صحة

التهابات بالقلب تصيب مراهقين بعد تلقيهم لقاحي فايزر وميرنا

كشفت المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، أنها كانت تراقب عددًا من التقارير عن التهاب القلب لدى المراهقين والشباب بعد تلقيهم لقاحي فايزر وميرنا؛ وهذا الأخير هو النوع الذي صنعته شركة Pfizer و Moderna.

وتحاول السلطات الصحية تحديد ما إذا كان التهاب القلب الذي يمكن أن يحدث مع العديد من أنواع العدوى، يمكن أن يكون أيضًا أثرًا جانبيًا نادرًا لدى المراهقين والشباب بعد الجرعة الثانية من لقاح كوفيد_19.

ونُشر تقرير عن إصابة سبعة مراهقين أميركيين بالتهابات بالقلب في عدة ولايات، كان من بين أحدث التقارير عن التهاب القلب المكتشف بعد التطعيم، على الرغم من عدم إثبات وجود رابط باللقاح.

تلقى الأولاد، الذين تتراوح أعمارهم بين 14 و 19 عامًا، حقن فايزر بين أبريل/نيسان و مايو/ أيار  وأصيبوا بألم في الصدر في غضون أيام قليلة. أظهرت اختبارات تصوير القلب نوعًا من التهاب عضلة القلب يُسمى التهاب عضلة القلب، فيما لم يكن أي منهم في حالة حرجة.

في هذا السياق، قالت الدكتورة بريتي جاجي، اختصاصية الأمراض المعدية بجامعة إيموري ،والتي شاركت في كتابة التقرير، إنّ الجميع كانوا بصحة جيدة بما يكفي لإعادتهم إلى منازلهم بعد يومين إلى ستة أيام في المستشفى.

وكان لدى واحد فقط من الأولاد السبعة في تقرير طب الأطفال دليل على وجود عدوى سابقة محتملة لكوفيد. وقرّر الأطباء أن أيا منهم لا يعاني من حالة التهابية نادرة مرتبطة بفيروس كورونا.

وتردد الحالات صدى التقارير الواردة من “إسرائيل” لدى شبان تم تشخيصهم بعد تلقيهم جرعات من شركة فايزر.

لم يحدّد مركز السيطرة على الأمراض (CDC) ما إذا كان هناك ارتباط حقيقي باللقاح، ويستمر في حث كل شخص يبلغ من العمر 12 عامًا أو أكبر على التطعيم ضد كوفيد_19؛ وقال المركز، يمكن أن يحدث هذا النوع من التهاب القلب بسبب مجموعة متنوعة من العدوى، بما في ذلك نوبة كوفيد، بالإضافة إلى بعض الأدوية – وكانت هناك تقارير نادرة تتبع أنواعًا أخرى من اللقاحات.

هذا  يتطلب من السلطات استخلاص ما إذا كانت الحالات التي تعقب التطعيم تحدث في كثير من الأحيان أكثر من “المعدل الأساسي” المتوقع.

في الوقت الحالي، تقول مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها إنّ معظم المرضى كانوا من الذكور، وقد أبلغوا عن الأعراض بعد الجرعة الثانية، وتحسنت أعراضهم بسرعة.

قال جون غرابنشتاين من تحالف التحصين ضد المناعة، المدير السابق لبرنامج التحصين بوزارة الدفاع الأميركية: “أعتقد أننا في فترة الانتظار حيث نحتاج إلى معرفة ما إذا كان هذا هو السبب والنتيجة أم لا”.

هذا، وأفاد مركز السيطرة على الأمراض يوم الجمعة أنّ حالات دخول المستشفى المرتبطة بكوفيد للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و 17 عامًا انخفضت في وقت مبكر من هذا العام، لكنها ارتفعت مرة أخرى في مارس وأبريل. قال باحثو الوكالة إن الأسباب المحتملة تشمل انتشار أنواع جديدة من الفيروسات، أو عودة المزيد من الأطفال إلى المدرسة، أو استرخاء القناع وقواعد التباعد الاجتماعي.

في حين أن الأطفال المصابين أقل عرضة للإصابة بأمراض خطيرة من البالغين، فإنّ بيانات مراكز السيطرة على الأمراض (CDC) الخاصة بحوالي 200 حالة دخول إلى المستشفى من 14 ولاية، تظهر أن ثلثهم عولجوا في وحدات العناية المركزة. لم يذكر التقرير أي تورط في القلب.

وقالت مديرة مركز السيطرة على الأمراض، الدكتورة روشيل والينسكي، إن دخول المستشفى يثير مخاوف وحث الآباء على تطعيم أطفالهم. وقالت في بيان “التطعيم هو طريقنا للخروج من هذا الوباء”.

وقالت افتتاحية طب الأطفال إن حالات التهاب القلب تتطلب مزيدًا من التحقيقات، لكنها أضافت أن “فوائد التطعيم ضد هذا المرض الفتاك وسريع الانتقال تفوق بكثير أي مخاطر محتملة”.

المصدر: ترجمة عن  Associated Press

اظهر المزيد

أحوال

موقع أخباري يصدر عن شركة مدنية غير ربحية في بيروت، يقدم من خلال مساحة رقمية حرة وعصرية أخبارًا سريعة، عظيمة الثقة، لافتةً للنظر، ثريةً، وتفسيرًا للاتجاهات الحالية والمستقبلية، التي تؤثر في أحوال الناس.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: