fbpx
منوعات

كورونا حول العالم: الهند تتعافى وأوروبا تطالب الولايات المتّحدة بمعاملة سيّاحها بالمثل

إعلانات

لا يزال العالم يلملم نفسه بعد انحسار نسبي لإصابات كورونا جراء حملة اللقاحات، إذ بدأت الدّول بفتح مرافقها العامة، وباستقبال السياح وفق قيود محددة، كما بدأت دول بخطوات معاكسة لناحية الإغلاق، بسبب تفشي الوباء خصوصاً في أفريقيا وشرق آسيا.
وفي ما يلي آخر التطورات المتعلقة بانتشار فيروس كورونا في العالم في ضوء أحدث الأرقام والتدابير الجديدة والأحداث البارزة الإثنين:

الهند تتعافى

بدأت نيودلهي وبومباي اليوم الإثنين رفع القيود بعد تراجع الإصابات بكوفيد-19 في مختلف أنحاء البلاد، حيث وصلت الى أدنى مستوياتها منذ شهرين.
وأعادت بعض المتاجر فتح أبوابها بعد أسابيع من الإغلاق فيما يعمل مترو العاصمة الهندية بـ 50% من طاقته.

موديرنا تطلب ترخيص لقاحها للمراهقين

أعلنت شركة موديرنا اليوم الإثنين أنها قدمت طلبات لترخيص لقاحها ضد كوفيد-19 للمراهقين الذين تراوح أعمارهم بين 12 و 17 عاما في كندا والاتحاد الأوروبي. وأودعت الطلبات الوكالة الأوروبية للأدوية ووكالة الصحة الكندية.
ولقاح موديرنا مرخص حاليا لفئة الأشخاص الذين تزيد أعمارهم على 18 عاما.

أوروبا تطالب الولايات المتّحدة بالمعاملة بالمثل

طلبت أوروبا من الولايات المتحدة “المعاملة بالمثل” في مجال استقبال السياح الأوروبيين في ما يتعلق خصوصا بالحجر في إطار تخفيف القيود المرتبطة بالوباء، كما أعلن المفوض الأوروبي المكلف السوق الداخلية تييري بريتون الإثنين.
وقال المفوض الأوروبي “نستقبل اساسا سياحا أميركيين اعتبارا من لحظة تلقيحهم مع تلقيهم الجرعتين وانتظار مهلة 15 يوما بعد ذلك. أصر على اننا نريد المعاملة بالمثل، وسأبحث هذا الأمر لأنه في الوقت الراهن لا يزال يفرض حجر على الأوروبيين في الولايات المتحدة”.

إسبانيا تفتح حدودها

فتحت إسبانيا حدودها أمام المسافرين من كل أنحاء العالم الاثنين، على أمل أن يؤدي تدفق الزوار إلى تنشيط قطاع السياحة الذي تضرر بشدة جراء جائحة كوفيد-19.
وهذه الخطوة تطلق ما يأمل كثر أن يكون موسم سياحة صيفية مزدحما في أوروبا حيث ترتفع معدلات اللقاحات في كل أنحاء القارة.

خبر مثير للاهتمام من مالطا

أعلنت وزارة الصحة المالطية في بيان الإثنين أن البلاد لم تسجل أي إصابة جديدة بكوفيد-19 للمرة الأولى منذ 25 تموز/يوليو 2020. بفضل برنامج تلقيح سريع، لم تعد الجزيرة المتوسطية الصغيرة تسجل سوى 72 إصابة.

سبوتنيك في في سلوفاكيا

أصبحت سلوفاكيا ثاني دولة عضو في الاتحاد الأوروبي بعد المجر تستخدم لقاح سبوتنيك-في الروسي، بعدما أدى شراء براتيسلافا لهذه اللقاحات الى استقالة رئيس الوزراء إيغور ماتوفيتش قبل شهرين.
ويرتقب ان يتلقى حوالى 60 شخصا الجرعة الأولى من هذا اللقاح في مركز تلقيح في العاصمة براتيسلافا.

تايلند حملة للقضاء على الموجة الثالثة

أطلقت تايلاند حملة تلقيح مكثفة الإثنين ضد كوفيد-19 فيما تحاول البلاد القضاء على الموجة الثالثة من الوباء وتستعد لاعادة فتح حدودها بخجل أمام السياح الأجانب.
تعتزم المملكة إعطاء حوالى ستة ملايين جرعة في حزيران/يونيو تتركز بشكل أساسي في بانكوك حيث بدأت الموجة الثالثة وجزيرة فوكيت السياحية.

أوغندا تعلن حالة طوارىء

أمر الرئيس الأوغندي يويري موسيفيني مساء الأحد بإغلاق المدارس لستة أسابيع وتعليق التنقلات غير الضرورية بين المناطق، في محاولة لوقف انتشار مقلق للإصابات بكوفيد-19 الذي سجل في الأسابيع الماضية في هذه الدولة الواقعة في شرق افريقيا التي كانت بمنأى حتى الآن من الوباء نسبيا.
كما هي الحال في العديد من دول القارة الافريقية فان التلقيح يتقدم ببطء شديد في أوغندا، وبالكاد 750 ألف شخص تلقوا جرعة (35 ألفا تلقوا جرعتين) في بلد يعد حوالى 45 مليون نسمة.

الأولمبياد يقسم اليابانيين

لا يزال اليابانيون منقسمين حول استضافة الألعاب الأولمبية في طوكيو هذا الصيف (23 تموز/يوليو-8 آب/اغسطس) لكن 50% منهم باتوا يؤيدون تنظيم هذا الحدث مقابل 39% الشهر الماضي بحسب استطلاع للرأي نشر الإثنين.
يتراجع عدد الإصابات الجديدة بكوفيد-19 تدريجيا في البلاد وتتسارع حملة التلقيح منذ ذلك الحين، رغم انه بالكاد 3% من السكان باتوا ملقحين بالكامل حتى الآن.

المغرب نحو الفتح التدريجي
أعلن المغرب الأحد إعادة الفتح “التدريجي” للحدود الجوية اعتبارا من 15 حزيران/يونيو بعدما كانت مغلقة منذ أشهر بسبب الجائحة.

عدد الوفيات شارف على الأربعة ملايين
تسبب فيروس كورونا بوفاة 3,731,297 شخصا في العالم منذ أبلغ مكتب منظمة الصحة العالمية في الصين عن ظهور المرض نهاية كانون الأول/ديسمبر 2019.
والولايات المتحدة هي أكثر الدول تضررا لناحية الوفيات (597,628) تليها البرازيل (473,404 وفيات) والهند (349,186 وفاة) والمكسيك (228,804 وفيات) والبيرو (186,511 وفاة).
بين الدول الأكثر تضررا، تسجل البيرو أعلى معدل وفيات نسبة إلى عدد السكان بلغ 566 وفاة لكل 100 ألف نسمة، تليها المجر (309) والبوسنة (286) وجمهورية تشيكيا (282) ومقدونيا الشمالية (262).
تستند الأرقام إلى التقارير اليومية الصادرة عن السلطات الصحية في كل بلد وتستثني المراجعات اللاحقة من قبل الوكالات الإحصائية التي تشير إلى أعداد وفيات أكبر بكثير.
وتعتبر منظمة الصحة العالمية، آخذةً بالاعتبار معدّل الوفيات الزائدة المرتبطة بشكل مباشر أو غير مباشر بكوفيد-19، أن حصيلة الوباء قد تكون أكبر بمرتين أو ثلاث مرات من الحصيلة المعلنة رسمياً.

اظهر المزيد

أحوال

موقع أخباري يصدر عن شركة مدنية غير ربحية في بيروت، يقدم من خلال مساحة رقمية حرة وعصرية أخبارًا سريعة، عظيمة الثقة، لافتةً للنظر، ثريةً، وتفسيرًا للاتجاهات الحالية والمستقبلية، التي تؤثر في أحوال الناس.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: