مجتمع

الشاب الفلسطيني أسامة جودة يروي قصّة تصدّيه لإرهابي النمسا

شغل الصحافة النمساويّة وكرّمته الشرطة لبطولته

إعلانات

لا يزال الشاب الفلسطيني أسامة جودة حديث الساعة في النمسا، بعد إنقاذه شرطياً نمساوياً في فيينا خلال الهجوم الإرهابي الذي وقع ليل الاثنين الثلاثاء.
فقد ظل أسامة قابضاً بيديه على ساق شرطي أصيب بطلقات نارية، لوقف النزيف، رافضا الهرب رغم خطورة الوضع.
وفي أوّل تصريح له بعد الحادث، قال جودة الذي يبلغ من العمر 23 عاما في حديث لموقع “سكاي نيوز عربية”: “لا يمكن ترك أي إنسان في قلب الخطر دون مساعدة، ما قمت به هو ما تعلمته في بلادي وما تربيت عليه داخل بيتي”.
وكان جودة وقت وقوع الهجوم، منهمكاً في عمله داخل محل شهير للوجبات السريعة بوسط فيينا، قبل أن يُطلب منه الذهاب إلى جراج مجاور لنقل بعض المواد الغذائية، كما يروي لـ”سكاي نيوز عربية”، موضحا أنه فوجئ بوجود شاب مُسلح “يحمل في يديه كلاشينكوف”.
واقترب الإرهابي منهما وعلى وجهه علامات الغضب، وأصبح جودة ابن مدينة “جباليا” في غزة في مرمى النيران، وفقا لحديثه، حاول الابتعاد قدر إمكانه، لكن سرعان ما ظهر شرطيان في المكان، وجرى اشتباك مع منفذ الهجوم أدى إلى سقوط شرطي على الأرض غارقا في دمائه.
ويذكر جودة: “اندفعت نحو الشرطي المصاب، لم أفكر كثيرا في تناثر الرصاص من حولي، أمسكته جيدا وسحبته بعيدا عن الإرهابي، الدماء تتدفق من قدمه، كان لابد من المساعدة لوقف النزيف”.
وخلع جودة الذي يعيش في النمسا منذ 7 سنوات رداءه، وربط ملابسه حول الجرح الغائر في قدم الشرطي، كما يؤكد لموقع سكاي نيوز عربية، وأجرى له إسعافات أولية، دون أن يفكر في الفرار من المنطقة غير الآمنة.
وخلف الحاجز الذي جلس جودة خلفه رفقة الشرطي المصاب وزميله، انطلقت الطلقات النارية مرة أخرى بصورة عشوائية، ساءت الأمور، لكن ابن فلسطين تحلى بالشجاعة والإيمان بالنجاة، موضحا أن قوة أخرى من الشرطة أنقذتهم في الوقت المناسب.
ويوضح جودة لموقع “سكاي نيوز عربية” إصراره على التواجد مع الشرطي المصاب حتى وصوله إلى المستشفى للاطمئنان على حالته الصحية، ثم الإدلاء بأقواله أمام رجال الأمن عن الحادث الإرهابي.
ولم ينسَ البطل الفلسطيني الاتصال بأسرته لإخبارهم بما دار بالقرب من المطعم الذي يعمل فيه، على الجانب الثاني من الخط بدا واضحا ما فعله القلق بعائلته، يقول والده خالد جودة: “تابعنا الحادث بذهول، ومررنا بتجربة قاسية خوفا على أسامة”.
وبعد انتهاء اليوم الصعب، تلقى جودة استدعاء من الشرطة النمساوية في فيينا من أجل تكريمه تقديرا لبطولته ومنحه نيشان لشجاعته، حيث أشاد به رجال الأمن في منطقة الحادث ومساندته لزميلهم المصاب كما ينوه جودة لموقع “سكاي نيوز عربية”.
“التكريم شرف كبير، وأفضل دليل على أن العرب والمسلمين في النمسا لديهم أخلاق رفيعة وحُب للبلاد التي يعيشون فيها” يقولها جودة مشددا على حماسه الدائم لمساعدة أي إنسان مهما كانت جنسيته أو ديانته أو انتمائه.
وخلال الساعات الماضية تناقلت وسائل الإعلام في النمسا أخبار التكريم وبطولة جودة ليتصدر عناوين الصحف الكبرى ويطل على شاشات التلفزيون، كما يُشير والده، مؤكدا أنه حصل أيضا على إشادة من السفارة الفلسطينية في فيينا ودعوة لتكريمه والاحتفاء به.

ويضيف والد “البطل”: “ديننا يؤكد أن من أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا، وهو ما تربى عليه ابني (أسامة) وقام بتنفيذه خلال دفاعه عن الشرطي أثناء العمل الإرهابي، ليعلم الجميع أننا ندعو دائما للسلام والمحبة”.

المصدر: سكاي نيوز

اظهر المزيد

أحوال

موقع أخباري يصدر عن شركة مدنية غير ربحية في بيروت، يقدم من خلال مساحة رقمية حرة وعصرية أخبارًا سريعة، عظيمة الثقة، لافتةً للنظر، ثريةً، وتفسيرًا للاتجاهات الحالية والمستقبلية، التي تؤثر في أحوال الناس.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى