سياسة

“إسرائيل” ترتكب جرائم حرب وتؤجّل جلسة استماع للفلسطينيين

أجّلت المحكمة العليا في “إسرائيل” يوم الأحد جلسة استماع بشأن احتمال تهجير عائلات فلسطينية من منازلها في القدس، وإدعت أنّها ستحدّد موعدًا جديدًا في غضون 30 يومًا.

وقالت المحكمة العليا إنّ الجلسة التي كان من المفترض أن تعقد يوم الاثنين أُلغيت بناء على طلب المدعي العام للدولة.

وكشفت المحكمة الأسبوع الماضي أنّها ستستمع إلى إستئناف تقدمه العائلات الفلسطينية ضد طردهم من حي الشيخ جراح في القدس الشرقية.

وفيما يتمادى الإحتلال الإسرائيلي في إعتدائه وتطهيره العرقي بحق الفلسطينيين، تستخدم منظمة مؤيدة للمستوطنين تُدعى “نحلات شمعون” قانون عام 1970 للقول بإنّ مالكي الأرض قبل عام 1948 كانوا عائلات يهودية، وبالتالي يجب إخلاء أصحاب الأراضي الفلسطينيين الحاليين ومنح ممتلكاتهم لليهود الإسرائيليين.

ويقول الفلسطينيون إنّ قوانين التعويض في إسرائيل غير عادلة، إذ لا تتوفّر وسيلة قانونية لاستعادة الممتلكات التي فقدتها العائلات اليهودية في أواخر الأربعينيات.

وكشف مكتب المفوّض السامي لحقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة يوم الجمعة إنّ القانون “يُطبق بطريقة تمييزية بطبيعتها”، مضيفاً أن نقل المدنيين الإسرائيليين إلى الأراضي المحتلة يمكن أن “يُحظر بموجب القانون الإنساني الدولي وقد يرقى إلى مصاف جرائم الحرب. ”

أصبح الوضع في الشيخ جراح بؤرة ساخنة وسط تصاعد التوترات في القدس. وتشتبك الشرطة “الإسرائيلية” مع فلسطينيين منذ عدة أيام، وتمارس وحشية الاعتقالات بحقهم. و قد شهدت الأيام  الماضية إعتداءات من  قوات الاحتلال الإسرائيلي التي استخدمت الرصاص المطاطي وقنابل الصوت بحق الفلسطينيين.

وأفاد الهلال الأحمر الفلسطيني أنّ أكثر من 305 فلسطينياً أُصيبوا خلال الإعتداءات الإسرائيلية التي وقعت مساء السبت في مواقع مختلفة في جميع أنحاء القدس، بما في ذلك الشيخ جراح وبوابة العامود ومجمع المسجد الأقصى. وتوجّه 228 مصاباً إلى المستشفيات والعيادات لتلقي العلاج، فيما سبعة من المصابين هم فى حالة خطيرة.

ووصفت وزارة الخارجية الإسرائيلية، في بيان، السبت، الوضع في الشيخ جراح بأنّه “نزاع عقاري”.

وصفت القيادات والمؤسسات الفلسطينية، بما في ذلك المجلس الوطني الفلسطيني، إخلاء السكان الفلسطينيين من منازلهم في القدس الشرقية بأنّه “تطهير عرقي” يهدف إلى “تهويد المدينة المقدسة”، بحسب وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية وفا.

وفيما ينظر معظم المجتمع الدولي إلى القدس الشرقية على أنها أرض محتلة، ويرى الفلسطينيون أنها عاصمة لدولتهم، يتطلّع العالم إلى المشهد الساخن في حي الشيخ جرّاح بنظرات باردة.

أحوال

 

اظهر المزيد

أحوال

موقع أخباري يصدر عن شركة مدنية غير ربحية في بيروت، يقدم من خلال مساحة رقمية حرة وعصرية أخبارًا سريعة، عظيمة الثقة، لافتةً للنظر، ثريةً، وتفسيرًا للاتجاهات الحالية والمستقبلية، التي تؤثر في أحوال الناس.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: