية ميشال عون والحكومة نجيب ميقاتي، بـ “فرض استقالة الوزير جورج قرداحي عليه كبادرة حسن نية تجاه السعودية”، معبرًا عن “تخوفه من الخطوات التصعيدية التي يمكن أن تقوم بها المملكة وتأثيرها على لبنان”.

وفي حديث إذاعي، رأى عقيص “ألا حلول جدية للأزمات رغم كثرة الاجتماعات، بل حلول ترقيعية تؤدي الى مزيد من التأزم وربما الى انفجارات أمنية”، مؤكدًا أن “البطاقة التمويلية متوقفة لأن لا قدرة للسلطة على إقرارها من دون تحويلها الى بطاقة انتخابية، كما أن لا خطة واضحة لصرف التمويل المقدم من البنك الدولي لتنشيط الاقتصاد”.

من جهة أخرى، اعتبر عقيص أن “حزب الله ليس عدوًا بل هو خصم في السياسة ويجعل من لبنان ورقة تفاوض بيد إيران”، مضيفًا: “وهو مسيطر على لبنان وهذا واقع وليس كلامًا، والحكومة متوقفة عن الانعقاد بإرادته، كما أن الحزب يعطّل قيام الدولة ويمنع وجود أي قرار حر تأخذه المؤسسات الدستورية، بالإضافة الى سيطرته على مرافق عامة وتطويعها لخدمته”.

وحول الانتخابات النيابية، أعرب عقيص عن خشيته من أن “يقرر المجلس الدستوري بعد الطعن لمصلحة تثبيت الدائرة 16 والنواب الستة عن القارات ما سيحرمهم من حقهم بالتمثيل”، لافتًا الى أنه “فور الانتهاء من اللوائح سيتم الإعلان عنها بمعزل عن التحالفات التي يمكن أن تتم في عدد من المناطق، ان كان مع تيار المستقبل أو الحزب التقدمي الاشتراكي”.

وختم كلامه بالحديث عن حادثة الطيونة، حيث أعرب عن أسفه لما آلت إليه الأمور، مستنكرًا “المعاملة التي يتعرّض لها الموقوفون في الملف”، وسأل: “لماذا لم تطل التوقيفات الطرف الآخر فيما الوجوه معروفة”.

اظهر المزيد

أحوال

موقع أخباري يصدر عن شركة مدنية غير ربحية في بيروت، يقدم من خلال مساحة رقمية حرة وعصرية أخبارًا سريعة، عظيمة الثقة، لافتةً للنظر، ثريةً، وتفسيرًا للاتجاهات الحالية والمستقبلية، التي تؤثر في أحوال الناس.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: