رياضة

نهائي مونديال الأندية اليوم: بايرن ميونيخ نحو السداسية التاريخية

يستضيف “استاد المدينة التعليمية” في العاصمة القطرية الدوحة عند الثامنة مساء اليوم، المباراة النهائية لكأس العالم للأندية بكرة القدم بين بطل أوروبا “بايرن ميونيخ” و بطل الكونكاكاف “تيغريس” المكسيكي.

ويتطلع الفريق البافاري لإحراز لقبه السادس هذا الموسم بعد فوزه بألقاب الدوري والكأس والسوبر المحلية إلى دوري أبطال أوروبا والسوبر ليعادل الإنجاز التاريخي الوحيد المسجّل باسم “برشلونة” الإسباني وحققه العام 2009 بقيادة مدرّبه الرائع بيب غوارديولا.

تأهل الـ”بايرن” إلى المباراة النهائية بعدما تخطى في الدور النصف النهائي بطل أفريقيا “الأهلي” المصري بهدفين نظيفين لنجمه الهداف البولندي روبرت ليفاندوفسكي، بينما تأهل “تيغريس” بعد فوزه على “أولسان هيونداي” الكوري الجنوبي في الربع النهائي (2 ـ 1)، ليحقّق بعدها مفاجأة كبرى بإقصائه بطل أميركا الجنوبية “بالميراس” البرازيلي وكان لافتًا أنّ الأهداف الثلاثة التي سجلها “تيغريس” كانت بتوقيع لاعب واحد هو الفرنسي أندريه بيار غيغناك وضعته على رأس هدّافي المسابقة الحالية متقدمًا بهدف واحد على ليفاندوفسكي، وهما سيتواجهان اليوم لإحراز لقبي الكأس والهدافين.

تشير المعطيات الفنية إلى ترجيح كفة  الـ”بايرن” للفوز بنسبة تفوق التسعين بالمئة نظرًا للفوارق التي يتمتع بها.

وقد سبق للـ”بايرن” إحراز اللّقب مرّة واحدة في نسخة العام 2013 التي أجريت في المغرب بتغلّبه في المباراة النهائية على “الرجاء البيضاوي” بهدفين نظيفين لدانتي وتياغو، بينما “تيغريس” يخوض أول مشاركة مكسيكية في النهائية.

ويسبق النهائي مباراة المركز الثالث على “استاد أحمد بن علي” عند الساعة الخامسة بين الخاسرين في النصف النهائي “الأهلي” و “بالنيراس”.

ويسعى “الأهلي” في مشاركته السادسة في “مونديال الأندية” إلى تكرار إنجازه بإحراز الميدالية البرونزية  الذي حققه في العام 2006، بعدما حلّ سادسًا في 2005، ورابعًا في 2008 و و2012 وسادسًا في 2013.

 

يوسف برجاوي

 

اظهر المزيد

يوسف برجاوي

عميد الصحافة الرياضية العربية والآسيوية. الرئيس الفخري لجمعية الاعلاميين الرياضيين اللبنانيين. مدير تحرير الرياضة في جريدة السفير من العام 1974 الى حين توقفها عن الصدور في العام 2017.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: