صحة

بالأرقام: مؤشّرات خطيرة لإصابات كورونا حول العالم ووفيات لبنان دون المعدّل العالمي

أعربت منظّمة الصحّة العالميّة في بيانٍ لها، عن شعورها بقلقٍ بالغ إزاء الزيادة المفاجئة في عدد الحالات التي تشهدها بعض البلدان، وفي أوروبا والأميركيّتين على وجه الخصوص، حيث يتعرّض العاملون الصحيون والنظم الصحية لضغطٍ شديد يضعهم على حافة الانهيار.

وقالت المنظّمة إنّ الفيروس خطير يمكنه أن يهاجم أي جهاز من أجهزة الجسم، وأنّ البلدان التي تترك الفيروس ينتشر دون أي مراقبة تلعب بالنار، إذ سيؤدي ذلك إلى مزيد من الوفيات والمعاناة التي لا داعي لها،  وأوضحت أنّ عدداً كبيراً من الأشخاص سيعانون من آثار الفيروس الطويلة الأجل.

ويأتي هذا التّحذير على ضوء التفاؤل الذي أشاعته أخبار اللقاحات الجديدة، خوفاً من أي تراخٍ قد تبثّه أجواء التفاؤل، خصوصاً مع توقعات بزيادة عدد الإصابات في فصل الشّتاء.

فقد بلغ الرقم الذي تمّ تسجيله عالمياً مساء اليوم الأربعاء 18 تشرين الثاني 56,293,058 حالة، وعدد الوفيات بلغ حتّى السّاعة 1,350,231 وهو رقم مرشّح للارتفاع خلال ساعات، مع تقارير الولايات المتّحدة الأميركيّة التي تصدر في وقتٍ متأخّر بسبب فارق التوقيت، وقد سجّلت هذه الأخيرة أكثر من مليون إصابة خلال أسبوع واحد فقط.

العداد عالمياً: الولايات المتّحدة في المقدمة

لا تزال الولايات المتّحدة الأميركية في صدارة الدّول التي تتصدّر قائمة الدّول الأكثر إصابة بالفايروس.

وقد جاءت القائمة على الشكل التالي:

1-الولايات المتّحدة الأميركيّة:

الحالات المصابة: 11,758,468

الوفيات:25510

2-الهند:

الحالات المصابة: 8,950,390

الوفيات: 131,483

3-البرازيل:

الحالات المصابة:      5,912,903

الوفيات: 166,847

4-فرنسا:

الحالات المصابة: 2,065,138

الوفيات: 46,698

5-روسيا:

الحالات المصابة: 1,991,998

الوفيات: 34,387

عربياً

احتلّ العراق المرتبة الأولى عربياً مع ازدياد عدد الإصابات اليومية، كما سجّل الأردن ازدياداً ملحوظاً في عدد الإصابات بعد أن كان قد نجح في احتواء الفايروس صيفاً وقد جاء الإرقام على الشّكل التالي:

 

1-العراق في المرتبة 20 عالمياً:

الحالات المصابة 526,852

الوفيات 11,795

2-المملكة العربيّة السّعودية في المرتبة 29 عالمياً:

الحالات المصابة 354,208

الوفيات 5,710

3- المغرب في المرتبة 32 عالمياً:

الحالات المصابة 306,995

الوفيات 5,013

4- الأردن في المرتبة 39 عالمياً:

الحالات المصابة 163,926

الوفيات 1,969

5- الإمارات العربيّة المتّحدة في المرتبة 41 عالمياً:

الحالات المصابة 154,101

الوفيات 542

مقارنة بين وفيات لبنان ووفيات باقي الدّول:

يأتي لبنان في المرتبة 55 عالمياً لناحية عدد إصابات كورونا البالغ 110,037 إصابة، مع تسجيل 2,084 إصابة جديدة اليوم و13 حالة وفاة في رقم قياسي جديد يرفع عدد الوفيات إلى 852.

نسبة الوفيات في لبنان تعتبر أقلّ من المعدّل العالمي ولا تتجاوز الواحد بالمئة وهي نسبة مطمئنة، لكن نسبة الوفيات إلى عدد السكّان تعتبر مقلقة، إذ تبلغ 125 حالة في المليون، بينما يبلغ عدد الوفيات في مصر التي تسبق لبنان مرتبة في عدد الإصابات 63 بالمليون، في حين أن عدد الوفيات 6,481 حالة مقابل 111,284 عدد المصابين.

وتسجّل كل من قطر والإمارات حالات وفاة أقلّ نسبةً إلى عدد المصابين، وهو ما يشير إلى نظام استشفائي عالٍ، وإلى انخفاض أعمار المصابين بالفايروس.

 

بلجيكا الأكثر تضرّراً

نسبة إلى عدد السكّان، تسجّل بلجيكا أعلى رقم في العالم، مع 1,278 وفاة لكل مليون من السكّان.

وتحتلّ بلجيكا المرتبة 18 عالمياً مع 540,605 إصابة من عدد سكّانها البالغ 11,608,901 نسمة. ويبلغ عدد الوفيات 14,839 حالة.

 

أرقام مرعبة للمصابين في فرنسا

في معظم دول العالم، تزيد أعداد المتعافين من الفايروس على أعداد المصابين به، باستثناء فرنسا، حيث يبلغ عدد المتعافين 143,152، بينما يبلغ عدد المصابين الحاليين 1,847,330حالة، ويعود الأمر إلى أنّ معظم الحالات أصيبت في الموجة الثانية، بعد أن كانت فرنسا قد نجحت في احتواء الفايروس في الصيف.

 

مأساة إيطاليا وإسبانيا تتجدّد

تنافست إيطاليا وإسبانيا على المرتبة الأولى خلال الموجة الأولى لكورونا الشتاء الماضي، قبل أن تأتي الولايات المتّحدة وتتربّع على عرش قائمة لا يزيحها بلد عنها.

اليوم عادت المأساة إلى البلدين، على شكل إصابات بعشرات الآلاف يومياً ومئات الوفيات.

فقد سجّلت إسبانيا اليوم الأربعاء 11,064 حالة جديدة ليصبح العدد الإجمالي للإصابات 1,542,467 حالة، كذلك سجّلت إسبانيا 351 حالة وفاة رفعت عدد الوفيات إلى 42,039 حالة.

أما إيطاليا فتخطّت الإصابات فيها 1,272,352 بعد أن سجّلت اليوم 34,283 جديدة، وبلغ عدد الوفيات 47,217 مع 753 وفاة جديدة اليوم.

 

بالمجمل سجّل اليوم أكثر من 358 ألف حالة جديدة، بانتظار اكتمال عدّاد الولايات المتّحدة الأميركيّة الليلة، كما سجّل أكثر من 7200 حالة وفاة، في وقت يعيش فيه العالم على أمل البدء بتوزيع اللقاح الجديد الذي يضع حداً لكابوس كورونا الذي أصبح عمره سنة ويوم.

اظهر المزيد

زينة برجاوي

صحافية لبنانية تعمل في مجال الصحافة المكتوبة وإعداد البرامج. تحمل الإجازة في الإعلام من الجامعة اللبنانية الأميركية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: