اقتصاد

العراق يساعد لبنان في محنته: اتفاقيات في النفط والدواء

يعيش لبنان اليوم أزمة ثلاثية الأبعاد، اقتصادية ومالية وصحية؛ فالليرة في انهيار شامل، والسلع الشرائية على وشك فقدان الدعم، والقطاع الصحي أصبح على شفير الانهيار بسبب وباء كورونا؛ هذا عدا عن انقطاع بعض السلع الأساسية كالدواء والمحروقات، التي أصبح انقطاعها يهدد بالعتمة الشاملة؛ يحصل كل هذ في وقتٍ يبدو لبنان معزول عربياً ودولياً، ولا يبدو أن الحلّ قريب، ولكن بلدٌ شقيق للبنان يتحرّك لمده بالمساعدات ويحاول فك عزلته، فما هي خطوات العراق اتجاه لبنان؟

 تعاون بين وزارتي الصحة اللبنانية والعراقية

أكدّ الصحافي العراقي أمين ناصر في حديث خاص لـ “أحوال”  أنّ الدولة العراقية ستقوم بعدة خطوات قريبة لمساعدة لبنان، وكان متوقعاً أن يشهد لبنان زيارة لوزير الصحة العراقي حسن تميم، لتوقيع اتفاقية مع وزارة الصحة اللبنانية، تنص على أنّ يقوم العراق باستيراد مستلزمات صحية ومعدات طبية، كما سيتم استقدام كوادر طبية لبنانية للعمل في المستشفيات العراقية، ولكن بسبب ارتباط الوزير باستلام لقاح كورونا في العراق والإشراف على توزيعه، تأجلت الزيارة، ومن المتوقع أن تحصل خلال هذا الأسبوع القادم.

العراق يمدّ لبنان بالنفط

شركة سومو العراقية، المعنية بتصدير النفط داخل أو خارج أوبك، وهي الشركة المعنية بتوقيع اتفاقية مع الجانب اللبناني تنتظر زيارة وزير الطاقة اللبناني ريمون غجر، حسب ما يقول ناصر، وسيجري العمل على تأمين 500 ألف طن من النفط من ميناء البصرة إلى ميناء بيروت، وسيكون هذا النفط مكرراً في العراق، وهو يسمى النفط الأسود أو زيت الوقود، ليكون صالحاً للاستعمال مباشرةً في محطات الطاقة اللبنانية.

حسان دياب قريباً إلى العراق

تنتظر الدولة العراقية زيارة مرتقبة لرئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب، الذي سيزور العراق فور إقرار مجلس النواب العراقي موازنة دولته، وفقاً لناصر. و من المفترض أن تُقر الموازنة العراقية في بداية هذا الأسبوع حسب ما استقى ناصر من كلام رئيس لجنة المال والموازنة في البرلمان العراقي د. هيثم دبوري، وهدف الزيارة هو توقيع اتفاقيات تعاون شاملة بين لبنان والعراق.

مساعدات وسياحة طبية عراقية في لبنان

أكدّ ناصر أنَّ هناك 300 مواطن عراقي الآن في لبنان لإجراء عمليات للأعين، وهم مموّلون من وزارة الصحة العراقية والبنك المركزي العراقي، والهدف إدخال العملة الصعبة إلى لبنان؛ كما أنَّ هناك طائرة محمّلة بالمساعدات الطبية والأدوية متوفرة بأسعارٍ زهيدة في العراق، ستصل إلى لبنان مع وزير الصحة العراقي عند زيارته. وأضاف ناصر أنَّ الفنان العراقي نصير شما، وهو سفير السلام لدى الأونيسكو، سيقوم بإحياء حفل موسيقي كبير في منطقة الأشرفية، في التاسع من نيسان هذه السنة، وسيتم دعوة العديد من الفنانين والعازفين، وسيعود ريع الحفل للمتضررين من إنفجار مرفأ بيروت؛ مؤكداً أنَّ كل هذه الخطوات تأتي في سياق محاولات العراق كسر الطوق والحصارعن لبنان وفك العزلة عنه.

يعيش لبنان اليوم حالة من المد والجزر بين مختلف الأطياف السياسية حول التوجّه شرقاً أو عدمه، ولكن يبدو أنَّ الجميع نسي أنَّ التوجه إلى البعد العربي يجب أن يأتي أولاً.

مشكورة العراق على حسن الأخوة، ولكن ملعونون سياسو هذا البلد على سوء الإدارة، التي أوصلت البلاد إلى الانهيار في كل القطاعات؛ واللعنة اليوم عليهم أكبر لأنهم ما زالوا يفكرون بتقاسم الحصص بدل مصلحة الشعب اللبناني، التي يبدو أنّ بلدٌ شقيق أحرص عليها منهم.

محمد شمس الدين

 

 

اظهر المزيد

محمد شمس الدين

كاتب وناشر على مواقع التواصل الإجتماعي ومعد برامج وتقارير.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: