سياسة

من يدفع دياب الى الاستقالة … عون أو بري ؟

فيما تتسارع وتيرة الاستقالات الوزارية والنيابية على خلفية التفجير الكارثي الذي وقع الاسبوع الماضي في بيروت. طرح سيناريوهان لاستقالة حكومة الرئيس حسان دياب. الاول في جلسة مجلس الوزراء اليوم حيث يتوقع ان يطرح دياب على طاولة مجلس الوزراء ما طرحه في مؤتمره الصحافي قبل يومين، اي الدعوة الى تقصير مهلة المجلس النيابي وتنظيم انتخابات نيابية مكبرة. ومن شأن هذا الطرح ان يفجّر مجلس الوزراء كونه مرفوض قطعياً من قبل رئيس الجمهورية ميشال عون، ما سيحرج دياب ليخرجه من السراي الحكومي.

وفيما لو عبر دياب “قطوع” الحكومة اليوم، فأن فخاً آخر رسم له في جلسة المسائلة العامة يوم الخميس التي دعا اليها رئيس مجلس النواب نبيه بري. حيث خطط بري للجلسة بالتنسيق مع عدد من الكتلة النيابية لتكون بمثابة جلسة “القصاص” من دياب، وتحويلها الى جلسة طرح ثقة يسقط فيها دياب بالضربة القاضية. فهل يفعلها دياب ويستقيل بخطوة فردية ؟

ياسمين بوذياب
اظهر المزيد

ياسمين بوذياب

تعمل في مجال الصحافة منذ العام 2015 في عدة مواقع الكترونية لبنانية ابرزها "ليبانون ديبايت" و "رادار سكوب" و "بصراحة" و "الكلمة أونلاين". وتعمل كمراسلة في تلفزيون لنا ولنا بلاس الاخباري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: