مجتمع

موظّفو وزارة الشؤون الاجتماعية يشتكون مديرهم: يعيش في اللالالند

إعلانات

فوجىء عدد من العاملين في وزارة الشؤون الاجتماعية بتبلغهم كتاباَ موجهة من المدير العام القاضي عبد الله أحمد لتبرير تأخرهم بالوصول الى عمله على الوقت وعدم التقيد بالدوام الرسمي.
وسأل عدد منهم في اتصال مع “أحوال” : “هل يدرك الريّس اننا نعاني لتامين البنزين وبحاجة الى خارطة طريق لمواقع المحطات كي لا نمضي ساعات طوال على الطريق؟ هل يدرك ان رواتبنا لا تكفي لصيانة سياراتنا؟ ليته ينكب على حل مشكلة العشرات منا من الذين لم يحصلوا على رواتبهم منذ اشهر عدة وقد فقدت هذه الرواتب قيمتها أساساً. ليته يعالج تأخير سداد مستحقات مؤسسات الرعاية. ليته يهتم بتحصين الامن الاجتماعي”.
وتابعوا “فيما لبنان غارق بالانهيار والامن الاجتماعي في مهب الريح نرى “الريس” يتزمت إدارياً عوض ان يعمل على التخفيف عن كاهل الموظفين الذين يعانون من الوضع المزري الذي يتفاقم باطراد ومن القلق على المستقبل. فهل يعيش فعلاً في لبنان؟ هل يدرك بالاعتصامات المتكررة لرابطة موظفي الإدارة العامة بعدما فقدت رواتبهم 90% من قيمتها الشرائية؟ هل خطوته تندرج في اطار مطالبة الرابطة بوضع خطة طوارئ لتسيير المرفق العام توائم بين ما تحتاجه الإدارات من الموظفين لذلك، لا سيما في ضوء خلوها من مستلزمات ومقومات الإنتاجية، وبين إمكانيات الموظفين للحضور والتي لا تتجاوز الـ 50 % من أيام العمل الرسمي؟ هل يعلم بدعوة الرابطة الموظفين لمغادرة مراكز العمل عند الساعة الثانية من بعد ظهر أيام الإثنين، الثلاثاء، الأربعاء والخميس والساعة الحادية عشرة من قبل ظهر يوم الجمعة؟! هل يعلم بتدني القيمة الشرائية للرواتب وقيمة التقديمات الصحية والإجتماعية في تعاونية موظفي الدولة والصندوق الوطني للضمان الإجتماعي وارتفاع كلفة النقل؟!”.
موظّفو وزارة الشؤون الاجتماعية يشتكون مديرهم: يعيش في اللالالند
وختم الموظفون: “يبدو فعلاً ان أحمد لا يعيش في لبنان بل في اللالالند”.

اظهر المزيد

جورج العاقوري

صحافي ومعّد برامج سياسية ونشرات اخبار

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: