fbpx
سياسة

غياب بديل الحريري يرفع حظوظ حصول “المستقبل” على الدعم لخوض الانتخابات

إعلانات

بعد أن أصبحت معالم المعركة الإنتخابية شبه واضحة بين الاطراف السياسية اللبنانية، يسعى رئيس الحزب الاشتراكي وليد جنبلاط الى إقناع السعوديين بضرورة دعم تيار المستقبل لخوض المعركة الى جانبه وجانب القوات اللبنانية، على اعتبار أن وجود “المستقبل” أصبح ضرورة لهذا الفريق لكي يحقق نتيجة جيدة في الانتخابات، خاصة بعد نتائج استطلاعات الرأي التي تحصل وتُظهر تراجع شعبية كل القوى السياسية.

وينطلق جنبلاط من سعيه هذا من “قوة” رئيس التيار سعد الحريري الذي أثبت رغم غيابه أن لا بديل له على الساحة السنية، وبالتالي رغم كل ما حصل لم يتمكن أحد حتى اليوم من تعبئة الفراغ الذي يتركه تيار المستقبل في هذه الساحة.

وتُشير مصادر سياسية مطّلعة إلى أن خروج سعد الحريري من المشهد السياسي لن يكون في صالح السعوديين والفريق الذي يسعى الى هزيمة 8 آذار في الانتخابات، منطلقة من كون الساحة السنية لا تزال فارغة وتنتظر قرار الحريري بما يخص الإنتخابات. وتضيف: “رغم كل الضغط الذي مورس على الحريري لإقصائه، لم تظهر شخصية سنية قادرة على لعب دور الزعامة، لا في بيروت ولا في المناطق الباقية، مشددة على أن الحريري اليوم يُعتبر حاجة للطامحين في تحقيق الفوز بالأغلبية النيابية، هذا الى جانب عدم قدرة “الحراك” على التوحّد وتحقيق نتائج إيجابية يُعوّل عليها.

وترى المصادر أن عدم ترشح الحريري قد يشكل مخرجاً يقوم على دعم تيار المستقبل دون عدم الحريري شخصيا، لذلك يتم الحديث اليوم عن عدة شخصيات قد تتولى قيادة التيار ضمن الإنتخابات.

اظهر المزيد

محمد علوش

صحافي لبناني، يحمل إجازة في الحقوق وشهادة الماستر في التخطيط والإدارة العامة من الجامعة اللبنانية. بدأ عمله الصحافي عام 2011، وتخصص في كتابة المقالات السياسية المتعلقة بالشؤون اللبنانية.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: