مجتمع

وفاة الطفلة جوري السيد في الشوف بسبب انقطاع الدواء

إعلانات

ما كنّا نخشاه حصل. أولادنا يموتون بسبب نقص في الأدوية، في بلد أقفلت صيدلياته منذ يومين بسبب مشكلة نقص الدّواء واحتكاره، ولم تحرّك الدّولة ساكنة.

فقد استفاق لبنان اليوم على خبر وفاة الطفلة جوري السيد، التي لم تكمل عامها الأوّل بعد، والتي توفيت مساء أمس السبت في بلدة عانوت في الشوف.

أحد أقارب الطفلة أفاد في اتصال معه، أنّ جوري عانت من ارتفاع الحرارة، وفي ظل انقطاع خافض الحرارة، وُصف لها دواءً بديلاً لم يتحمّله جسدها ففارقت الروح بعد تعذر تأمين سرير لها في المستشفى، اذ رفض اكثر من مستشفى استقبالها، وقد تأمن سرير لها بعد فوات الاوان.

ومع انتشار الخبر عبر مواقع التواصل الاحتماعي، سارعت الإدارة الطبية للمستشفى المركزي في مزبود لإصدار بيان، أوضحت فيه ملابسات وفاة الطفلة.
وجاء في البيان: “أحضرت الطفلة جوري السيد مساء 10/7/2021 الى قسم الطوارىء في المستشفى المركزي بحال حرجة مع نقص حاد بأوكسيجين الدم وبقع زرقاء على الجسم septic shock. أعطيت العلاج الكامل المناسب مع كل ما يلزم من أدوية، مع توفر قسم للعناية خاص بالأطفال. ولاحقا اتخذ قرار خارج على إرادة الطاقم الطبي وموافقته بنقل الطفلة لمستشفى آخر، مع التحذير بخطورة الحال من دون وجود وسيلة نقل مجهزة”.

يذكر أن الطفلة دفنت اليوم في جبانة بلدتها عانوت وسط حزن وغضب الأهالي، الذي طالبوا بمحاكمة المسؤولين عن فقدان الأدوية.

يبقى أن نشير الى أنّ والدة الطفلة المعاون في قوى الامن الداخلي ريان رفيق الحاج، كانت قد نشرت منذ مدة على صفحتها الخاصة “فايسبوك” منشور تطالب من خلاله المعنيين انقاذ لبنان وأطفاله الذين يعانون من نقص حاد من الحليب والأدوية.

 

اظهر المزيد

أحوال

موقع أخباري يصدر عن شركة مدنية غير ربحية في بيروت، يقدم من خلال مساحة رقمية حرة وعصرية أخبارًا سريعة، عظيمة الثقة، لافتةً للنظر، ثريةً، وتفسيرًا للاتجاهات الحالية والمستقبلية، التي تؤثر في أحوال الناس.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: