fbpx
منوعات

ميقاتي: الإبقاء على الحكومة أفضل من العودة إلى الفراغ

إعلانات

أكد رئيس الحكومة نجيب ميقاتي في حديث صحافي انه مستمرّ في رئاسة الحكومة ومجلس الوزراء سيجتمع قريباً، ولفت الى ان “الإبقاء على هذه الحكومة برئاستي ضمن هذا الإطار أفضل بكثير من استقالتها والعودة إلى الفراغ مجدداً”.

واشار ميقاتي الى ان “الحكومة حاولت منذ يومها الأول تأمين الأشياء الأساسية وقضت على “طوابير الذل” وهدفي الأول وقف الإنهيار التام”.

وأكد ميقاتي ان “لبنان على استعداد لإزالة أي شوائب في العلاقات مع دول الخليج”، مشددا على ان “لبنان كان وسيبقى عربي الهوية والانتماء وهو عضو مؤسس وعامل في جامعة الدول العربية وملتزم بمواثيقها”.

أكّد رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي في حديث خاص لوكالة أنباء الشرق الأوسط أنّه “مستمرّ في رئاسة الحكومة”، موضحاً أنه “رغم عدم انعقاد مجلس الوزراء إلّا أن الحكومة تعمل وتقوم بالإجراءات التنفيذية كاملة”، وأضاف: “أقوم شخصياً بالتنسيق الكامل مع كل الوزراء من أجل سلامة العمل ومجلس الوزراء سيجتمع قريباً”.

ولفت ميقاتي إلى أنه “وافق على تشكيل الحكومة في هذا التوقيت الصعب، نظراً للظروف الصعبة التي كانت تعيشها البلاد في ظل حكومة مستقيلة ومحاولتين لم تكتملا لتشكيل الحكومة” – إحداهما قام بها رئيس الحكومة الأسبق سعد الحريري – وذلك بالتزامن مع مشاكل اجتماعية واقتصادية كبيرة.

وأضاف: “في النهاية هذا الوطن يهمنا جميعا ويوجد شخص عليه أن يحمل كتلة النار، فعندما رشحني زملائي في نادي رؤساء الحكومة السابقين، ترددت جداً في البداية لأنني أعرف أنها مهمة صعبة إن لم تكن مستحيلة، ولكن قبلت لأننا لا يمكننا أن نلقي بالبلد إلى هذا الشلل لأننا لا نجازي إلا أنفسنا، وأن نعمل شيء أفضل من ألا نعمل”.

وأشار إلى أن “الحكومة لم تأت لتعويم شخص ولكن لتعويم البلد واستقراره أمنياً اجتماعياً، مؤكداً أنه “يعي حجم المسئولية وضخامتها ومخاطرها ولكن بالنهاية يوجد شخص يجب ان يقول سأخوض هذه المرحلة الصعبة”.
وأكد رئيس الحكومة أنه “لا يملك العصا السحرية لحل التحديات التي تواجه لبنان، ولن يستطيع أن يقوم بالمستحيل ولكنه سيقوم بأقصى جهد لوقف الإنهيار التام ولإنجاز الاصلاحات خلال فترة زمنية معنية”، موضحاً أن “الحكومة حاولت منذ يومها الأول تأمين الأشياء الأساسية فقضت على “طوابير الذل”، مشددا على أن هدفه الأول وقف الإنهيار التام”.

وحدد ميقاتي أولويات حكومته بـ3 أمور: أولها إنجاز المباحثات مع صندوق النقد الدولي، معتبراً أن التوصل لاتفاق مع الصندوق ليس خياراً، لأنه تأشيرة لفتح الأبواب لكل الصناديق الدولية لإعادة النظر والتعاون مع لبنان، فيما اعتبر أن الموضوع الثاني هو انتاج الكهرباء، مؤكداً أن “الحكومة أمامها تحدّ كبير بزيادة التغذية الكهربائية بشكل عاجل وإيجاد حل طويل المدى لهذه الأزمة”.

وأوضح ميقاتي أنّ “الأولوية الثالثة تتمثل في إجراء الانتخابات النيابية”، مشدداً على أن “الانتخابات موضوع أساسي ومفصلي بالنسبة للبنان واستحقاق دستوري”، مؤكداً “الاستعداد لإجراء انتخابات شفافة ونزيهة وفي وقتها دون أي ثغرة”.

وأكد ميقاتي حرصه على التعاون مع رئيس الجمهورية ميشال عون ورئيس مجلس النواب نبيه بري وفقا للدستور، موضحا أن السلطة التنفيذية لكي تنفذ عملها عليها أن تكون على تنسيق مستمر مع رئيس الدولة حتى تنجح المهمة، ومشددا على السلطة التشريعية هي من اختارته لرئاسة مجلس الوزراء ومنحت حكومته الثقة وبدونها لا يستطيع النجاح وخصوصاً أنها تساعد في إصدار القوانين الأساسية والضرورية في هذه المرحلة، كما شدّد على أنه لا يبحث عن خلافات أو الحساسيات أو العصبيات، وتركيزه فقط على إنجاح المهمة في هذه المرحلة الصعبة.

 

اظهر المزيد

أحوال

موقع أخباري يصدر عن شركة مدنية غير ربحية في بيروت، يقدم من خلال مساحة رقمية حرة وعصرية أخبارًا سريعة، عظيمة الثقة، لافتةً للنظر، ثريةً، وتفسيرًا للاتجاهات الحالية والمستقبلية، التي تؤثر في أحوال الناس.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: