منوعات

صور| مقارنة بين وباء عام 1918 وكوفيد_19   

هناك أوجه تشابه قوية بين جائحة كوفيد_19 ووباء إنفلونزا عام 1918، الذي يُعتبر الأكثر دموية في القرن العشرين.

وقد قتلت جائحة الإنفلونزا عام 1918 ما يُقدّر بنحو 50 مليون شخص في جميع أنحاء العالم، وفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها. وحتى الآن، أُصيب أكثر من 95.6 مليون شخص بفيروس كوفيد_19 في جميع أنحاء العالم. وتوفي أكثر من مليوني شخص، وفقًا لبيانات جمعتها جامعة جونز هوبكنز.

هيئة الإذاعة الأميركية ABC نشرت أبرز وجوه التشابه بين كوفيد_ 19 و أنفلونزا عام 1918. فما هي؟

أوجه التشابه بين الوبائين

في عام 1918، تم التبليغ عن أولى حالات الإنفلونزا في مارس في قاعدة للجيش في كنساس؛ وانتشرت الأنفلونزا على نطاق واسع وبسهولة؛ فيما ساعدت حركة الجيش خلال الحرب العالمية الأولى على الانتشار.

كانت أول حالة مؤكدة لكوفيد_19 في الولايات المتحدة في 21 يناير 2020. سافر رجل في الثلاثينيات من عمره من ولاية واشنطن من ووهان، الصين، حيث يُعتقد أن الفيروس التاجي الجديد قد نشأ. وانتشر الفيروس التاجي شديد العدوى بسرعة في جميع أنحاء العالم، بسبب السفر والاختلاط.

التباعد الاجتماعي وارتداء القناع

خلال جائحة الأنفلونزا عام 1918، كان الأمل الوحيد هو تخفيف الاختلاط الاجتماعي. لم يحدث تطوير لقاحات الإنفلونزا حتى الأربعينيات. وأدرك مسؤولو الصحة أنّ ارتداء القناع والتباعد الاجتماعي وغسل اليدين المتكرر ساعدوا في إبطاء انتشار المرض. وشهدت المدن التي تبنت جهودًا مثل تفويضات القناع والتباعد الاجتماعي، إلى جانب إغلاق الشركات والمدارس والمسارح ودور العبادة، أعدادًا أقل من الوفيات. وهذا ما يحدث الآن.

في ذلك الوقت، كانت العديد من الأقنعة تُصنع من الشاش والقماش القطني، وتُثبت في مكانها باستخدام شريط مطاطي أو شريط لاصق.

مع كوفيد، تم تشجيع الناس على صنع أقنعة من القماش محليّة الصنع بسبب نقص الأقنعة الطبية التي تُركت للعاملين في المستشفى، بدون إمدادات كافية من الأقنعة، بالإضافة إلى معدات الحماية الشخصية الأخرى.

على الرغم من أنّ المهنيين الطبيين حثوا على ارتداء القناع في عام 1918، قاوم الكثير من الناس ذلك؛ تمامًا كما يفعلون الآن لأسباب مماثلة. وعمل المسؤولون على توصيف استخدام القناع على أنّه جهد وطني.

إلى ذلك، كانت سان فرانسيسكو أول مدينة أميركية فرضت ارتداء أقنعة الوجه في أكتوبر 1918. تم تغريم الناس وسجنهم لعدم الامتثال. كان التفويض ساري المفعول لمدة أربعة أسابيع فقط في البداية، مع تقليص انتشار الأنفلونزا لفترة وجيزة. أُعيد العمل بالمرسوم مرة أخرى في يناير 1919 مع ارتفاع عدد الضحايا.

احتجت رابطة مكافحة الأقنعة، التي تشكلت في سان فرانسيسكو في يناير 1919، على ارتداء الأقنعة، معتبرة إياها حدًا غير دستوري للحرية الفردية. ومع ذلك، فإنّ رفض ارتداء الأقنعة والتباعد الاجتماعي لم يكن مسيسًا أو منظمًا كما هو الحال الآن. رغم ذلك، امتثل معظم الناس للمراسيم.

إعادة الفتح باكراً

حدثت جائحة عام 1918 على ثلاث موجات: الأولى في الربيع؛ والثانية، الموجة الأكثر فتكًا في الخريف، ثم الموجة الأخيرة في شتاء / ربيع عام 1919.

تضرّرت مدن، مثل نيويورك، بشدة من فيروس كورونا في ربيع عام 2020. ثم تراجعت أعداد الحالات خلال الصيف، وخفت جهود التخفيف في العديد من الأماكن. ثم ظهر تجدّد الحالات في الخريف والشتاء في كل من المناطق الحضرية والريفية وفي جميع أنحاء العالم.

كما هو الحال الآن، تم اتخاذ تدابير مختلفة لاحتواء الأنفلونزا القاتلة بشكل غير متسق في جميع أنحاء البلاد. في عام 1918، كانت هناك موجة أولى. رفعت العديد من الأماكن مثل كاليفورنيا القيود في وقت مبكر جدًا، ممّا أدى إلى موجة ثانية من العدوى. حدث نفس الموقف مع جائحة  كوفيد_19. كانت كاليفورنيا ناجحة في البداية في المعركة ضد الفيروس، لكنها تواجه الآن موقفًا عصيباً هذا الشتاء.

إقفال المدارس

في حين أُغلقت العديد من الأماكن المدارس في عام 1918، لم تفعل ذلك ثلاث مدن – نيويورك وشيكاغو ونيو هيفن، كونيتيكت. في نيويورك، تم إبقاء نوافذ الفصول الدراسية مفتوحة ودرس الأطفال على أسطح المنازل والأماكن الخارجية الأخرى، حتى خلال أشهر الشتاء الباردة.  وقد تم اعتبار  المدارس في المدينة على أنّها توفر ظروفًا صحية أفضل من المساكن المزدحمة وغير الصحية.

في أواخر عام 2020، كانت مدينة نيويورك المدينة الأميركية الرئيسية الوحيدة التي أعادت فتح المدارس العامة؛ فيما تم اعتماد القناع وتدابير التباعد الاجتماعي.

القيادة

في عام 1918، قال المؤرخ جون إم باري، مؤلف كتاب “الإنفلونزا الكبرى: قصة أخطر جائحة في التاريخ”،لمجلة تايم: “لم تكن هناك قيادة أو توجيه من أي نوع مباشرة من البيت الأبيض. كان الرئيس وودرو ويلسون شديد التركيز على المجهود الحربي. مئات الآلاف من الأميركيين لقوا مصرعهم دون أن يقول الرئيس ويلسون أي شيء، أو يحشد المكوّنات غير العسكرية للحكومة الأمريكية لمساعدة السكان المدنيين”.

وفقًا لكتاب “هل نوقظ الرئيس: قرنان من إدارة الكوارث من المكتب البيضاوي” بقلم تيفي طروادة، عانى ويلسون من الأنفلونزا في أبريل 1919، في خضم مفاوضات السلام لإنهاء الحرب العالمية الأولى.

في عام 2020، تعرّضت استجابة الحكومة الفيدرالية في أميركا لوباء لانتقادات واسعة. إذ قلّل الرئيس السابق دونالد ترامب مرارًا من خطورة الأزمة. لقد تُركت الدول إلى حد كبير لإدارة الأزمة بمفردها؛ ورفض الكثيرون في البيت الأبيض، بمن فيهم الرئيس ونائب الرئيس، وكذلك أعضاء الكونغرس الجمهوريون، علانية ارتداء الأقنعة. وأُصيب ترامب بكوفيد_ 19 في أكتوبر 2020، كذلك  34 من موظفي البيت الأبيض.

تسببت إنفلونزا عام 1918 في خسائر فادحة. وتم القضاء على عائلات بأكملها، وكان الناجون من الأرامل أو الأيتام. كان هناك تأثير اقتصادي كبير أيضا. وانحسر الوباء أخيرًا بعد الموجة الثالثة بحلول صيف عام 1919. ويُعتقد أن سلالة الإنفلونزا انتشرت على نطاق واسع لدرجة أن مستوى مناعة القطيع قد تطوّر، فيما أتت مناعة القطيع بتكلفة كبيرة في الأرواح.

تطوّر الطب والعلوم منذ ذلك الحين، ولكن تم تعلّم القليل من الدروس منذ عام 1918. تم تطوير لقاحات  فيروس كورونا بسرعة كبيرة، ولكن ليس قبل حدوث خسائر فادحة في الأرواح، ودمار اقتصادي، وتعليق الحياة الطبيعية. وظهرت متغيرات فيروسية جديدة، تُعتبر أكثر عدوى، مما يعقّد القدرة على احتواء الوباء. التحدي الآن هو إدارة أزمة متصاعدة مع تكثيف إنتاج اللقاحات وبرنامج التطعيم الفعال.

اظهر المزيد

أحوال

موقع أخباري يصدر عن شركة مدنية غير ربحية في بيروت، يقدم من خلال مساحة رقمية حرة وعصرية أخبارًا سريعة، عظيمة الثقة، لافتةً للنظر، ثريةً، وتفسيرًا للاتجاهات الحالية والمستقبلية، التي تؤثر في أحوال الناس.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: