انتخابات

بدء المرحلة الأولى من عملية تصويت​ المغتربين اللبنانيين

إعلانات

بدأت المرحلة الأولى من عملية ​الانتخابات النيابية​، من خلال اقتراع اللبنانيين المغتربين في الدول العربية والإسلامية، حيث فتح اول صناديق الاقتراع امام المغتربين اللبنانيين للادلاء بأصواتهم بالانتخابات النيابية في العاصمة الايرانية طهران عند الساعة 5.30 صباحا بتوقيت بيروت، حيث تسجّل 642 ناخباً للإدلاء بأصواتهم حتى الثامنة والنصف مساءً ضمن مركز اقتراع وقلمين.

وفي سلطنة عمان بدأ التصويت عند الساعة السادسة صباحا، وهناك 903 ناخبين ضمن مركز اقتراع و3 أقلام، وقد بدأ التصويت في السادسة صباحاً وينتهي في التاسعة مساءً.

وتصدّرت المملكة العربية السعودية المركز الأول من حيث عدد الناخبين اللبنانيين الذي بلغ 13105 ناخبين، يتوزعون على مركزي اقتراع و30 قلماً.

وتلتها قطر بـ7344 ناخباً يتوزعون على 17 قلم اقتراع ضمن مركز واحد، ثم الكويت، التي تسجّل فيها 5670 ناخباً سيقترعون في مركز واحد ويتوزعون على 14 قلم اقتراع.

وفي سوريا بلغ عدد المسجّلين 1018 ناخباً سيقترعون في مركز اقتراع واحد وقلمين.

وفي البحرين 638 ناخباً، والأردن 483 ناخباً. وقد خُصّص لهؤلاء في كل بلد مركز اقتراع واحد وقلمان. فيما أمّنت السلطات العراقية مركزي اقتراع وقلمين لـ327 ناخباً.

اما في مصر، فقد تسجّل 709 ناخبين، وسيبدأ الانتخاب الثامنة صباحاً ويستمر حتى الـ11 ليلاً في مركزي اقتراع وقلمين.

وتمثل نسبة الذين سجلوا أسماءهم للاقتراع في اسيا والدول العربية 25.29% من إجمالي الذين سجلوا في جميع القارات.

أما عددهم فهو ‏56,939 ناخباً وجاءت النسبة الأعلى للطائفة السنية (36.09%) يليها الطائفة المارونية (23.54%) ثم الطائفة الدرزية (13.46%) وتقاربت نسبياً الطائفة الأرثوذكسية (9.39%) والطائفة الشيعية (9.36%).

اما توزيع عدد الناخبين المغتربين في هذه الدول على الدوائر الانتخابية، فقد كانت دائرة بيروت الثانية الأولى بنسبة 16,63 بالمئة، جبل لبنان الرابعة ( الشوف – عاليه) بنسبة 15,73 بالمئة، ودائرة الشمال الثانية (طرابلس – المنية والضنية) بنسبة 9,85 بالمئة.

على ان تُستكمل هذه العملية الإنتخابية في 48 دولة تعتمد الأحد عطلة نهاية الأسبوع، بحيث يبلغ عدد الناخبين فيها 194384 سيتوزعون على 192 مركز اقتراع و521 قلماً.

اظهر المزيد

أحوال

موقع أخباري يصدر عن شركة مدنية غير ربحية في بيروت، يقدم من خلال مساحة رقمية حرة وعصرية أخبارًا سريعة، عظيمة الثقة، لافتةً للنظر، ثريةً، وتفسيرًا للاتجاهات الحالية والمستقبلية، التي تؤثر في أحوال الناس.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى