رياضة

أولمبياد طوكيو: قواعد صارمة.. وآمنة!

لا علاقات اجتماعية، لا مصافحة، وبالتأكيد لا عناق.. هذا ما يمكن أن يتوقعه الرياضيون في “أولمبياد طوكيو” المؤجل بسبب فيروس كورونا من 2020 إلى صيف 2021، وفقًا لدليل القواعد الخاص بالفيروس الذي أصدره المنظمون اليوم الثلاثاء.

وانطلاقًا من ذلك، يحذّر الدليل الرياضيين من إمكانية إقصائهم من المنافسات في حال خرقوا القوانين المنصوصة، في سعي المنظمين الحثيث لضمان إقامة ألعاب آمنة.

ووفقًا للإرشادات، سيخضع الرياضيون لفحص الكشف عن كوفيد-19 أقله مرة واحدة كل أربعة أيام، وسيتم إقصاؤهم من المنافسات إذا كانت النتيجة إيجابية. هذا وسيتم “تقليص” الوقت الذي سيمضونه في اليابان “لتقليل مخاطر العدوى”، كما سيتحتم على أولئك المقيمين في القرية الأولمبية “تجنب أي أشكال من الاحتكاك الجسدي غير الضرورية”.

وأفاد المنظمون أنهم ما زالوا يخططون لتوزيع حوالي 150 ألف واقي ذكري مجانًا للرياضيين، لكن كتاب القواعد الجديد يحثهم على “الحد من الاحتكاك بالآخرين قدر الإمكان”.

ومن المقرر مراجعة دليل الرياضيين ومسؤولي الفرق في نيسان/أبريل المقبل، ومن ثم في حزيران/يونيو. ويأتي الكشف عن هذا الدليل بعدما أصدر المنظمون سلسلة من الكتيبات الخاصة بالمسؤولين الرياضيين والإعلام والقنوات الناقلة الأسبوع الماضي.

ولن يكون الرياضيون مجبرين على الخضوع للحجر الصحي، وسيسمح لهم بحضور المعسكرات التدريبية في اليابان قبل بدء الألعاب، ولكن يجب أن يبلّغوا عن تنقلاتهم عبر منصة معينة ويحصلوا على الإذن لاستخدام وسائل النقل العام.

ويشير الكتيب إلى أنه يجب على الرياضيين عدم زيارة الصالات الرياضية، المناطق السياحية، المتاجر، المطاعم أو الحانات، ويمكنهم فقط الذهاب إلى المنشآت الرسمية للألعاب وأماكن إضافية محدودة.

هذا ولا يزال الدعم الشعبي في اليابان منخفضًا جدًا، إذ أظهرت آخر الاستطلاعات أن قرابة 80 في المئة من اليابانيين يؤيدون إلغاء الحدث الرياضي العريق المقرر في 23 تموز/يوليو أو تأجيله.

اظهر المزيد

أحوال

موقع أخباري يصدر عن شركة مدنية غير ربحية في بيروت، يقدم من خلال مساحة رقمية حرة وعصرية أخبارًا سريعة، عظيمة الثقة، لافتةً للنظر، ثريةً، وتفسيرًا للاتجاهات الحالية والمستقبلية، التي تؤثر في أحوال الناس.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: