سياسةمجتمع

“ما متنا بحرب أهلية… متنا من الضحك”

وسم #المحكمة_الدولية يتصدّر.. واللبنانيون يبدعون بالتعليقات الساخرة

يُعرف اللبناني بحسّ الفكاهة وروحه المرحة التي تُترجَم بالتعليقات الساخرة والمضحكة على مواقع التواصل الاجتماعي عند كل استحقاق، مهما كان جديًّا أو مصيريًا.

أحداثٌ عديدة “مشؤومة” وقاسية مرّت على لبنان، لكن هذا الشعب الذي يأبى الاستسلام للواقع المرّ، يحاول دائمًا إيجاد مخرجًا من الأحداث التي تُفرَض عليه، فيوظّف قدراته الابداعية في التعليقات التي ينشرها على منصات مواقع التواصل المتعددة، محوّلا بذلك “المصيبة” الى “حادثة عابرة”، فيخفّف من وقعها على الشعب ككل، زارعًا بسمة على وجوه اللبنانيين وروّاد مواقع التواصل، رغم الحزن الذي قد يكون مسيطرًا.

اليوم وبعد ١٥ سنة من الانتظار، تسمّر اللبنانيون أمام شاشة التلفاز للاستماع الى قرار المحكمة الدولية الخاصة بلبنان، في قضية اغتيال رئيس الحكومة السابق رفيق الحريري، حيث كان هناك مخاوف من أن ينجر الشارع اللبناني إلى الفتنة، وعدم القدرة على السيطرة لضبط الوضع بين مكونات المجتمع اللبناني المختلفة عقب صدور الحكم، إذ حذّر البعض من خطورة إشعال فتيل الحرب الاهلية مجددًا، وإدخال لبنان في صراعات جديدة هو بغنى عنها اليوم، خصوصًا أن الجراح التي احدثها انفجار مرفأ بيروت في قلوب اللبنانيين لم تندمل بعد.

إلا أن ما حصل جاء مغايرًا للتوقعات، فكان القرار الصادر من المحكمة مخيبًا لآمال البعض، في حين كان محط سخرية لفئة كبيرة من اللبنانيين، كون هذه المحكمة عملت لأكثر من ١٥ سنة وكلّفت لبنان حوالي ٨٠٠ مليون دولار، لكنها لم تقدّم  أي نتيجة منطقية بحسب البعض، حيث أنها لم تنطق سوى بكلمات مثل “ربما، يُعتقد، يُشتبه، لم يثبت” وغيرها، لتتوصل في نهاية المطاف إلى اتهام العضو في “حزب الله” سليم عياش بالتخطيط والقيام بعملية الاغتيال، بعد تبرئة كل من المتهمين الأربعة: مصطفى بدر الدين، حسن مرعي، حسين عنيسي، وأسد صبرا.

وفي موازاة متابعتهم البث المباشر لقرار المحكمة الدولية منذ الساعة ١٢ ظهرًا، لم يتردّد اللبنانيون في اللجوء إلى موقع التغريدات “تويتر” للتعليق على أبرز النقاط التي نطقت بها المحكمة، مستهزئين بمعظمها ومكذّبين بعضها الآخر، باعتبار ان كل ما ذُكر غير منطقي ومثير للسخرية.

من هنا، تصدر وسم #المحكمة_الدولية عبر تويتر، فرصدنا عدد من التغريدات والصور والفيديوهات المضحكة التي نشرها اللبنانيون تعليقًا على ما صدر عن المحكمة الدولية.

 

إليكم بعض ما نُشر عبر تويتر تحت “هاشتاغ #المحكمة_الدولية”:

ياسمين بوذياب

اظهر المزيد

ياسمين بوذياب

تعمل في مجال الصحافة منذ العام 2015 في عدة مواقع الكترونية لبنانية ابرزها "ليبانون ديبايت" و "رادار سكوب" و "بصراحة" و "الكلمة أونلاين". وتعمل كمراسلة في تلفزيون لنا ولنا بلاس الاخباري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: