fbpx
سياسة

بالأسماء- هكذا وُزِّعت بعض الحقائب الوزارية

إعلانات

علمت “الجمهورية” أنّ الاتصالات الأخيرة فكّكت عددًا من العِقد الحكومية، فأبقت بعضاً ممّا هو مطروح من أسماء في التشكيلة الحكومية الأخيرة كما اقترحها كل من رئيس الجمهورية ميشال عون ورئيس الحكومة المكلف نجيب ميقاتي، في حين أعادت توزيع بعض الحقائب وأبقت القديم على قدمه، وهو ما يمكن الإشارة إليه بالتفاصيل الآتية:

– الإبقاء على الدكتور سعادة الشامي نائباً لرئيس الحكومة بلا حقيبة كما قالت تشكيلة ميقاتي، وغاب اسم مروان أبو فاضل وعاد اقتراح عون العميد موريس سليم لوزارة الدفاع.

– حلّ عقدتَي وزارتي الداخلية والعدل، وبرز اسم القاضي الطرابلسي المتقاعد بسام مولوي لوزارة الداخلية من لائحة ميقاتي المقترحة لهذه الوزارة، وظهر فجأة اسم القاضية في مجلس شورى الدولة ريتا غنطوس كرم، زوجة القاضي كلود كرم وابنة القاضي المتقاعد جورج غنطوس، لوزارة العدل.

– احتفظ تيار “المردة” بحقيبتَي وزارتَي الاتصالات والإعلام لكل من المارونيين الكسروانيين، الصناعي جوني القرم والزميل الإعلامي جورج قرداحي، ولم تعد هناك عقدة في هذا الخصوص.

– سُوّيت أزمة تقاسم حقيبتَي وزارتَي الشؤون الاجتماعية والاقتصاد على أساس أن يحتفظ السُنَّة بوزارة الاقتصاد كما أراد ميقاتي، وأُبقيت وزارة الشؤون الاجتماعية من حصة عون بإصرار منه.
ولم يتأكّد إمكان إسناد الأولى للدكتور في الجامعة الأميركية ناصر ياسين -إن لم يُعيّن بوزارة البيئة أو التنمية الادارية- فيما تأكّد سقوط اسم ريمون طربيه الذي كان يريده عون من الثانية.

– حُلّت أزمة حقيبة الطاقة واحتفظ الدكتور وليد فياض بها، بناءً على اقتراح رئيس الجمهورية.

اظهر المزيد

أحوال

موقع أخباري يصدر عن شركة مدنية غير ربحية في بيروت، يقدم من خلال مساحة رقمية حرة وعصرية أخبارًا سريعة، عظيمة الثقة، لافتةً للنظر، ثريةً، وتفسيرًا للاتجاهات الحالية والمستقبلية، التي تؤثر في أحوال الناس.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: