ميديا وفنون

قصص غامضة لم تُحل في How to Get Away with Murder

انطلق منذ ثلاثة أسابيع عرض الموسم الأخير من مسلسل الإثارة  How To Get Away With Murder بعد أن عرضته قناة ABC قبلها بأشهر، وكُتبت له نهاية مهيبة تليق بواحد من أعظم إنتاجات الدراما الأميركية.
ومع انتهاء المسلسل، ورغم إحاطته بكافة التفاصيل، وارتباط السياق الدرامي للموسم الأخير بالموسم الأول مروراً بالمواسم بينهما، لم يتمكن من توضيح كل النقاط  الرئيسية تقريبًا في النهاية، وبقيت بعض الأمور معلّقة.
المسلسل الذي نال تقييماً عالياً من النقاد، حصدت عنه النجمة فيولا ديفيس جائزة إيمي لأدائها القوي كمحامية الدفاع وأستاذة القانون أناليس كيتنغ.

وتمت الإشادة بالعرض لكونه أكمل الدائرة في نهايته، حيث تضمنت القليل من كل شيء، من المأساة المفجعة إلى العودة بالأحداث إلى الموسم الأول، وبالطبع الكثير من الدراما المفعمة بالحيوية.
ومع ذلك، على الرغم من اللحظات الأخيرة التي حاولت التطرّق إلى قصة كل شخصية لمرة أخيرة، كان هناك العديد من الأقواس التي فشلت السلسلة في إكمالها والعديد من النهايات المفتوحة والمعلّقة دون حلول.

رسالة Egg 911

هل تذكرون في الموسم الثاني، عندما كان ويس غيبينز يحاول معرفة مكان اختفاء ريبيكا، وظهر شقيق الأخيرة بالتبني، ليفي، ليكتشف عن الفتاة المفقودة؟ تم حفظ رقم ليفي على هاتف ريبيكا باسم “Eggs 911” ، وقام بإغراء ميكايلا للحصول على معلومات منها.

هنا، شعرت أناليس بحالة قلق شديد عندما اكتشفت هويته الحقيقية، على الرغم من أنّ طلابها لم يعرفوا على وجه اليقين أنّ ريبيكا ماتت، إلا أنّهم اشتبهوا بلعبة شريرة. وحصل أيضاً أن التقطت الشرطة ليفي في تهمة مخدرات ملفّقة من فرانك، الذي لم يُسمع به مرة أخرى، والذي كان بمثابة خيبة أمل كبيرة بعد كل التراكمات في سياق قصته الدرامي.

تخدير كاثرين هابستال

كانت قضية الموسم الثاني جريمة قتل الزوجين هابستال، حيث تم الاشتباه بقيام شقيقين صغيرين بقتل والديهما بالتبني أولاً، ثم عمتهما. خططت أناليس لخدعة متقنة لإثبات الجريمة على كاترين الصغيرة، لكن الأمور سارت  في منحى آخر عندما أخذها آشر فجأة في رأسه لدهس المدعية العامة إميلي سنكلير. وكان لا بدّ من التخلص من الجثة، حيث تم إعداد مشهد يجعل كاثرين تبدو مذنبة بقتل سنكلير ومحاولة قتل أناليس.
رغم ذلك، ما بقي مبهماً هو سبب تعليمات أناليس لفرانك بتخدير كاثرين وعدم إحضارها إلى ما يسمى بمسرح الجريمة. هذا، وشوهدت كاثرين في منتصف الموسم، على الأرجح فاقدة للوعي، ألقاها فرانك داخل غابة. لم يتم الشرح مطلقًا لماذا طلبت أناليس من فرانك تخدير كاثرين ولم تحضرها لمسرح الجريمة، وكيف تحملّت اللوم لإطلاق النار عليها، فيما كان ويس هو المسؤول. هذا لا يزال لغزاً.

عن شعر والدة لوريل
طرح العرض الكثير من الأسئلة خلال المواسم القليلة الماضية والتي ترك معظمها دون إجابة أو بإجابة غامضة.
في الموسم الرابع، ظهرت والدة لوريل فجأة من العدم ثم اختفت دون أن تترك أثراً.
بأسلوبهم الفريد، كان أبطال مسلسل يتساءلون عمّا إذا كانت لوريل قد قتلت والدتها بنفسها لأنّها كانت تعاني من خدوش لا يمكن تفسيرها على ذراعيها. ثم في الموسم الخامس، ظهر فستان عمادة لوريل عبر البريد، وقالت إنّه لا بد أن والدتها أرسلته إلى ابنها كريستوفر؛ ثم ظهرت خصلات شعرعلى الساحة. نعم هذا صحيح! يبدو أن شخصًا ما سلخ شعر والدتها عن رأسها وأرسل لها شعرها كهدية. لكن مرة أخرى، تُرك هذا كله بإطار الفرضية، حيث أصرّت لوريل على أنّ شقيقها قد قتل والدتها، ولم يهتم أحد بمعرفة أي شيء آخر.

خلفية قصية تيغان

أصبحت تيغان برايس عنصرًا أساسيًا في المسلسل. وكانت تيغان المحامية المشاكسة في شركة Caplan & Gold التي عملت فيها لاحقاً أناليس كيتنغ. وكانت تيغان مرتبطة سابقا بشركة Antares Technologies، وهي شركة قيمتها بملايين الدولارات يملكها والد لوريل، جورج كاستيلو.
وعلى الرغم من أنّ تيغان بقيت بجانب أناليس حتى النهاية، وبصرف النظر عن الأخيرة، كانت تيغان الشخص الوحيد الذي لم يقتل أحداً، إلا أنّ العمل لم يتعمق أبدًا في خلفيتها.
في الموسم السادس، كان هناك جهد لإعطاء بعض السياق لحياتها الشخصية، مع ظهور زوجتها السابقة لفترة وجيزة جدًا. لكن بخلاف ذلك، لم يُعرف سوى القليل جدًا عنها كشخص، وبقيت قصتها غير مكتملة.

الغموض حول كروفورد

في دور لم ينصفه كممثل موهوب، انضم تيموثي هوتون إلى فريق التمثيل في الموسم الخامس بصفته المحامي ايميت كروفورد الذي كان شريكًا جديدًا في شركة  Caplan & Goldفي محاولة لإعادة الشركة للوقوف على قدميها بعد أن فقدت عميلاً رئيسياً في Antares.
بدأت أناليس في تعميق الروابط معه، حتى أنّها وعدت بمساعدته للوصول إلى محامي المقاطعة عندما تم اتهامه بقتل نيت لاكهي الأب، لكن الشخصية قُتلت دون أي تفسير. كان يُفترض مرة أخرى أنّ عائلة كاستيلوس هم الذين قتلوه بالإشتراك مع الحاكمة، لكن بدت الحبكة غامضة وغير مبرّرة.

جريمة قتل آشر

واحدة من أحلك التقلّبات في الموسم السادس عندما قُتل آشر بوحشية على يد عميلة من مكتب التحقيقات الفيدرالي، والتي كانت على ما يبدو مدفوعة من عائلة كاستيلوس والحاكمة، ومع ذلك، فإنّ مقتل آشر لم يشهد أي نهاية على الإطلاق.

أولاً، لم يظهر أبدًا سبب رغبة مكتب التحقيقات الفيدرالي أو كاستيلوس أو الحاكمة نفسها في التخلّص من آشر عندما كان في الواقع ينقل معلومات داخلية عن أناليس، وهذا بالضبط ما أرادته الأطراف الثلاثة المعنية. وفي حين تم الكشف عن هوية المخبر الخاص به، من المؤكّد أنّ هذه كانت أرضية واهية للغاية لقتله بعنف شديد. علاوة على ذلك، فإنّ عميلة مكتب التحقيقات الفيدرالي التي كانت الجانية الحقيقية، لم تُشاهد إلا مرة واحدة مكبلّة داخل غرفة الاستجواب، وبالتالي تُرك التحقيق في مقتل آشر معلقًا في الهواء.

مصير روبرت

خلال عرض الموسم السادس، تواعد أناليس المحامي روبرت هسيه الذي عملت هي وتيغان معه في قضية كابلان آند جولد. لكن الكتّاب فشلوا في إعطاء روبرت أي دور مهم على الإطلاق، مما جعل الشخصية عملياً لزوم ما لا يلزم.

وظهر روبرت بشكل متكرّر بين الحين والآخر، وهو يحوم حول أناليس، لكنه لم يفلح بذلك- وهذا لصالحه، حيث أنّ كل شخص اقترب منها، أصبح مريضاً نفسياً أو لقي حتفه. لكن في كلتي الحالتين، شعر روبرت وكأنّه مضيعة لشخصية مع عدم وجود أي كادر واضح في ما كان بالفعل، مما جعل الموسم موسمًا الأخير فوضويًا إلى حد ما.

 

ملايين لوريل

انتهى المسلسل بحادثتي وفاة مأساويتين. مع تكشُّف كل الدراما، كانت هناك لحظة في قاعة المحكمة عندما اقتربت لوريل من تيغان وأخبرتها بشكل غامض أنّ لديها ممتلكات قيمتها الملايين باسمها.

ظلّت هذه التفاصيل الصغيرة ثغرة حيث لم يتم شرح ما تعنيه لوريل بالضبط، ولماذا بدت وكأنها تعرض على تيغان ممتلكاتها الباهظة الثمن، على الأرجح في المكسيك، ولكن ربما في الولايات المتحدة. من يدري؟

قصة كريستوفر كاستيلو

بمناسبة الحديث عن المكسيك، تلّقى المشاهدون لحظة عودة جميلة عندما عاد الممثل ألفريد إينوك، المفضل لدى الجمهور، والذي قُتل بشخصية “ويس” بشكل مروّع في الموسم الثالث، لحضور جنازة أناليس بصفته  كريستوفر الشاب ابن ويس ولوريل.
كانت فكرة كريستوفر مُرضية لإلقاء نظرة خاطفة على الممثل الشاب الوسيم للمرة الأخيرة، لكن بقيت قصته مفتوحة ومتروكة للخيال. بالطبع، قصته جديدة تمامًا – تبدو قصة عرضية جيدة – ولكن كان يُستحب تخصيص حلقة واحدة على الأقل لكريستوفر، الذي نشأ على ما يبدو في المكسيك، بناءً على لهجته، وارتباطه بمعلمته، أناليس.

من قتل ويس؟

في نهاية المسلسل، تم حلّ سؤال المليون دولار،  حيث تم الكشف أنّ جورجي والد لوريل قد دفع دومينيك لقتل ويس ثم أضرم النار في منزل أناليس وجثة ويس بداخله.

يبدو أن جورجي اكتشف تورّط  ويس في جريمة قتل سام كيتنغ واعتبر أنّه من الحكمة التخلص منه- وهو يواعد ابنته – للحفاظ على سمعة كاستيلوس. رغم ذلك، لم يكن هذا مقنعًا بما فيه الكفاية، فقد بدا  الأمر مفتعلًا للغاية، وكان معظم المشاهدين يأملون أن يكون هناك تفسير أكثر قتامة وأكثر إرضاءً لما حدث بالفعل لـ”ويس “، وهذا لم يحصل للأسف.

لطيفة الحسنية

اظهر المزيد

لطيفة الحسنية

صحافية ومتخصصة في الإعلام الرقمي. أطلقت حملة لمكافحة الإبتزاز الالكتروني عام 2019، تناولت تدريب الضحايا على كيفية التخلّص ومواجهة جرم الابتزاز تضمنت 300 حالة حتى تموز 2020. عملت كمسؤولة إعلامية في منظمات غير حكومية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: