مجتمع
أخر الأخبار

المؤونة هذا العام.. حاجةٌ غير مقدور عليها

إعلانات

أيلول شهر الخريف، العودة إلى المدارس، وأيضاً المؤونة. وعن المؤونة لا غنى لكافة أبناء الضيع والبلدات اللّبنانية، من الشمال إلى الجنوب، ومن البقاع إلى الجبل، وحتّى أبناء المدن الساحلية، لا سيما أولئك الذين أمضوا صيفهم في مسقط رأسهم أو أقله قصدوا ضيعهم كملجأٍ خلال أزمة جائحة كورونا.

أجدادنا كانوا بحاجةٍ إلى تخزين خيرات الصيف ليجدوا ما يقتاتوا به شتاءً. واليوم، لا نعمد إلى التموين بالكميات والأصناف نفسها، ولكن المؤونة أصبحت جزءاً أساسياً من النظام الغذائي لمعظم العائلات اللّبنانية.

في ظل الأزمة الاقتصادية الخانقة التي شهدت فيها الأسواق ارتفاعاً هائلاً في أسعار كافّة السلع الغذائية، رغم الدعم الذي لحق بجزءٍ يسيرٍ منها، أصبحت مؤونة الشتاء حاجةً أكثر مما هي عادة، فمن يدري متى يُرفع الدعم وتفرغ السلّة الغذائية المدعومة من سلعها؟ من يدري على أيِّ برٍّ سيرسو سعر صرف الدولار بفعل الرياح السياسية العاصفة؟ والأهم، من يدري أي ترابٍ نحتاج لملء أعين التجار الجشعين؟

لكن مهلاً، ارتفاع أسعار المواد الغذائية يزيد حاجة اللبنانيين للمؤونة، والمؤونة تحتاج عدّة سلعٍ ومنتجاتٍ غذائية، وأسعار كل هذه المنتجات بالحد الأدنى تضاعفت، فكيف يمكن للّبنانيين تحمّل هذه التكاليف؟ أي أننا ندور في حلقةٍ مفرغة تبدأ وتنتهي بإرتفاع الأسعار.

العام الماضي كانت كلفة تحضير 10 كيلو باذنجان كـ”مكدوس” 54000 ل.ل.، بينما اليوم لا تقل كلفة الكمية نفسها عن 106000 ل.ل.، أي ما يقارب الضعف. سابقاً، كلفة 5 كيلو من “الكشك” كانت لا تزيد عن 75000 ل.ل.، أما حالياً فلا تقل عن 210000 ل.ل.، أي ثلاثة أضعاف تقريباً.

يعمَدُ الكثيرون حالياً إلى تقليص الكميات التي اعتادوا تموينها رغم ازدياد حاجتهم إليها، وآخرون يضطرون إلى استبدال المكونات بأخرى أقل جودةً وكلفةً.

في هذا الإطار، يشير صاحب معمل ألبان وأجبان الصافي – البقاع عمار مهدي إلى أنّ العديد من زبائن المعمل الذين يقصدونه للحصول على اللّبن أو اللّبنة لإعداد الكشك خفّضوا الكميات التي كانوا يطلبونها سابقاً نظراً لارتفاع الأسعار، فخمسة ليترات من الحليب (أي الإبريق) كان سعرها 6000 ل.ل. واليوم 16000 ل.ل.، ناهيك عن أولئك الذين قرّروا عدم تحضير الكشك هذا العام نظراً لارتفاع الأسعار الجنوني.

وعليه، فإن هذه القفزة في أسعار المنتجات الغذائية، وضعت اللّبناني بين مطرقة الحاجة إلى تحضير المؤونة خوفاً من الآتي، وسندان عدم القدرة على تأمين تكاليفها في ظل ارتفاع الأسعار، الذي وكما بات واضحاً، لا رجعة عنه في المدى المنظور، فمتى تلاقيه الأجور ليتمكن المواطن من تأمين لقمة عيشٍ كريمة؟

آلاء ترشيشي

اظهر المزيد

آلاء ترشيشي

مذيعة ومقدمة برامج. محاضرة جامعية. حائزة على ماجستير في العلاقات الدولية

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى