fbpx
سياسة

الراعي: السيادة والاستقلال مخطوفين

إعلانات

لفت البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي في عظة ألقاها خلال ترأسه قداس الأحد في بكركي، إلى أن “لبنان بحاجة إلى التحرر من المضللين والكذبة الذين يستغلون طيبة الشعب بالكلام المعسول، فيما هم يمعنون في الفساد ونهب مال الدولة والتفلت من الضرائب فإذا بالدولة تنهار والشعب ينوء تحت ثقل الفقر”، معتبرا ان “المرحلة الحالية تستلزم من الحكومة الصراحة حيال جميع القضايا التي يشكو منها الشعب، وأن توفر الاسباب الوجيهة لكي تحوز على تأييد الناس لها”.
وأشار إلى اننا “أيدنا جميعنا هذه الحكومة وتمنينا لها النجاح وما زلنا، يبقى عليها هي ان تؤيد ذاتها بإبراز قدرة وزرائها على الاطلاع بمهامهم، وينبغي على الحكومة ان تتخطى انتماءات أعضائها وتعلو فوق الحزب والطوائف، وتصد القوى التي تسعى للهيمنة على مساراتها فتتمكن من اثارة القضية اللبنانية في اتصالاتها العربية والدولية”.

من جهة أخرى، رأى ان “التدخلات في العمل القضائي من شأنها ان تؤثر على مواقف الدولة الصديقة تجاه لبنان وتضرب هيبة القضاء لدينا، فعلى المرجعيات القضائية أن تتحرك بسرعة وتضع حدا للخلافات وتحصن الجسم القضائي، ضد أي تدخل سياسي أو حزبي أو مالي أما القوى السياسية، فعليها ان تخفف من الاحتقان وتلتقي في أطر وطنية وديمقراطية جدية وجامعة وتتحاور فيما بينها لانقاذ لبنان، فالوطن يدعونا إلى توحيد الصفوف والنضال في سبيل استعادة السيادة والاستقلال المخطوفين، وما من نضال لبنان بلغ هدفه خارج وحدة الموقف وما من خسارة وقعت إلا بسبب الانقسام والتفرد بالقرار والانجرار وراء المزايدات والأنانية”.

اظهر المزيد

أحوال

موقع أخباري يصدر عن شركة مدنية غير ربحية في بيروت، يقدم من خلال مساحة رقمية حرة وعصرية أخبارًا سريعة، عظيمة الثقة، لافتةً للنظر، ثريةً، وتفسيرًا للاتجاهات الحالية والمستقبلية، التي تؤثر في أحوال الناس.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: