انتخابات

باسيل: الخيار واضح في الجبل بين الشركة والشراكة

إعلانات

إعتبر رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل من الشوف أن, “انتخابات الجبل موعد لنؤكد ونتمسك بالشراكة الوطنية, إذ نريدها خطوة في مسيرة تطوير النظام لأن لبنان يستحق نظاماً جديداً يؤمن له الازدهار والاستقرار”.

وأضاف, “إن اي محاولة لالغاء الآخر تعني الغاء الذات وآخر 30 سنة من تاريخ لبنان شاهدة على ذلك, ومشروعنا انقاذ الدولة وليس الغاء أحد”.

وتابع, “كل نائب من تكتل لبنان القوي هو نائب عن كل بلدات عاليه والشوف”.

ولفت باسيل إلى أن, “الانتخابات في الجبل ككل لبنان استفتاء على من يريد لبنان الضعيف ومن يريد لبنان القوي، من يريد لبنان الكبير ومن يريد لبنان الصغير ومن يريد لبنان المفكك ومن يريد لبنان الموحد”.

وأكّد أنه, “من اجتمع ضدنا اليوم كانوا شركاء طوال عمرهم وهم من طينة واحدة تقاتلوا سويا وتاجروا سويا وتقاسموا الحصص سويا واخافوا الناس سويا وهم يترشحون اليوم سويا ليحموا بعضهم بعضا”.

وأشار إلى أن, “الخيار واضح اليوم في الجبل بين الشركة والشراكة ونحن أهل الشراكة”.

وإذ سأل باسيل, “اي عودة ان لم تستطيعوا تقبل أصواتهم؟ العودة الحقيقية ناس تعيش وتنتخب سويا في القرى والميغاسنتر والبطاقة الممغنطة هذه هي العودة الحقيقية”.

وقال: “نحن هنا بين أهلنا الأوفياء الذين ثبتوا معنا وأنا اعلم جيدا ماذا تعرضوا من اغراء ووعيد فالاوفياء معنا لم يخضعوا ولم يخافوا ولم يتلكأوا”.

وشدّد على أن, “كل أصوات التيار في عاليه لـ سيزار أبي خليل لأنه ثابت ووفي وأمين ولم تغره الصفقات ولم ينغمس بها فهو بطل من أبطال التيار ونفتخر به”.

وأضاف, “مرشحنا من التيار في الشوف هو غسان عطالله الذي اتى الى وزارة المهجرين ووضع خطة لانهاء ملف عودتهم واكتشف حجم الفساد والسرقة في وزارته فقدم ملفا كاملا في هذا الشأن للقضاء وكالعادة اقفل القضاء الملف”.

وتابع, “مرشحنا من التكتل في الشوف فريد البستاني الوفي الذي لم يترك عندما ترك غيره، أصواتنا له ولغسان عطالله لنربح سوياً, ومرشحنا من الدامور المغامر طوني عبود الذي حافظنا من خلاله على تعلقنا في الدامور المحبة والصامدة”.

اظهر المزيد

أحوال

موقع أخباري يصدر عن شركة مدنية غير ربحية في بيروت، يقدم من خلال مساحة رقمية حرة وعصرية أخبارًا سريعة، عظيمة الثقة، لافتةً للنظر، ثريةً، وتفسيرًا للاتجاهات الحالية والمستقبلية، التي تؤثر في أحوال الناس.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى